من أراد الله به خيرا أبقى في قلبه لا إله إلا الله

الكاتب : أبو إسلام أحمد بن علي

من أراد الله به خيرا أبقى في قلبه لا إله إلا الله

قال عبد الله بن عمر خرج النبي صلى الله عليه وسلم وهو معصوب الرأس من وجع فضحك فصعد المنبر فحمد الله وأثنى عليه ثم قال أيها الناس ما هذه الكتب التي تكتبون أكتاب غير كتاب الله يوشك أن يغضب الله لكتابه فلا يدع ورقا ولا قلبا إلا أخذ منه قالوا يا رسول الله فكيف بالمؤمنين والمؤمنات يومئذ قال من أراد الله به خيرا أبقى في قلبه لا إله إلا الله .

(تفسير القرطبي ج10/ص326)


المقال السابق المقال التالى

مقالات في نفس القسم