عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

تحت قسم الحملة العالمية للتعريف بخير البرية
تاريخ الاضافة 2010-07-04 14:33:28
المقال مترجم الى
English    Français   
المشاهدات 271922
أرسل هذه الصفحة إلى صديق باللغة
English    Français   
أرسل الى صديق اطبع حمل المقال بصيغة وورد ساهم فى دعم الموقع Bookmark and Share

   


للمساهمة في دعم موقع  نصرة رسول الله

ساهم بدفع تكاليف خدمات التسويق الألكتروني من أجل نشر الموقع عالميا  

•انتاج أفلام وثائقية قصيرة بعدة لغات للدفاع عن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم .

•انتاج إعلانات عالية الجودة لدعوة الغرب للتعرف علي رسول الله صلى الله عليه وسلم 

•إخراج  حلقات إذاعية صوتية بطريقة مبتكرة للسيرة النبوية بعدة لغات .

•الترويج الدعائي عبر شركات متخصصة في الدول المستهدفة .

•الإعلانات الفضائية .

•الإعلانات المتحركة على الفيس بوك والياهوو  و جوجل .

•المطبوعات واللوحات الخفيفة للمراكز الإسلامية .

•إعلانات الجرائد .

•شراء الكلمات البحثية المدفوعة في جوجل وياهو .

•الحملات الدعائية المدفوعة عبر رسائل الجوال والبريد الالكتروني .

•الكتيبات التعريفية بسيدنا محمد بعدة لغات و ارسالها للمراكز الاسلامية علي مستوي انحاء العالم 

 

للدفع الالكتروني عن طريق

PayPal
 https://www.paypal.me/Rasoulallahnet

 

البريد الالكتروني 

info@rasoulallah.net


 
****************
 

 


 

 

 

هل يجوز دفع أموال الزكاة في دعم ميزانيات المواقع الإسلامية على شبكة المعلومات

موضوع الفتوىدفع أموال الزكاة في دعم ميزانيات المواقع الإسلامية على شبكة المعلوماتالسؤالس: فإن المتأمل لمواقع أهل السنة والجماعة المنضبطة بمنهج سلفنا الصالح في شبكة المعلومات العالمية (الإنترنت) قد يجد أنها سدت ثغرة علمية ودعوية على امتداد الساحة الإسلامية، وقد رأينا آثار تلك المواقع تزداد يومًا بعد يوم في دخول غير المسلمين في الإسلام وفي رد كثير من الشبهات المثارة حول الإسلام، كما أن لها أثرًا كبيرًا في تصحيح العقيدة والعبادات وغير ذلك من الآثار الظاهرة الكبيرة، وسؤالي هو: ما حكم دفع أموال الزكاة في دعم ميزانيات تلك المواقع؟ أفيدونا مأجورين.

الاجابـــة

 نرى والحال هذه جواز دفع الزكوات لدعم ميزانيات تلك المواقع؛ لأنها من سبيل الله الذي هو أحد مصارف الزكاة؛ فإن الدعوة إلى الله ورد شبهات المشركين والمبتدعة من أقوى الأسباب للدخول في الإسلام الذي هو القصد الأكبر من قتال الكفار، فليس القصد من القتال مجرد قتل الأفراد ولا الاستيلاء على الأموال والبلاد، وإنما القصد دعوتهم إلى الله وإدخالهم في الإسلام، ولهذا جاء في حديث بريدة عند مسلم قوله:  وإذا لقيت عدوك من المشركين فادعوهم إلى الإسلام   ثم قال:  فإن أبوا فادعوهم إلى الجزية   ثم قال:  فإن أبوا فاستعن بالله وقاتلهم  وكان النبي - صلى الله عليه وسلم- لا يُقاتل إلا بعد أن يبدأ بالدعوة إلى الإسلام، ولا شك أن شبكة المعلومات الإنترنت قد سدت ثغرة علمية ودعوية على امتداد الساحة الإسلامية حيث تم دخول كثير من غير المسلمين في الإسلام، وتم رد كثير من الشبهات حول الإسلام، كما أن لها أثرًا كبيرًا في تصحيح العقيدة والعبادات، فعلى هذا تدخل في سبيل الله، وتُصرف الزكاة في تثبيتها وتزويدها، ويتأكد على المسلمين القادرين أن يمدوا هذه الشبكة بما تيسر لهم من الصدقات والتبرعات حتى تُؤتي ثمارها وتظهر آثارها، والله أعلم.

عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين 




                      المقال السابق                       المقال التالى




Bookmark and Share


أضف تعليق