فعنكن كنت أناضل

الكاتب : أبو إسلام أحمد بن علي

فعنكن كنت أناضل

روى مسلم والنسائي عن أنس بن مالك قال كنا عند النبيصلى الله عليه وسلمفضحك حتى بدت نواجذه ثم قال أتدرون مم أضحك قلنا الله ورسوله أعلم قال من مجادلة العبد لربه يقول يارب ألم تجرني من الظلم فيقول بلى فيقول لا أجيز علي إلا شاهدا من نفسي فيقول كفى بنفسك اليوم عليك شهيدا وبالكرام عليك شهودا فيختم على فيه ويقال لأركانه انطقي فتنطق بعمله ثم يخلى بينه وبين الكلام فيقول بعداً لكن وسحقاً فعنكن كنت أناضل .

(تفسير ابن كثير ج3/ص278)

المقال السابق المقال التالى

مقالات في نفس القسم