عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

تحت قسم الاساليب النبوية في التعامل مع الأخطاء_صالح المنجد
تاريخ الاضافة 2007-11-13 02:09:11
المقال مترجم الى
English    Русский   
المشاهدات 8831
أرسل هذه الصفحة إلى صديق باللغة
English    Русский   
أرسل الى صديق اطبع حمل المقال بصيغة وورد ساهم فى دعم الموقع Bookmark and Share

   

 

 

وهكذا يكون في حال من يستحق ممن عظم ندمه واشتد أسفه وظهرت توبته مثلما يقع أحياناً من بعض المستفتيين كما في مثل هذه القصة:

عن ابن عباس أن رجلاً  أتى النبي صلى الله عليه وسلم قد ظاهر من امرأته فوقع عليها فقال : يا رسول الله إنى قد ظاهرت من زوجتى فوقعت عليها قبل أن أُكفر  ، فقال : وما حملك على ذلك يرحمك الله ،  قال : رأيت خلخالها في ضوء القمر ، قال : فلا تقربها حتى تفعل ما أمرك الله به .

قال أبو سعيد هذا حديث حسن غريب صحيح سنن الترمذي رقم 1199

 

وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : بينما نحن جلوس عند النبي صلى الله عليه وسلم إذ جاءه رجل فقال : يا رسول الله هلكت ، قال : مالك ، قال : وقعت على امرأتى وأنا صائم ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : هل تجد رقبة تعتقها ؟ قال : لا ، قال : فهل تستطيع أن تصوم شهرين متتابعين ؟  قال : لا ، فقال هل تجد إطعام ستين مسكيناً ؟ قال : لا ، فمكث النبي صلى الله عليه وسلم  . قال : فبينما نحن على ذلك أتى النبي صلى الله عليه وسلم بعرق فيها تمر  ( والعرق المكتل )قال : أين السائل ؟ فقال : أنا ، قال : خذها فتصدق به ، فقال الرجل أعلى أفقر مني يا رسول الله  فو الله ما بين لابتيها ( يريد الحرتين ) أهل بيت أفقر من أهل بيتى ، فضحك النبي صلى الله عليه وسلم حتى بدت أنيابه ثم قال : أطعمه أهلك .

رواه البخاري فتح 1936

 

 

إن هذا المستفتى المخطئ لم يكن هازلا ولا مستخفا بالأمر بل إن تأنيبه نفسه وشعوره بخطئه واضح من قوله : هلكت، ولذلك استحق الرحمة . ورواية أحمد رحمه الله فيها مزيد من التوضيح لحال الرجل عند مجيئه مستفتياً .

 

عن أبي هريرة أن أعرابياً جاء يلطم وجهه وينتف شعره ويقول : ما أرانى إلا قد هلكت فقال له رسول الله  صلى الله عليه وسلم  : وما أهلكك ؟ قال : أصبت أهلى في رمضان ، قال : أتستطيع أن تعتق رقبة ؟ قال : لا ، قال : أتستطيع أن تصوم شهرين متتابعين ؟ قال : لا ، قال : أتستطيع أن تطعم ستين مسكيناً ؟ قال : لا وذكر الحاجة ، فأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم بزنبيل (وهو المكتل ) فيه خمسة عشر صاعاً أحسبه تمراً قال النبي صلى الله عليه وسلم : أين الرجل ؟ قال : أطعم هذا ، قال : يا رسول الله ما بين لابتيها أحوج منا أهل بيت ، قال فضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى بدت أنيابه ، قال : أطعم أهلك

المسند 2/516 الفتح الرباني 10/89 .




                      المقال السابق                       المقال التالى




Bookmark and Share


أضف تعليق

أنت بحاجة للبرامج التالية: الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 19.8 ميجا