عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

   

لقد أدرك الرسول صلى الله عليه وسلم حاجة النفس البشرية إلى الثناء والتقدير ، فكان صلى الله عليه وسلم يُثني على  كثير من شباب الصحابة ويُبرز مكانتهم ، بل ويقدم المكافآت على اختلاف أنواعها ، ومن ذلك :

 

1- المكافأة بالدعاء :

وهو الدعاء للطالب بالبركة والخير والتوفيق ونحوه . فعن ابن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل الخلاء فوضعتُ له وضوءاً ، قال : (( من وضع هذا ؟ )) فأُخبر فقال : ((اللهم فقّه في الدين )) ]فتح ا لباري (1/244) برقم (143) [.

 

وهذا الأسلوب يندر وجوده بين المعلمين ، فإن المكافأة بالدعاء أمر محمود ينبغي الاهتمام به والتدرب عليه من قِبل المعلمين .

 

2- المكافأة بالثناء الحسن – المدح - : مثل : أحسنت ، ممتاز :

 

فقد أثنى النبي صلى الله عليه وسلم على أُبي بن كعب لمّا سأله عن أعظم آية في كتاب الله فأجاب : { الله لآ إله إلا هو الحي القيوم } فقال الرسول صلى الله عليه وسلم : (( ليهنئك العلم أبا المنذر )) ]عون المعبود شرح سنن أبي داود (4/234) برقم (1457) [.

 

ولمّا سأل الرسول صلى الله عليه وسلم أبا موسى الأشعري : (( بما أهللت ؟ )) فأجاب أبو موسى : بإهلال كإهلال النبي صلى الله عليه وسلم . قال الرسول صلى الله عليه وسلــم : (( أحسنت )) ..]فتح الباري (3/416) برقم (1558) .[.

 

وهذا الأسلوب ينبغي انتهاجه من قِبل المعلمين ؛ لأنه يزرع في المتعلم الثقة بعلمه ، والشعور بارتياح لما يبذله من جهد في التعلم . والمعلم الناجح هو من يثني على كل بادرة حسنة يراها من الطالب سواء في سلوكه أو اجتهاده ، لما يتركه هذا الثناء من أثر حسن على سير الطالب في دراسته .

 

ولا ننسى المكافأة المادية فإنها من أقوى الحوافز تأثيراً على المتعلم .

وصلى الله وسلم على نبينا محمد عدد ما ذكره الذاكرون

وصلى الله وسلم على نبينا محمد عدد ما غفل عنه الغافلون




                      المقال السابق                       المقال التالى




Bookmark and Share


أضف تعليق

أنت بحاجة للبرامج التالية: الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 19.8 ميجا