باب فضل الغني الشاكر

المقال مترجم الى : English

باب فضل الغني الشاكر وهو من أخذ المال من وجهه وصرفه فى وجوهه المأمور بها


قال الله تعالى‏:‏ ‏{‏فأما من أعطى واتقى* وصدق بالحسنى* فسنيسره لليسرى‏}‏ ‏(‏‏(‏الليل‏:‏5-7‏)‏‏)‏‏.‏ وقال تعالى وسيجنبها الأتقى* الذى يؤتي ماله يتزكى* وما لإحد عنده من نعمة تجزى *إلا ابتغاء وجه ربه الأعلى *ولسوف يرضي‏}‏ ‏(‏‏(‏الليل‏:‏ 17-21‏)‏‏)‏‏.‏ وقال تعالى‏:‏ ‏{‏ إن تبدو الصدقات فنعما هى وإن تخفوها وتؤتوها الفقراء فهو خير لكم ويكفر عنكم من سيئاتكم والله بما تعملون خبير‏}‏ ‏(‏‏(‏البقرة‏:‏271‏)‏‏)‏‏.‏وقال تعالى‏:‏‏{‏لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون وما تنفقوا من شئ فإن الله به عليم‏}‏ ‏{‏آل عمران‏:‏92‏)‏‏)‏


والآيات فى فضل الإنفاق فى الطاعات كثيرة معلومة‏.‏


571- وعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏:‏ “ لا حسد إلا فى اثنتين ‏:‏ رجل آتاه الله مالاً ، فسلطه على هلكته فى الحق، ورجل آتاه الله حكمة فهو يقضي بها ويعلمها” ‏(‏‏(‏متفق عليه وتقدم شرحه قريباً‏)‏‏)‏ ‏.‏


572- وعن ابن عمر رضي الله عنهما‏:‏ عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ‏:‏‏"‏ لا حسد إلى فى اثنتين‏:‏ رجل آتاه الله القرآن، فهو يقوم به آناء الليل وآناء النهار، ورجل آتاه الله مالاً فهو ينفقه آناء الليل وآناء النهار” ‏(‏‏(‏متفق عليه‏)‏‏)‏


573- وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن فقراء المهاجرين أتوا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا‏:‏ ‏"‏ذهب أهل الدثور بالدرجات العلى والنعيم المقيم، فقال‏:‏ ‏"‏وما ذاك‏؟‏” فقالو”‏:‏يصلون كما نصلى، ويصومون كما نصوم ويتصدقون ولانتصدق، ويعتقون ولا نعتق فقال‏:‏ رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏:‏” أفلا أعلمكم شيئا تدركون به من سبقكم، وتسبقون به من بعدكم ، ولا يكون أحد أفضل منكم إلا من صنع مثل ما صنعتم‏؟‏” قالوا‏:‏ بلى يا رسول الله ، قال‏:‏ تسبحون ، وتكبرون، وتحمدون ، دبر كل صلاة ثلاثاً وثلاثين مرة” فرجع فقراء المهاجرين إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقالو‏:‏ سمع إخواننا أهل الأموال بما فعلنا، ففعلوا مثله‏؟‏ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم “ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء” ‏(‏‏(‏متفق عليه‏)‏‏)‏ ، وهذا لفظ ‏(‏‏(‏رواية مسلم‏)‏‏)‏‏.‏

المقال السابق المقال التالى