عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

   

 
فصل في قدوم وفد كندة على رسول الله صلى الله عليه وسلم


قال ابن إسحاق حدثني الزهري قال قدم الأشعث بن قيس على رسول الله في ثمانين أو ستين راكبا من كندة فدخلوا عليه مسجده قد رجلوا جممهم وتسلحوا ولبسوا جباب الحبرات مكففة بالحرير فلما دخلوا قال رسول الله أو لم تسلموا قالوا بلى قال فما بال هذا الحرير في أعناقكم فشقوه ونزعوه وألقوه ثم قال الأشعث يا رسول الله نحن بنو آكل المرار وأنت ابن آكل المرار فضحك رسول الله ثم قال ناسبوا بهذا النسب ربيعة بن الحارث والعباس بن عبد المطلب قال الزهري وابن إسحاق كانا تاجرين وكانا إذا سارا في أرض العرب فسئلا من أنتما قالا نحن بنو آكل المرار يتعززون بذلك في العرب ويدفعون به من أنفسهم لأن بني آكل المرار من كندة كانوا ملوكا قال رسول الله نحن بنو النضر بن كنانة لا نقفو أمنا ولا ننتفي من أبينا وفي المسند من حديث حماد بن سلمة عن عقيل بن طلحة عن مسلم بن هيضم عن الأشعث بن قيس قال قدمنا على رسول  الله وفد كندة ولا يرون إلا أني أفضلهم قلت يا رسول الله ألستم منا قال لا نحن بنو النضر بن كنانة لا نفقو أمنا ولا ننتفي من أبينا وكان الأشعث يقول لا أوتى برجل نفى رجلا من قريش من النضر بن كنانة إلا جلدته الحد وفي هذا من الفقه أن من كان من ولد النضر بن كنانة فهو من قريش وفيه جواز إتلاف المال المحرم استعماله كثياب الحرير على الرجال وأن ذلك ليس بإضاعة والمرار هو شجر من شجر البوادي وآكل المرار هو الحارث ابن عمرو بن حجر بن عمرو بن معاوية بن كندة وللنبي جدة من كندة مذكورة وهي أم كلاب بن مرة وإياها أراد الأشعث


وفيه أن من انتسب إلى غير أبيه أنه فقد انتفى من أبيه وقفى أمه أي رماها بالفجور وفيها أن كندة ليسوا من ولد النضر بن كنانة وفيه أن من أخرج رجلا من عن نسبه المعروف جلد حد القذف


 




                      المقال السابق                       المقال التالى




Bookmark and Share


أضف تعليق

أنت بحاجة للبرامج التالية: الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 19.8 ميجا