عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

   

 

حديث القرآن عن نشأته عليه الصلاة و السلام " وَوَجَدَكَ ضَالًّا فَهَدَىٰ "

قوله تعالى : " وَوَجَدَكَ ضَالًّا فَهَدَىٰ (7) " [سورة الضحى] فيه ستة أقوال .

أحدهما : ضالاً عن معالم النبوة ، و أحكام الشريعة ، فهداك إليها ، قاله الجمهور منهم الحسن ، و الضحاك .

و الثاني : أنه ضل و هو صبي صغير في شعاب مكة ، فرده الله إلى جده عبد المطلب ، رواه أبو الضحى عن ابن عباس .

و الثالث : أنه لما خرج مع ميسرة غلام خديجة أخذ إبليس بزمام ناقته فعدل به عن الطريق ، فجاءه جبريل ، فنفخ إبليس نفخة وقع منها إلى الحبشة ، ورده إلى القافلة ، فمن الله عليه بذلك ، قاله سعيد بن المسيب .

و الرابع : أن المعنى : ووجدك في قوم ضُلال ، فهداك للتوحيد و النبوة ، قاله ابن السائب .

و الخامس : ووجدك نسياً فهداك إلى الذكر ، و مثله : (أَنْ تَضِلَّ إِحْدَاهُمَا فَتُذَكِّرَ إِحْدَاهُمَا الْأُخْرَىٰ) [282 سورة البقرة ] قاله ثعلب .

و السادس : ووجدك خاملاً لا تذكر ولا تعرف ، فهدى الناس إليك حتى عرفوك ، قاله عبد العزيز بن يحي ، ومحمد بن على الترمذي . (1)

 و الراجح هو القول الأول ، و يقرب منه القول الخامس . أما بقية الأقوال فمتكلفة . ولا دليل على صحتها .

وليس المراد بالضلال هنا اتباع الباطل ، فإن الأنبياء معصومون من الشرك قبل النبوة باتفاق اهل العلم . (2)

و لم يختلف المحققون من العلماء أن نبينا صلى الله عليه وسلم لم يصدر منه ما ينافي أصول الدين قبل رسالته ، و لم يزل العلماءيجعلون ما تواتر من حال استقامته و نزاهته عن الرذائل قبل نبوته دليلا من جملة الأدلة على رسالته ، بل قد شافه القرآن به المشركين بقوله :" فَقَدْ لَبِثْتُ فِيكُمْ عُمُرًا مِنْ قَبْلِهِ ۚ أَفَلَا تَعْقِلُونَ (16)" [ يونس ] و قوله : "أَمْ لَمْ يَعْرِفُوا رَسُولَهُمْ فَهُمْ لَهُ مُنْكِرُونَ (69) " [ المؤمنون ] و لأنه لم يؤثر أن المشركين أفحموا النبي صلى الله عليه وسلم  فيما أنكر عليهم من مساوئ أعمالهم بأن يقولوا فقد كنت تفعل ذلك معنا (3).

 

------------------------

 (1) زاد المسير في علم التفسير ج 9 ص 158 ، 159

(2) التحرير و التنوير : ج 30 ص 400

(3) انظر التحرير و التنوير ج 30 ص 400




                      المقال السابق                       المقال التالى




Bookmark and Share


أضف تعليق

أنت بحاجة للبرامج التالية: الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 19.8 ميجا