فَتَاوَى الَّنبيِّ صلى الله عليه وسلم في العقيقة

وسُئِلَ-صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم-عن العقيقةِ،وكأنه كرِه الاسمَ، وقالَ:(مَنْ وُلِدَ لَهُ مَوْلُودٌ, فأحبَّ أنْ ينسكَ عَنْهُ فليفعلْ).ذَكَرَهُ أحمدُ.

وعنده(1) -أيضاً- إنَّهُ سُئِلَ-صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ-عن العقيقةِ، فقالَ:(لا يحبُّ اللهُ العُقُوقَ)؛كأنَّهُ كَرِه الاسمَ، قَالُوا: يا رَسُولَ اللهِ, إنَّما نسألُكَ عَنْ أحدِنا يُولَدُ لَهُ وَلَدٌ، قالَ:(مَنْ يُولَد لَهُ وَلَدٌ؛فأَحَبَّ أنْ ينسكَ عَنْهُ فلينسكْ،عَنِ الغلامِ شَاتَانِ مُكَافَأَتَانِ،وعَنِ الجاريةِ شَاةٌ.

[المسند بلفظ:" سُئِلَ رَسُولُ اللهِ- صلى الله عليه وسلم-عَنِ العقيقةِ, فقالَ:(لا أُحِبُّ العُقُوقَ,ومَنْ وُلِدَ لَهُ مَوْلُودٌ,فأَحَبَّ أنْ ينسكَ عنْهُ,فليفعلْ؛عنِ الغُلامِ شَاتَانِ مُكَافَأَتَانِ,وعَنِ الجاريةِ شَاةٌ) (2/193)،ورواه أبُو داودَ في"السُّننِ":كتاب الضَّحايا,باب العقيقة،وأورده الألبانيُّ في "صحيح سُنَنِ أبي داودَ"برقم (2467)].



1- أي أحمد .

المقال السابق المقال التالى