1. المقالات
  2. كِتَابُ اَلْجِهَادِ
  3. بَاب اَلْجِزْيَةَ وَالْهُدْنَةَ

بَاب اَلْجِزْيَةَ وَالْهُدْنَةَ

الكاتب : الإمام / ابن حجر العسقلاني
1474 2013/09/22 2021/10/25

 

 

  بَاب اَلْجِزْيَةَ وَالْهُدْنَةَ  ([65])  ([66])

 

1306 - عَنْ عَبْدِ اَلرَّحْمَنِ بْنِ عَوْفٍ رضي الله عنه ( أَنَّ اَلنَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم أَخَذَهَا - يَعْنِي: اَلْجِزْيَةُ - مِنْ مَجُوسِ هَجَرَ )  رَوَاهُ اَلْبُخَارِيّ ُ  ([67]) .

وَلَهُ طَرِيقٌ فِي "اَلْمَوْطَأِ" فِيهَا اِنْقِطَاع ٍ  ([68]) .

1307 - وَعَنْ عَاصِمِ بْنِ عُمَرَ, عَنْ أَنَسٍ, وَعَن ْ  ([69]) عُثْمَانَ بْنِ أَبِي سُلَيْمَانَ; ( أَنَّ اَلنَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم بَعْثٍ خَالِدُ بْنُ اَلْوَلِيدِ إِلَى أُكَيْدِرِ دُومَةَ, فَأَخَذُوهُ ,  ([70]) فَحَقَنَ دَمِهِ, وَصَالَحَهُ عَلَى اَلْجِزْيَةِ )  رَوَاهُ أَبُو دَاوُد َ  ([71]) .

1308 - وَعَنْ مُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ رضي الله عنه قَالَ: ( بَعَثَنِي اَلنَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم إِلَى اَلْيَمَنِ, وَأَمَرَنِي أَنْ آخُذَ مِنْ كُلِّ حَالِمٍ دِينَاراً, أَوْ عَدْلَهُ معافرياً )  أَخْرَجَهُ اَلثَّلَاثَةِ, وَصَحَّحَهُ اِبْنُ حِبَّانَ, وَالْحَاكِم ُ  ([72]) .

 

1309 - وَعَنْ عَائِذٍ بْنُ عَمْرِوِ الْمُزَنِيِّ رضي الله عنه عَنْ اَلنَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: ( "اَلْإِسْلَامِ يَعْلُو, وَلَا يُعْلَى" )  أَخْرَجَهُ اَلدَّارَقُطْنِيّ ُ  ([73]) .

1310 - وَعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اَللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: ( " لَا تَبْدَؤُوا اَلْيَهُودَ وَالنَّصَارَى بِالسَّلَامِ, وَإِذَا لَقِيتُمْ أَحَدَهُمْ فِي طَرِيقٍ, فَاضْطَرُّوهُ إِلَى أَضْيَقِهِ" )  رَوَاهُ مُسْلِم ٌ  ([74]) .

1311 - وَعَنْ اَلْمِسْوَرِ بْنُ مَخْرَمَةَ. وَمَرْوَانُ; ( أَنَّ اَلنَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم خَرَجَ عَامَ اَلْحُدَيْبِيَةِ. ….. فَذَكِّرْ اَلْحَدِيثَ بِطُولِهِ, وَفِيهِ: " هَذَا مَا صَالَحَ عَلَيْهِ مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اَللَّهِ سُهَيْلِ بْنِ عَمْرِوٍ: عَلَى وَضْعِ اَلْحَرْبِ عَشْرِ سِنِينَ, يَأْمَنُ فِيهَا اَلنَّاسُ, وَيَكُفُّ بَعْضُهُمْ عَنْ بَعْضِ" )  أَخْرَجَهُ أَبُو دَاوُد َ  ([75]) .

وَأَصْلِهِ فِي اَلْبُخَارِيّ ِ  ([76]) .

1312 - وَأَخْرُجَ مُسْلِمٍ بَعْضِهِ مِنْ حَدِيثِ أَنَسٍ, وَفِيهِ: ( أَنَّ مَنْ جَاءَ مِنْكُمْ لَمْ نَرُدْهُ عَلَيْكُمْ, وَمَنْ جَاءَكُمْ مِنَّا رَدَدْتُمُوهُ عَلَيْنَا. فَقَالُوا: أَنَكْتُبُ هَذَا يَا رَسُولُ

 

اَللَّهُ? قَالَ: "نَعَمْ. إِنَّهُ مِنْ ذَهَبٍ مِنَّا إِلَيْهِمْ فَأَبْعَدَهُ اَللَّهُ, وَمَنْ جَاءَنَا مِنْهُمْ, فَسَيَجْعَلُ اَللَّهُ لَهُ فَرَجاً وَمُخْرِجاً" )   ([77]) .

1313 - وَعَنْ عَبْدِ اَللَّهِ بْنِ عَمْرِو ٍ  ; ([78]) عَنْ اَلنَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: ( "مِنْ قَتْلِ مُعَاهِداً لَمْ يَرَحْ رَائِحَةَ اَلْجَنَّةِ, وَإِنَّ رِيحَهَا لِيُوجَدَ مِنْ مَسِيرَةِ أَرْبَعِينَ عَامّاً" )  أَخْرَجَهُ اَلْبُخَارِيّ ُ  ([79])

-------------------------

 

[65] - كتب ناسخ "الأصل" هنا: "بلغ معارضة بأصل مؤلفه رحمة الله عليه على يد كاتبه أضعف خلق الله؛ عمر بن علي التتائي".

[66] - كتب ناسخ "الأصل" هنا: "بلغ معارضة بأصل مؤلفه رحمة الله عليه على يد كاتبه أضعف خلق الله؛ عمر بن علي التتائي".

[67] - صحيح. رواه البخاري ( 3157 ).

[68] - روى مالك في "الموطأ" ( 1 / 278 / 42 ) عن جعفر بن محمد بن علي، عن أبيه؛ أن عمر بن الخطاب ذكر المجوس فقال: ما أدري كيف أصنع في أمرهم. فقال عبد الرحمن بن عوف: أشهد لسمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "سنوا بهم سنة أهل الكتاب". قلت: وهذا كما قال الحافظ هنا وفي "الفتح" ( 6 / 261 ): " هذا منقطع مع ثقة رجاله".

[69] - سقط "عن" من "أ".

[70] - وفي "أ": "فأخذه"، والذي في "السنن": "فأخذه، فأتوه به".

[71] - حسن. رواه أبو داود ( 3037 )، والبيهقي ( 9 / 187 ) مطولا.

[72] - صحيح. رواه أبو داود ( 3038 )، والنسائي ( 5 / 25 - 26 )، والترمذي ( 623 )، وابن حبان ( 794 )، والحاكم ( 1 / 398 ). المعافري: ثياب تكون باليمن، نسبة إلى بلد هناك.

[73] - حسن. رواه الدارقطني ( 3 / 252 / 31 ) بسند ضعيف، فيه مجهولان. وقد حسن الحافظ في" الفتح" ( 3 / 220 ) - سنده بعد أن عزاه للروياني والدارقطني، فلعله عند الروياني من طريق آخر غير طريق الدارقطني، وإلا فيكون ضعيفاً أيضاً. قلت: ولكن له شواهد تقويه مرفوعاً. وأيضاً يصبح موقوفاً على ابن عباس كما علقه البخاري، ووصله غيره.

[74] - صحيح. رواه مسلم ( 2167 ).

[75] - حسن. رواه أبو داود ( 2766 ) من طريق المسور ومروان بن الحكم؛ أنهم اصطلحوا على وضع الحرب عشر سنين يأمن فيها الناس، وعلى أن بيننا عيبة مكفوفة، وأنه لا إسلال ولا إغلال. قلت: وهذا الحديث هو الذي قصده الحافظ - رحمه الله - وإن كان قد ساقه بلفظه هو، وأيضاً صرح بأن الحديث طويل، وليس الأمر كذلك، إذ ليس عند أبي داود سوى ما ذكرت. نعم ساق أبو داود الحديث في الصلح بطوله، لكنه من طريق المسور وحده ( 2765 ) ليس فيه محل الشاهد الذي ذكره الحافظ.

[76] - انظر ( 5 / 329 - 333 ).

[77] - صحيح. رواه مسلم ( 1784 ).

[78] - تحرف في "أ" إلى "عمر". 

 

 

المقال السابق المقال التالى

مقالات في نفس القسم

موقع نصرة محمد رسول اللهIt's a beautiful day