باب النفقة على العيال

المقال مترجم الى : English

باب النفقة على العيال

قال تعالى‏:‏ ‏{‏وعلى المولود له رزقهن وكسوتهن بالمعروف‏}‏ ‏(‏‏(‏البقرة‏:‏ 233‏)‏‏)‏ وقال تعالى‏{‏ لينفق ذو سعة من سعته ومن قدر عليه رزقه فلينفق مما آتاه الله لا يكلف الله نفسًا إلا ما آتاها‏}‏ ‏(‏‏(‏ الطلاق ‏:‏7‏)‏‏)‏ وقال تعالى‏:‏ ‏{‏ وما أنفقتم من شىء فهو يخلفه‏}‏ ‏(‏‏(‏سبأ‏:‏29‏)‏‏)‏‏.‏

289- وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏:‏ ‏"‏ دينار أنفقته في سبيل الله، ودينار أنفقته في رقبة، ودينار تصدقت به على مسكين، ودينار أنفقته على أهلك، أعظمها أجرًا الذي أنفقته على أهلك‏"‏ ‏(‏‏(‏رواه مسلم‏)‏‏)‏‏.‏

290- وعن أبي عبد الله - ويقال له‏:‏ أبو عبد الرحمن - ثوبان بن بجدد مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏:‏ ‏"‏ أفضل دينار ينفقه الرجل دينار ينفقه على عياله، ودينار ينفقه على دابته في سبيل الله، ودينار ينفقه على أصحابه في سبيل الله‏"‏ ‏(‏‏(‏رواه مسلم‏)‏‏)‏‏.‏

291- وعن أم سلمة رضي الله عنها قالت‏:‏ قلت يارسول الله، هل لي أجر في بني أبي سلمة أن أنفق عليهم، ولست بتاركتهم هكذا وهكذا إنما هم بني‏؟‏ فقال‏:‏ ‏"‏ نعم لك أجر ما أنفقت عليهم‏"‏ ‏(‏‏(‏متفق عليه‏)‏‏)‏‏.‏

292- وعن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه في حديثه الطويل الذي قدمناه في أول الكتاب في باب النية أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال له‏:‏ ‏"‏ وإنك لن تنفق تبغي بها وجه الله إلا أجرت بها حتى ما تجعل في في امرأتك‏"‏ ‏(‏‏(‏متفق عليه‏)‏‏)‏‏.‏

293- وعن أبي مسعود البدري رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏ إذا أنفق الرجل على أهله نفقة يحتسبها فهي له صدقة‏"‏ ‏(‏‏(‏متفق عليه‏)‏‏)‏‏.‏

294- وعن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما قال‏:‏ رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏:‏ ‏"‏ كفى بالمرء إثمًا أن يضيع من يقوت‏"‏ حديث صحيح ‏(‏‏(‏رواه أبو داود وغيره‏)‏‏)‏‏.‏

ورواه مسلم في صحيحه بمعناه قال‏:‏ ‏"‏ كفى بالمرء إثمًا أن يحبس عمن يملك قوته‏"‏‏.‏

295- وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏ ما من يوم يصبح العباد فيه إلا ملكان ينزلان، فيقول أحدهما‏:‏ اللهم أعط منفقًا خلفًا، ويقول الآخر‏:‏ اللهم أعط ممسكًا تلفًا‏"‏ ‏(‏‏(‏متفق عليه‏)‏‏)‏‏.‏

296- وعنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏ اليد العليا خير من اليد السفلى وابدأ بمن تعول، وخير الصدقة ما كان عن ظهر غنًى، ومن يستعفف، يعفه الله، ومن يستغن، يغنه الله‏"‏ ‏(‏‏(‏رواه البخاري‏)‏‏)‏‏.‏

المقال السابق المقال التالى