عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

تحت قسم تراجم الصحابة
تاريخ الاضافة 2010-06-10 16:15:38
المشاهدات 620
أرسل الى صديق اطبع حمل المقال بصيغة وورد ساهم فى دعم الموقع Bookmark and Share

   

اسمه وكنيته وأسرته:

هو حكيم بن حزام بن خُويلد بن أسد بن عبد العُزَّى بن قصي الأسدي، ابن أخي خديجة زوج النبيِّ - صلى الله عليه وسلم - .

وأمه صفية، وقيل أخته، وقيل زينب بنت زهير بن الحارث بن أسد بن عبد العُزَّى.

ويُكنى أبا خالدٍ.

 

مولده وبعض مناقبه:

قال الذهبيُّ: " أسلم يوم الفتح، وحَسُنَ إسلامُهُ، وغزا حُنيناً والطائف، وكان من أشراف قريش وعقلائها ونبلائها، وكانت خديجةُ عمَّتَهُ، وكان الزُّبيرُ ابنَ عمِّه ".

وقال موسى بن عقبة عن أبي حبيبة مولى الزُّبير: سمعت حكيم بن حزام يقولُ: وُلدت قبلَ الفيل بثلاث عشرة سنة، وأنا أعقلُ حين أراد عبد المطلب أنْ يذبحَ عبدَ الله ابنَهُ.

وقُتل والد حكيم في الفجار، وشهدها حكيمٌ.

وحكى الزُّبير بن بَكَّار أنَّ حَكيماً وُلد في جوف الكعبة، قال: وكان من ساداتِ قريشٍ، وكان صَدِيقَ النبيِّ - صلى الله عليه وسلم - قبل المبعث، وكان يودُّه ويُحُّبه بعدَ البعثةِ، ولكنَّهُ تأخَّر إسلامُهُ حتى أسلمَ عام الفتح.

وثبتَ في السِّيرة أنَّهُ - صلى الله عليه وسلم - قالَ: (مَن دخلَ دارَ حَكِيم بن حزام فهو آمنٌ ).

وكانَ من المؤلَّفة، وشَهِدَ حُنيناً وأُعطيَ من غنائمها مائةُ بعيرٍ، ثم حَسُنَ إسلامُهُ، وكان قد شهد بدراً مع الكفَّار، ونجا مع مَن نجا، فكان إذا اجتهدَ في اليمين، قال: والذي نجَّاني يومَ بدرٍ.

 وقال الزُّبير: جاء الإسلامُ, وفي يدِ حَكيمٍ الرِّفادةُ(1)، وكان يفعلُ المعروفَ، ويصلُ الرَّحِمَ. وفي الصَّحيحِ أنه سألَ النبيَّ - صلى الله عليه وسلم -, فقالَ: أشياء كنتُ أفعلُها في الجاهليةِ ألي فيها أجرٌ؟ قالَ: (أسلمتَ على ما سلفَ لك من خيرٍ).

وكانت دارُ الندوة بيدِهِ، فباعها بعد من معاوية بمائة ألف درهم، فلامه ابنُ الزبير، فقال له: يا ابنَ أخي اشتريتُ بها داراً في الجنة، فتصدَّق بالدَّراهم كلِّها، وكان من العلماء بأنسابِ قُريشٍ وأخبارها.

وعن عِرَاك بن مالك أنَّ حَكيم بن حزام قال: كان محمدٌ - صلى الله عليه وسلم - أحبَّ النَّاسِ إليَّ في الجاهلية، فلما نُبِّىءَ وهاجر شهد حكيمٌ الموسمَ كافراً، فوجد حُلَّةً لذي يزن تُباع فاشتراها بخمسين ديناراً ليهديها إلى رسولِ الله، فقدم بها عليه المدينةَ فأراده على قبضِها هديةً، فأبى.

قال عبيد الله: حسبتُه قال: إنَّا لا نقبلُ من المشركينَ شيئاً، ولكن إن شئتَ بالثمنِ. قال : فأعطيته حين أبى عليَّ الهدية. [رواه الطبرانيُّ]. وفي روايةٍ زيادة: فلبسها فرأيتُها عليه على المنبر فلم أر شيئاً أحسنَ منه يومئذٍ فيها، ثم أعطاها أُسامةَ، فرآها حَكيمٌ على أسامةَ، فقالَ: يا أسامةُ, أتلبس حُلَّةَ ذي يزن؟! قال: نعم، والله لأنا خيرٌ منه، ولأبي خيرٌ من أبيه، فانطلقتُ إلى مكةَ فأعجبتُهم بقوله. وعن سعيد وعروة أنَّ رسولَ اللهِ- صلى الله عليه وسلم - أعطى حَكيماً يومَ حُنين فاستقلَّهُ فزادَهُ فقال: يا رسولَ اللهِ, أيُّ عطيتك خير ؟ قال: (الأولى). وقالَ :(يا حكيمُ, إنَّ هذا المالَ خَضِرةٌ حُلوةٌ، فمن أخذَهُ بسخاوةِ نفسٍ، وحسن أكله بُوركَ له فيه، ومَن أخذه باستشرافِ نفسٍ، وسوء أكله لم يُباركْ له فيه، وكان كالذي يأكلُ ولا يشبعُ). قال: ومنك يا رسول الله؟ قال: ( ومنِّي).

قال: فو الذي بعثك بالحق لا أرزأُ أحداً بعدك شيئاً. قال: فلم يقبل ديواناً ولا عطاءً حتى مات، فكان عمرُ يقولُ: "اللهم إنِّي أُشهدك على حكيم أني أدعُوه لحقِّه وهو يأبى"، فمات حين مات، وإنه لمن أكثر قريش مالاً. وكان أعتقَ في الجاهلية مئة رقبة، وأعتق في الإسلام مثلها, وساق في الجاهلية مئة بدنة وفي الإسلام مثلها.  وعن مصعب بن عثمان قال: سمعتُهم يقولون: لم يدخلْ دارَ النَّدوةِ للرأي أحدٌ حتى بلغَ أربعين سنة إلا حَكيم بن حِزام، فإنَّهُ دخلَ للرأي، وهو ابن خمس عشرة، وهو أحدُ النَّفرِ الذين دفنُوا عثمانَ ليلاً.

 

وفاتُهُ:

اختُلف في تاريخ وفاتِهِ، فقيل: مات سنة خمسين. وقيل سنة أربع. وقيل ثمان وخمسين. وقيل سنة ستين. وقال إبراهيم بن المنذر : عاش مئة وعشرين سنة، ووُلد قبل عام الفيل بثلاث عشرة سنة. قال البخاريُّ في التاريخ: مات سنة ستين، وهو ابن عشرين ومائة سنة. وقال البخاريُّ في تاريخه: عاش ستين سنة في الجاهلية وستين في الإسلام. ولكن الذهبيَّ أنكرَ ذلك  في " سير أعلام النبلاء " (3/ 45) فقال: " قلتُ: لم يعشْ في الإسلامِ إلا بِضْعاً وأربعينَ سنة ". والله أعلم.

 

من مصادر الترجمة:

الإصابة(1/349). والسير (3/44). وأسد الغابة(2/40). وشذرات الذهب(1/60).

 

1- الرفادة : بكسر الراء , المعاونة




                      المقال التالى




Bookmark and Share


أضف تعليق

أنت بحاجة للبرامج التالية: الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 19.8 ميجا