عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

تحت قسم ثلاثون وصية نبوية للعروسين ليلة الزفاف_ فتحى السيد
تاريخ الاضافة 2009-07-18 23:41:31
المقال مترجم الى
Français   
المشاهدات 8723
أرسل هذه الصفحة إلى صديق باللغة
Français   
أرسل الى صديق اطبع حمل المقال بصيغة وورد ساهم فى دعم الموقع Bookmark and Share

   

الوصية بالاعلان والضرب بالدف

ومن وصايا الرسول عليه الصلاة والسلام للعروسين في ليلة الزفاف:
(( الإعلان والضرب بالدف )) . يقول عبد الله بن الزبير – رضي الله عنهما – قال رسول الله :" أعلنوا النكاح " 1
أي : أظهروه إظهارًا للسرور، وتفرقًة بينه وبين غيره من المآدب،
وهذا نهي عن زواج السر.والمراد بالإعلان إذاعته، وإشاعته بين الناس، وقد يكون ذلك عن طريق الضرب بالدف، ففيه إعلان عن وجود  عرسٍ في هذه الدار.
ولذا يقول أبو بلج يحيى بن سَليم : قلت لمحمد بن حاطب : تزوجت امرأتين ما كان في واحدةٍ منهما صوت، يعني دفًا .فقال محمد بن حاطب رضي الله عنه : قال رسول الله
"فصل مابين الحلال والحرام الصوت، والدف في النكاح "2(( فصل )) يعني الفاصل، أو الفارق، أو المميز .

والمعنى : أن الفرق بين النكاح الجائز وغيره : الإعلان ، والإشهار .فالصوت أي الذكر والتشهير، والدف أي ضربه، فإنه يتم به الإعلان.
قال العلامة البغوي رحمه الله :إعلان النكاح واضطراب الصوت به، والذكر في الناس كما يقال :فلان ذهب صوته في الناس ، وبعض الناس يذهب به إلى السماع، وهذا
خطأ. يعني السماع المتعارف بين الناس الآن .
وقال المباركفوري : الظاهر عندي – والله أعلم – أن المراد بالصوت ههنا الغناء المباح، فإن الغناء المباح بالدف جائز في العرس، يدل عليه حديث الربيع بنت معوذ الآتي في الباب 3
ولكن بقي السؤال : من الذي يضرب بالدف، أرجال أم نساء ؟ ومتى يضرب بالدف ؟وهل لهذا الدف من هيئةٍ خاصة ؟
في البدء أقول : الأحاديث النبوية في الباب تقتضي تخصيص الدف بالإباحة لكن في العرس، والأعياد، على أن تقتصر الإباحة على الدف الذي يشبه الغربال، ولا يلحق به الطارات ذات الصلاصل و الجلاجل
لما فيها من مخالفة الشرع الحنيف .
فإن الطارات المذكورة مما جرت به عادة المخانيث، والفساق،واُلمجان لاستعمالها، و ْ تحرم كالمزامير والأوتار 4
وقال ابن عقيل الحنبلي :شرع ضرب الدف في النكاح 5وبالنظر إلى كلام أهل العلم نجد أن الذي يجوز له الضرب بالدف هن النساء، وليس للرجال الضرب به بحالٍ .
قال شيخ الإسلام ابن تيمية : النساء هن اللواتي كن  يعين في ذلك على عهد النبي صلى الله عليه وسلم وخلفائه، ويضربن بالدف، وأما الرجال فلم يكن ذلك فيهم، بل كان السلف يسمون الرجل المغني مخنثًا لتشبهه بالنساء 6
وقال أيضًا رحمه الله :ّلما كان الغناء والضرب بالدف والكف من عمل النساء، كان السلف يسمون من يفعل ذلك من الرجال مخنثًا، ويسمون الرجال المغنين مخانيثًا، وهذا مشهور في كلامهم 7
وقال العلامة الحلِيمي : ضرب الدف لا يحل إلا للنساء، لأنه في الأصل من أعمالهن 8
وهكذا نجد أن الوصية بالضرب بالدف إنما يراد بها النساء، وذلك في بيوتهن إعلانًا وإظهارًا لعقد النكاح، وإدخالا للفرح والسرور على الزوجين .
ونكمل المسير مع وصايا الرسول عليه الصلاة والسلام للعروسين في ليلة الزفاف، والله تعالى يهدينا إلى الصواب
----------------
1- حديث صحيح أخرجه أحمد (5/4 ) والبزار والطبراني في الكبير كما في المجمع (289/4) وقال الهيثمي رجال أحمد ثقات وأخرجه ابن حبان (147/6 ) والحاكم (97/2 ) وصححه وأقره الذهبي
2- حديث صحيح أخرجه أحمد (418/3) 259/ 4) والترمذي (1088) والنسائي (127/6 ( وابن ماجة (1896) وسعيد بن منصور (629) في سننه والحاكم (184/2) وصححه وأقره الذهبي والطبراني (242/ 19) في الكبير والبيهقي (298/7)في سننه الكبرى
3- تحفة الاحواذي (209/4) للمبارآفوري
4- كشف القناع (ص ٨٢ )لأبي العباس القرطبي
5- غذاء الألباب (151/1 ) للسفاريني
6-لاستقامة (277/1) لابن تيمية .
7- الفتاوى ( 566/565/11)لابن تيمية
8-شعب الإيمان (283/4) للبيهقي




                      المقال السابق                       المقال التالى




Bookmark and Share


أضف تعليق

أنت بحاجة للبرامج التالية: الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 19.8 ميجا