عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

تحت قسم هل بشر الكتاب المقدس بمحمد صلى الله عليه وسلم؟منقذ بن محمود السقار
تاريخ الاضافة 2008-03-26 00:21:59
المقال مترجم الى
English    Español   
المشاهدات 11926
أرسل هذه الصفحة إلى صديق باللغة
English    Español   
أرسل الى صديق اطبع حمل المقال بصيغة وورد ساهم فى دعم الموقع Bookmark and Share

   

وها هي المزامير تبشر بالنبي الخاتم، ويصفه أحد مزاميرها فيقول مخاطباً إياه باسم الملك: « فاض قلبي بكلام صالح، متكلم أنا بإنشائي للملك، لساني قلم كاتب ماهر: أنت أبرع جمالاً من بني البشر، انسكبت النعمة على شفتيك، لذلك باركك الله إلى الأبد.
تقلد سيفك على فخذك أيها الجبار جلالك وبهاءك، وبجلالك اقتحم. اركب من أجل الحق والدعة والبر، فتريك يمينك مخاوف، نُبُلُك المسنونة في قلب أعداء الملك، شعوبٌ تحتك يسقطون. كرسيك يا الله إلى دهر الدهور، قضيب استقامة قضيب ملكك. أحببت البر وأبغضت الإثم.
من أجل ذلك مسحك إلهك بدهن الابتهاج أكثر من رفقائك.... بنات ملوك بين حظياتك، جعلت الملكة عن يمينك بذهب أوفير.
اسمعي يا بنت وانظري، وأميلي أذنك، انسي شعبك وبيت أبيك، فيشتهي الملك حسنك، لأنه هو سيدك فاسجدي له... عوضاً عن آبائك يكون بنوك، تقيمهم رؤساء في كل الأرض، أذكر اسمك في كل دور فدور. من أجل ذلك تحمدك الشعوب إلى الدهر والأبد » المزمور 45/1 - 17 .
ويسلم النصارى بأن النص كان نبوءة بالنبي الآتي، ويزعمونه عيسى عليه السلام، فيما يرى المسلمون أن الصفات التي رمزت في النص إنما تعود إليه صلى الله عليه وسلم، وتمنع أن يكون المعني عيسى أو غيره من الأنبياء الكرام، ففي النص تسع أوصاف لهذا النبي، وهي:
1- كونه صاحب حسن لا يعدل في البشر « بهي في الحسن أفضل من بني البشر » ولا يجوز للنصارى القول بأنه المسيح وهم الذين يقولون: تحققت في المسيح نبوة إشعيا، وفيها أن المتنبئ به «لا صورة له ولا جمال فننظر إليه، ولا منظر فنشتهيه » إشعيا 52/2 ، وهذا المعنى الذي لا نوافقهم عليه -3 أكده علماؤهم، فقال كليمندوس الإسكندراني: « إن جماله كان في روحه وفي أعماله، وأما منظره فكان حقيراً » وقال ترتليان: « أما شكله فكان عديم الحسن الجسماني، وبالحري كان بعيداً عن أي مجد جسدي » ومثله قال مارتير وأوريجانوس وغيرهما.
فمن كان هذا قوله بالمسيح لا يحق له أن يقول بأنه أيضاً: « أبرع جمالاً من بني البشر » .
وقد جاءت الآثار تتحدث عن حسن نبينا وفيض جماله بعد أن كساه الله بلباس النبوة، فلم ير أجمل منه. ففي صحيح البخاري 3549 يقول البراء بن مالك: «كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أحسن الناس وجهاً وأحسنه خَلْقاً، ليس بالطويل البائن ولا بالقصير» .
2- أن النبوة وكلامها يخرج من شفتيه «انسكبت النعمة على شفتيك» ، فقد كان أمياً، ووحيه غير مكتوب، فيما كانت لإبراهيم وموسى صحفاً، كما كان عيسى قارئاً انظر لوقا 4/16 .
وقد جاءت نصوص كتابية عدة تؤكد أمية النبي القادم منها ما سبق في سفر التثنية « أجعل كلامي في فمه » التثنية 18/18 وما جاء في إشعيا « أو يدفع الكتاب لمن لا يعرف القراءة، فيقال له:اقرأ، فيقول: لا أعرف الكتابة » إشعيا 29/12 .
وفي غير الترجمة العربية المتداولة « لا أعرف القراءة » وهي تماثل – كما سبق - قول النبي صلى الله عليه وسلم في غار حراء: « ما أنا بقارئ » .
3- كونه مبارك إلى الأبد، صاحب رسالة خالدة « باركك الله إلى الأبد.... كرسيك يا الله إلى دهر الدهور » .
4- كونه صاحب سيف يقهر به أعداءه لإقامة الحق والعدل « تقلد سيفك على فخذك أيها الجبار... بجلالك اقتحم. من أجل الحق والدعة والبر، فتريك يمينك مخاوف. نبلك المسنونة في قلب أعداء الملك، شعوب تحتك يسقطون » .
والمسيح عليه السلام لم يحمل سيفاً ولا أسقط أعداءه، ولا صوب نبله في قلوب أعدائه لنشر دعوة الحق، كما لم يكن ملكاً في قومه.
5- وهذا النبي محب للخير، مبغض للإثم كحال جميع الأنبياء، لكن الله فضله عليهم « مسحك الله إلهك بدهن الابتهاج أكثر من رفقائك » .
6- يؤتى لهذا النبي بالهدايا لعزه، وبنات الملوك يكن في خدمته أو في نسائه « بنات ملوك بين حظياتك.. بنت صور أغنى الشعوب تترضى وجهك بهدية... » .
وقد تزوج النبي بصفية بنت حيي بن أخطب سيد قومه، كما أهديت إليه مارية القبطية، وكانت شهربانو بنت يزدجر ملك فارس تحت ابنه الحسين .
7- تدين له الأمم بالخضوع وتدخل الأمم في دينه بفرح وابتهاج « بملابس مطرزة وتحضر إلى الملك، في إثرها عذارى صاحباتها، مقدمات إليك، يحضرن بفرح وابتهاج يدخلن إلى قصر الملك» .
8- يستبدل قومه بالعز بعد الذل « عوضاً عن آبائك يكون بنوك، تقيمهم رؤساء في كل الأرض » .
9- يكتب له الذكر الحميد سائر الدهر « أذكر اسمك دور فدور، من أجل ذلك تحمدك الشعوب إلى الدهر والأبد » فهو أحمد ومحمد صلى الله عليه وسلم.



                      المقال السابق                       المقال التالى




Bookmark and Share


أضف تعليق

أنت بحاجة للبرامج التالية: الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 19.8 ميجا