عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

   

كونه صلى الله عليه وسلم في مهنة أهله :

بعض الرجال يفهم من وجوب خدمة المرأة زوجه أن تقوم المرأة بمزاولة كل الأعمال المنزلية صغيرها وكبيرها ، وبدون مساعدة أو تخفيف من الزوج ، وهذا بلا شك خطأ وإرهاق للمرأة ، إذ لا شك أن هناك من الأعمال المنزلية ما يستطيع أن يتولاه الرجل ولا ينتظر لتنفيذها أحدا ، ومن حسن العشرة والرحمة بالنساء ، ومن التواضع وخفض الجناح للأهل أن يتولاه الرجل بنفسه ، وهذه الأمور تختلف من بيئة لأخرى ، ولذلك لا داعية لذكر الأمثلة عليها ، قال القرطبي رحمه الله :  صلى الله عليه و سلم صلى الله عليه و سلم ويخدم الرجل زوجته فيما خف من الخدمة ويعينها )) [1].

وكان رسول الله  صلى الله عليه وسلم وهو أشرف الخلق أجمعين يكون في مهنة أهله ويساعدهم على أداء الواجبات المنزلية ،  صلى الله عليه و سلم صلى الله عليه و سلم قال الأسود : قلت لعائشة رضيَ الله عنها : ما كان رسول الله  صلى الله عليه وسلم يصنع في بيته ؟ قالت : كان يكون في مهنة أهله ، فإذا حضرت الصلاة خرج فصلى ))  [2]، وبيان ذلك وشرحه في قولها لما سئلت رضيَ الله عنها : ما كان رسول الله  صلى الله عليه وسلم يعمل في بيته ، فقالت : كان بشرا من البشر ، يفلي ثوبه ، ويحلب شاته ، ويخدم نفسه )) [3].

 

--------------------------------------------------------------------------------

[1]الجامع لأحكام القرآن ( 10 / 145 )

[2]صحيح البخاري ( 1 / 239 )

[3]أضواء البيان ( 1 / 262 )




                      المقال السابق                       المقال التالى




Bookmark and Share


أضف تعليق

أنت بحاجة للبرامج التالية: الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 19.8 ميجا