تَهنِئَةُ المَولُودِ لَهُ وَجَوابُهُ

المقال مترجم الى : English Русский Türk

تَهنِئَةُ المَولُودِ لَهُ وَجَوابُهُ

 ”بارَكَ الله لَكَ في المَوهُوبِ لكَ، وشَكَرْتَ الوَاهِبَ، وبَلَغَ أشُدَّهُ، وَرُزِقْتَ بِرَّهُ“. وَيَرُدُّ عليهِ المُهَنَّأُ فيقُولُ: ”بَارَكَ الله لكَ وبارَكَ عليكَ، وجزاكَ الله خيراً، ورَزَقَكَ الله مِثْلَهُ، وأجْزَلَ ثَوابَكَ“([1]).

 

  ما يُعوَّذُ بِهِ الأولادُ

 كان رسُولُ الله صلّى الله عليه وسلّم يُعَوِّذُ الحَسَنَ والحُسَينَ ”أُعيذُكُما بِكَلِماتِ اللهِ التّامَّة مِنْ كُلِّ شَيْطانٍ وَهامَّةٍ، وَمِنْ كُلِّ عَيْنٍ لامَّةٍ“([2]).

 

--------------------------------

([1])  انظر الأذكار للنووي ص349 وصحيح الأذكار للنووي، لسليم الهلالي 2/713 .

([2])  البخاري 4م119 من حديث ابن عباس رضي الله عنهما.

المقال السابق المقال التالى