عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

تحت قسم أصحاب الرسول
تاريخ الاضافة 2007-11-19 06:31:03
المشاهدات 15214
أرسل الى صديق اطبع حمل المقال بصيغة وورد ساهم فى دعم الموقع Bookmark and Share

   

 عكرمة بن أبي جهل

 
مقدمة

(كان يضع المصحف على وجهه ويقول: كتاب ربي كتاب ربي)

(يا رسول الله، والله لا أترك مقاما قمته لأصد عن سبيل الله إلا قمت مثله في سبيله، ولا أترك نفقة أنفقتها لأصد عن سبيل الله؛ إلا أنفقت مثلها في سبيل الله )

(من يبايعني على الموت؟!)

ترى من هذا العظيم الذي تنطلق من قلبه هذا المعاني فتغير وجه الحياة؟! إنها معاني الإيمان الصادق، والإحساس العميق بحلاوة طالما افتقدها، ولذة قلما أحسها في عمره السابق قبل أن ينطق بشهادة الحق، أمام رسول الصدق؛ محمد صلى الله عليه وسلم.

إنه عكرمة.....نعم...(عكرمة بن أبي جهل بن هشام بن المغيرة واسم أبي جهل عمرو وكنيته أبو الحكم وإنما رسول الله صلى الله عليه وسلم والمسلمون كنوه أبا جهل فبقي عليه ونسي اسمه وكنيته )(1)... ولا تذهب بذهنك بعيدا تفكر في مواقف أبيه وشدة عداوته للرسول والمسلمين، فقد كان هو أيضا مع أبيه في كل ذلك؛ ولكنها رحمة الله ينزلها على من يشاء من خلقه، فتكون للولد دون أبيه وللأخ دون أخيه.

ولنقترب قليلا منه، وعمره تسع وأربعون سنة يسير مع أبيه، أين يقصدان؟! إنهما ومعهما جموع قريش يقصدون يثرب مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم، ليستأصلوا شأفة هذا الدين ويقضوا على أهله، ويقاتل عكرمة دفاعا عن الباطل قتالا مريرا، ولكنه ما يلبث أن يعود؛ تاركا أباه جثة هامدة وسط من قتل من صناديد الكفر يومئذ - يوم بدر -.

ويتكرر المشهد مرة أخرى ونراه عائدا إلى المدينة مرة أخرى يوم أحد، فلئن كان يوم بدر يقاتل مع أهله وعشيرته بدافع الحمية؛ فهو اليوم يقاتل مستهدفا الثأر لأبيه، ونراه أشد بأسا، وأكثر حمية، وأسرع اندفاعا، وإن كان بالأمس جنديا فهو اليوم قائد... ولنقترب أكثر من مشهد الحرب الضروس الدائرة بين أنصار الحق وجيش الباطل؛( قال محمد بن عمر الواقدي حدثني عبد الله بن عمار الخطمي قال أقبل ثابت بن الدحداحة يوم أحد والمسلمون أوزاع قد سقط في أيديهم فجعل يصيح يا معشر الأنصار إلي إلي أنا ثابت بن الدحداحة إن كان محمد قتل فإن الله حي لا يموت فقاتلوا عن دينكم فإن الله مظهركم وناصركم فنهض إليه نفر من الأنصار فجعل يحمل بمن معه من المسلمين وقد وقفت له كتيبة خشناء فيها رؤساؤهم خالد بن الوليد وعمرو بن العاص وعكرمة بن أبي جهل وضرار بن الخطاب فجعلوا يناوشونهم وحمل عليه خالد بن الوليد بالرمح فطعنه فأنفذه فوقع ميتا وقتل من كان معه من الأنصار فيقال إن هؤلاء آخر من قتل من المسلمين يومئذ ) (2) وقتل عكرمة في هذه الغزوة عبدالله بن جبير رضي الله عنه.

وتمر السنون ويخرج عكرمة بن أبي جهل في خمسمائة إلى الحديبية( فبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم خالد بن الوليد على جند فهزمهم حتى أدخلهم حيطان مكة ثم عاد )(3)

 
موكب النور يقترب من عكرمة

نحن الآن في السنة الثامنة من الهجرة والجموع الكبيرة تتجه لفتح أعظم البلدان ( مكة ) ويقترب موكب النور من المدينة العظيمة ( أم القرى ) وتلتقي الوجوه المضيئة وجوه المؤمنين العائدين؛ تلتقي مع من آذاها، وعذبها وأخرجها من الديار، ويعفو رسول الله، ويؤمّن الناس جميعا، (إلا أربعة أنفس منها عكرمة بن أبي جهل، ويأمر بقتلهم وإن وجدو متعلقين بأستار الكعبة...)(4) (فهرب عكرمة ولحق باليمن...)(5).....أما آن للشيخ أن يبلغ رشده، إن له من العمر خمسًا وخمسين سنة؛ لعله بحاجة إلى موقف عملي يجلي عن قلبه غشاوة الكفر، وصدأ الجاهلية.... وهاهو يهرب ويبتعد ( فركب البحر فأصابتهم عاصف فقال أصحاب السفينة لأهل السفينة: أخلصوا فإن آلهتكم لا تغني عنكم شيئا ها هنا. فقال عكرمة: إن لم ينجني في البحر إلا خلاص ما ينجيني في البر غيره اللهم لك علي عهد إن أنت عافيتني مما أنا فيه أن آتي محمدا حتى أضع يدي في يده فلأجدنه عفوا كريما. قال: فجاء فأسلم )(6) ونزل القرآن بشأنه ("وإذا غشيهم موج كالظلل دعوا الله مخلصين له الدين فلما نجاهم إلى البر فمنهم مقتصد وما يجحد بآياتنا إلا كل ختار كفور" { لقمان الآية /32}،{وإذا غشيهم موج كالظلل } قال مقاتل: كالجبال وقال الكلبي: كالسحاب والظل: جمع الظلة شبه بها الموج في كثرتها وارتفاعها وجعل الموج وهو واحد كالظل وهي جمع لأن الموج يأتي منه شيء بعد شيء { دعوا الله مخلصين له الدين فلما نجاهم إلى البر فمنهم مقتصد } أي: عدل موف في البر بما عاهد الله عليه في البحر من التوحيد له يعني: ثبت على إيمانه؛ نزلت في عكرمة بن أبي جهل هرب عام الفتح إلى البحر فجاءهم ريح عاصف فقال عكرمة: لئن أنجاني الله من هذا لأرجعن إلى محمد صلى الله عليه وسلم ولأضعن يدي في يده فسكنت الريح فرجع عكرمة إلى مكة فأسلم وحسن إسلام (7)

وتبدأ بشريات إسلامه تزف على الوجود ألحانها، وتهدي إلى الدنيا أعذب ألوانها، ويرى النبي صلى الله عليه وسلم في المنام كأن أبا جهل أتاه فبايعه !! عجبا أبو جهل الذي مات على الكفر يبايع رسول الله...(فلما أسلم خالد بن الوليد رحمه الله قيل صدق الله رؤياك يا رسول الله هذا كان لإسلام خالد قال ليكونن غيره حتى أسلم عكرمة بن أبي جهل كان ذلك تصديق رؤياه) (8) وتسلم زوجته أم حكيم وهي بنت عمه الحارث بن هشام، وتستأمن له من رسول الله صلى الله عليه وسلم فيأمنه، وتسير إليه الزوجة الحريصة على نجاته من النار وهو باليمن بأمان رسول الله صلى الله عليه وسلم فيقدم معها، وقبل أن يصل يمهد النبي صلى الله عليه وسلم الأجواء لاستقباله؛ وهو الذي أمر بقتله قبل أيام، ذلك أن الإسلام يجب ما قبله، ولنصغي بقوبنا إلى هذا المشهد النوراني العظيم يدنو عكرمة- بما له من ماض مؤلم - من رسول الله صلى الله عليه وسلم صاحب القلب الحنون والعاطفة المتقدة بالإيمان (فلما رأى رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) عكرمة وثب إليه وما على النبي ( صلى الله عليه وسلم ) رداء فرحا بعكرمة ثم جلس رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) فوقف بين يديه ومعه زوجته منتقبة فقال يا محمد إن هذه أخبرتني أنك أمنتني فقال رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) صدقت فأنت آمن قال عكرمة فإلى ما تدعو يا محمد قال أدعوك إلى أنت تشهد أن لا إله إلا الله وأني رسول الله وأن تقيم الصلاة وتؤتي الزكاة وتفعل وتفعل حتى عد خصال الإسلام فقال عكرمة والله ما دعوت إلا إلى الحق وأمر حسن جميل قد كنت والله فينا قبل أن تدعو إلى ما دعوت ( 4 ) إليه وأنت أصدقنا حديثا وأبرنا برا ثم قال عكرمة فإني أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا عبده ورسوله فسر بذلك رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) ثم قال يا رسول الله علمني خير شئ أقوله فقال تقول أشهد أن إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله) (9)

ومنذ إسلامه - رضي الله عنه - حاول أن يعوض ما فاته من الخير وهاهو يأتي إلى النبي صلى الله عليه وسلم ليثلج صدورنا بكلمات يكتبها له التاريخ بماء من ذهب(

عن أبي إسحاق قال لما أسلم عكرمة بن أبي جهل أتى النبي ( صلى الله عليه وسلم ) فقال يا رسول الله والله لا أترك مقاما قمته لأصد به عن سبيل الله إلا قمت مثله في سبيله ولا أترك نفقة أنفقتها لأصد بها عن سبيل الله إلا أنفقت مثلها في سبيل الله.......)(10) وكان رضي الله عنه دائم الشكر لله على نعمة الإسلام مستشعرا عظمتها وقيمتها وكان (إذا اجتهد في اليمين قال لا والذي نجاني يوم بدر) (11) و(كان يضع المصحف على وجهه ويقول كتاب ربي كتاب ربي) (12)... ولم يكن صاحبنا ليحرم نفسه من أن يحمل قبسا من مشكاة النبوة ينير به طريق السالكين، ويهدي به الحيارى والتائهين فهذه بعض أحاديث نال شرف نقلها عن الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم:

روى الترمذي بسنده قال: حدثنا عبد بن حميد وغير واحد قالوا حدثنا موسى بن مسعود أبو حذيفة عن سفيان عن أبي إسحق عن مصعب بن سعد عن عكرمة بن أبي جهل قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم جئته مرحبا بالراكب المهاجر وفي الباب عن بريدة وابن عباس وأبي جحيفة قال أبو عيسى هذا حديث ليس إسناده بصحيح لا نعرفه مثل هذا إلا من هذا الوجه من حديث موسى بن مسعود عن سفيان وموسى بن مسعود ضعيف في الحديث وروى هذا الحديث عبد الرحمن بن مهدي عن سفيان عن أبي إسحق مرسلا ولم يذكر فيه عن مصعب بن سعد وهذا أصح قال سمعت محمد بن بشار يقول موسى بن مسعود ضعيف في الحديث قال محمد بن بشار وكتبت كثيرا عن موسى بن مسعود ثم تركته(17)

وروى الإمام أحمد بسنده قال: حدثنا حجاج حدثني شعبة عن قتادة عن عكرمة أنه قال لما نزلت هذه الآية إنا فتحنا لك فتحا مبينا ليغفر لك الله ما تقدم من ذنبك وما تأخر ثم يقول قال أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم هنيئا مريئا لك يا رسول الله فما لنا فنزلت هذه الآية ليدخل المؤمنين والمؤمنات جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها ويكفر عنهم سيئاتهم و قال شعبة كان قتادة يذكر هذا الحديث في قصصه عن أنس بن مالك قال نزلت هذه الآية لما رجع رسول الله صلى الله عليه وسلم من الحديبية إنا فتحنا لك فتحا مبينا ليغفر لك الله ما تقدم من ذنبك وما تأخر ثم يقول قال أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم هنيئا لك هذا الحديث قال فظننت أنه كله عن أنس فأتيت الكوفة فحدثت عن قتادة عن أنس ثم رجعت فلقيت قتادة بواسط فإذا هو يقول أوله عن أنس وآخره عن عكرمة قال فأتيتهم بالكوفة فأخبرتهم بذلك(18)

وروى النسائي بسنده قال: أخبرنا سليمان بن حرب حدثنا حماد بن زيد عن أيوب عن ابن أبي مليكة أن عكرمة بن أبي جهل كان يضع المصحف على وجهه ويقول كتاب ربي كتاب ربي(19)

وظهرت ملامح بطولته وسماته القياديه في حروب الردة فقد كان ذا أثر عظيم فيها (استعمله أبو بكر رضي الله عنه على جيش وسيره إلى أهل عمان وكانوا ارتدوا فظهر عليهم. ثم وجهه أبو بكر أيضا إلى اليمن فلما فرغ من قتال أهل الردة سار إلى الشام مجاهدا أيام أبي بكر مع جيوش المسلمين فلما عسكروا بالجرف على ميلين من المدينة خرج أبو بكر يطوف في معسكرهم فبصر بخباء عظيم حوله ثمانية أفراس ورماح وعدة ظاهرة فانتهى إليه فإذا بخباء عكرمة فسلم عليه أبو بكر وجزاه خيرا وعرض عليه المعونة فقال: لا حاجة لي فيها معي ألفا دينار. فدعا له بخير فسار إلى الشام واستشهد...) (12)

وكان أبو صفرة من أزد دباء ودباء فيما بين عمان والبحرين وقد كانوا أسلموا وقدم وفدهم على رسول الله صلى الله عليه وسلم مقرين بالإسلام فبعث عليهم مصدقا منهم يقال له حذيفة بن اليمان الأزدي من أهل دباء وكتب له فرائض الصدقات فكان يأخذ صدقات أموالهم ويردها على فقرائهم فلما توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم ارتدوا ومنعوا الصدقة فكتب حذيفة إلى أبي بكر بذلك فوجه أبو بكر عكرمة بن أبي جهل إليهم فالتقوا فأقتتلوا ثم رزق الله عكرمة عليهم الظفر فهزمهم الله وأكثر فيهم القتل....(13)

ومن مواقفه في حرب الردة يتضح لنا أنه كان أحد قادة هذه الحرب ضد المرتدين حتى أنه ينسب إليه فيقال: فلان قاتل مع عكرمة في حروب الردة كما في هذه النصوص: شحريب رجل من بني نجراة له إدراك وكان مع عكرمة بن أبي جهل في قتال أهل الردة باليمن (14)

وعمرو بن جندب بن عمرو العنبري ذكره سيف في الفتوح وقال أرسله أبو عبيدة الى فحل وذكره الطبري في تاريخه فقال كان مع عكرمة بن أبي جهل إذ توجه الى ناحية اليمن لقتال أهل الردة صدر خلافة أبي بكر(15)وكان غرفة له صحبة وقاتل مع عكرمة بن أبي جهل في الردة (16)

 
أهم ملامح هذه الشخصية

نحن أمام أحد العظماء إن عشنا مع مواقف جاهليته، أو تعايشنا مع مشاهد إسلامه؛ بيد أن الإسلام يملأ النفس البشرية بجوانب من العظمة لا يراها الجاهليون بأبصارهم القاصرة، ويراها المؤمنون ببصائرهم النيرة، ومن ملامح هذه العظمة:

الحب العميق للقرآن: كان عكرمة بن أبي جهل يأخذ المصحف فيضعه على وجهه ويقول كلام ربي كلام ربي (20)

الإيثار في أشد المواقف:

وروى حبيب بن أبي ثابت أن الحارث بن هشام وعكرمة بن أبي جهل وعياش بن أبي ربيعة جرحوا يوم اليرموك فلما أثبتوا دعا الحارث بن هشام بماء ليشربه؛ فنظر إليه عكرمة فقال: ادفعه إلى عكرمة فلما أخذه عكرمة نظر إليه عياش فقال: ادفعه إلى عياش فما وصل إلى عياش حتى مات ولا وصل إلى واحد منهم حتى ماتوا (21)

الجانب القيادي

حيث كان- رضي الله عنه - قائدا في جاهليته وعندما أسلم ظل محتفظا بهذه السمة.

الأثر النبوي في هذه الشخصية:

أثر النبي صلى الله عليه وسلم في عكرمة يمتد بطول حياة عكرمة ونلحظ تقارب السن بين الرسول صلى الله عليه وسلم وعكرمة رضي الله عنه فهو أصغر من رسول الله صلى الله عليه وسلم بخمس سنين، وعاش معه بمكة قبل الإسلام زمنا ورأى أخلاقه وصدقه وأمانته وحسن تعامله وها هو يقول ذلك بنفسه عندما أتى إلى الرسول صلى الله عليه وسلم ليعرف الإسلام عن قرب؛......فقال عكرمة والله ما دعوت إلا إلى الحق وأمر حسن جميل قد كنت والله فينا قبل أن تدعو إلى ما دعوت إليه وأنت أصدقنا حديثا وأبرنا برا.... فهذا يدل على تأثره بأخلاق النبي صلى الله عليه وسلم قبل بعثته.

وأثر النبي - صلى الله عليه وسلم - واضح في عكرمة عندما كان يدلل على صدقه وإيمانه ولما دنا رسول الله صلى الله عليه وسلم من مكة قال لأصحابه: " يأتيكم عكرمة بن أبي جهل مؤمنا مهاجرا فلا تسبوا أباه فإن سب الميت يؤذي الحي ولا يبلغ الميت....

وحسن استقبال النبي له قائلا: " مرحبا بالراكب المهاجر " له أثر عظيم في نفس عكرمة - رضي الله عنه -.

وأن يثب النبي صلى الله عليه وسلم إليه دون رداء مستقبلا له؛ فرحا بقدومه، ولعل الحبيب صلى الله عليه وسلم عانقه فأزال ما على قلبه من ركام الجاهلية ولا شك أن لهذه المواقف العظيمة وغيرها من رسول الله صلى الله عليه وسلم أعظم الأثر في نفس هذا الصحابي العظيم.

 
المشهد الأخير

ما كانت حياة كحياة هذا الفارس المغوار أن تختم بغير هذا المشهد العظيم، تأتي معركة اليرموك،وانظر إليه وهو الذي كان يصطحبه أبوه يوم بدر ليقاتل المسلمين؛ هاهو اليوم يصطحب ابنه عمر لقتال الروم وعندما وصل إلى أرض المعركة (نزل فترجل فقاتل قتالا شديدا فقتل رحمة الله عليه فوجد به بضع وسبعون من بين طعنة وضربة ورمية )(22)

وتعالوا بنا نرى المشهد من ناحية أخرى: روى حبيب بن أبي ثابت أن الحارث بن هشام وعكرمة بن أبي جهل وعياش بن أبي ربيعة جرحوا يوم اليرموك فلما أثبتوا دعا الحارث بن هشام بماء ليشربه؛ فنظر إليه عكرمة فقال: ادفعه إلى عكرمة فلما أخذه عكرمة نظر إليه عياش فقال: ادفعه إلى عياش فما وصل إلى عياش حتى مات ولا وصل إلى واحد منهم حتى ماتوا.

ويأبى القدر إلا أن يظل صاحبنا مصطحبا ابنه؛ ولكن في هذه المرة إلى الفردوس الأعلى...فهنيئا لهما.

المراجع:

1- أسد الغابة ج 1 ص 781

2- الاستيعاب ج 1 ص 61

3- تفسير البيضاوي ج 1 ص205

4- أسد الغابة ج 1 ص 429

5- أسد الغابة ج 1 ص 781

6- أسد الغابة ج1 ص 782

7- تفسير البغوي ج 1 ص 293

8- تاريخ دمشق ج 41 ص 61

9- تاريخ دمشق ج 41 ص 63

10- تاريخ دمشق ج 41 ص 66

11- تاريخ دمشق ج 41 ص 67

12- سنن النسائي - كتاب فضائل القرآن - باب في تعاهد القرآن - رقم3216

13- الطبقات الكبرى ج 7 ص 101

14- الإصابة ج 3 ص 381

15- الإصابة ج 5 ص 142

16- الإصابة ج 5 ص 318

17- الترمذي - كتاب الاستئذان - الآداب - باب ما جاء في مرحبا - رقم 2659

18- مسند الإمام أحمد - رقم 12317

19- سنن النسائي - كتاب فضائل القرآن - باب في تعاهد القرآن - رقم3216

20- تاريخ بغداد ج 10 ص 320

21- أسد الغابة ج 1 ص 223

22- الاستيعاب ج 1 ص 334




                      المقال السابق                       المقال التالى




Bookmark and Share


أضف تعليق

أنت بحاجة للبرامج التالية: الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 19.8 ميجا