كلامه صلى الله عليه وسلم

قال الله تعالى " وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى (1)مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى (2)وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى (3)إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى (4) " سورة النجم

كان النبي صلى الله عليه وسلم يمتاز بفصاحة اللسان ، وبلاغة القول ، وكان من ذلك بالمحل الأفضل والموضع الذى لا يجهل ، سلاة طبه ونصاعة لفظ وجزالة قول وصحة معان وقلة تكلف ،، أوتى جوامع الكلم ، وخص ببدائع الحكم ، وعلم ألسنة العرب ، ويخاطب كل قبيلة بلسانها ، ويحاورها بلغتها ، اجتمعت له قوة عارضة البادية وجزالتها ، ونصاعة الفاظ الحاضرة ورونق كلامها إلى التأييد الإلهي الذى مدده الوحي لذلك كان يقول لعبد الله بن عمرو : اكتب فوالذى نفسي بيده ما خرج منى إلا الحق "

يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : بعثت بجوامع الكلم ونصرت بالرعب فبينما أنا نائم رايتنى أوتيت بمفايح خزائن الأرض ، فوضعت في يدي .

مسند الإمام أحمد

وكان كلامه صلى الله عليه وسلم بيِّن فصل ظاهر يحفظه من جلس إليه وقد ورد في الحديث الصحيح : كان يحدث حديثاً لو عدَّه العادّ لأحصاه .

وكان صلى الله عليه وسلم يعيد الكلام ثلاثاً لتعقل عنه

رواه البخاري

المقال السابق

مقالات في نفس القسم