عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

تحت قسم مقتل عثمان بن عفان رضي الله عنه
تاريخ الاضافة 2008-03-13 09:42:18
المشاهدات 5568
أرسل الى صديق اطبع حمل المقال بصيغة وورد ساهم فى دعم الموقع Bookmark and Share

   

 


  فظاعة الجرم

 

لم يتوقع أحد من الصحابة أن يُقتل عثمان‏.‏ أما الحسن والحسين ومن معهما فقد كانوا يحرسون بابه، ولكن القتلة تسوَّروا عليه من دار مجاورة لداره‏.‏ لقد قتلوه قتلة شنيعة ترتعد منها الفرائص، ومثلوا به وهو يتلو القرآن، وكانت تلاوة القرآن نوعًا من العبادة، فضربه بعضهم بحديدة، وبعضهم ضربه بمشقص، وطعنه آخر بتسع طعنات، وكسر الآخر ضلعًا من أضلاعه‏.‏ ولم يكتفوا بذلك بل تعدوا على امرأته المخلصة بالسيف وببذيء الكلام، وأرادوا قطع رأسه بعد أن فارق الحياة، ونهبوا أمتعة المنزل وما في بيت المال، ومنعوا عنه الماء أثناء الحصار حتى غضب عليّ وهالته قسوتهم، فقال لهم‏:‏ ‏"‏أيها الناس إن الذي تفعلون لا يشبه أمر المؤمنين ولا أمر الكافرين فلا تقطعوا عن هذا الرجل الماء ولا المادة فإن الروم وفارس لتأسر فتطعم وتسقي‏.‏‏"‏

لا أحد يبرز قتل عثمان والتمثيل به‏.‏ ولم يجترئ عليه أحد من كبار الصحابة حتى المخالفين له في الرأي، لأنهم كانوا يجلُّونه، ويوقرونه، لمكانه من رسول اللَّه، وأياديه البيضاء في سبيل الإسلام، وحسن أخلاقه، وعواطفه، وسائر فضائله التي لا ينكرها أحد‏.‏

 

 

لا شك أن هؤلاء القتلة مجرمون، غلاظ الأكباد، قساة القلوب‏.‏ فلم يراعوا حرمة صحبته للرسول، وصهره، ومنزلته في الإسلام، وخدماته الجليلة، وبذل الأموال الطائلة لنصرته ورفعته، ولم يخجلوا من التهجم على رجل فاضل قال عنه رسول اللَّه‏:‏ ‏(‏إن الملائكة تستحي منه‏)‏ ‏[‏رواه مسلم في فضائل الصحابة، باب‏:‏ 26، وأحمد في‏(‏م 6/ص 155‏)‏‏.‏‏]‏‏.‏ رجل سهل، لين، كريم، كفَّ يده، ونهى عن سفك دم المسلمين، وهو محاصر أشد الحصار، مهدد بالقتل، وكان مثال الصالحين، والقراء للقرآن، وعاش محببًا للناس لا يميل إلى الشدة والعنف، لقد فتكوا به وهو قابع في بيته، يتعبد بتلاوة القرآن، ونهى أصحابه حتى عن الدفاع عنه‏.‏ فأيِّ قلب لا يتفطر، وأيِّ دمع لا ينهمر، وأيِّ فؤاد لا يذوب كمدًا وأسى على قتل الخليفة الصالح من غير أن يرتكب إثمًا يوجب القتل‏.‏

 

 

 

إن الذي جنى على عثمان وبغَّضه في الناس هم كما قلنا وقال غيرنا من كبار المؤرخين المحققين أقاربه الذين كان يحسن إليهم، فإنهم كانوا مستشاري سوء، ولم يكن لهم رأي صائب ونظر بعيد، وكانوا مع ذلك يصرفونه حسب أغراضهم وأهوائهم لا حسب ما تقضي به مصلحة المسلمين عامة‏.‏ وقد ظل عثمان كما قبل ست سنوات في بدء حكمه وهو أحب الناس إلى الناس‏.‏ فلو أنه ترك وشأنه يدبر الأمور بطبيعته الخيّرة الهادئة التي لا تميل إلى الشدة والقسوة والتعدي، وبلطفه وأدبه وإحسانه وبما اشتهر عنه أيام الرسول لما شكا منه شاك، بل لكان عهده عهد خير وسلام‏.‏ لكن أقاربه قد تمكَّن منهم حب الذات والجشع، فانتهزوا فرصة خلافته، واستغلوا صفة حميدة فيه ألا وهي صلة الرحم، فكانوا يأتونه من هذه الجهة لينالوا مأربهم من ولاية وثراء واستئثار بالحكم، وقد تحكَّموا فيه زمن شيخوخته فلم يقوَّ على مقاومتهم وخلافهم‏.‏ فكان ما كان من سفك دمه وبث بذور الفتن والشقاق‏.‏

قال جيبون في كتاب سقوط الإمبراطورية الرومانية‏:‏ ‏"‏إن عثمان اختار فخُدع، ووثق فغُدر، وصار من كان موضع ثقته عديم الفائدة وعدوًا لحكومته، وانقلب إحسانه جورًا وتذمرًا‏"‏‏.‏

 

 

 

 

 

  قتلة عثمان وخاذلوه

 

أجمع أهل السنة على أن عثمان كان إمامًا على شرط الاستقامة إلى أن قُتل‏.‏ وأجمعوا على أن قاتليه قتلوه ظلمًا، فإن كان فيهم من استحل دمه فقد كفر‏.‏ ومن تعمد قتله من غير استحلال كان فاسقًا غير كافر‏.‏ والذين هجموا عليه واشتركوا في دمه معروفون بقطع بفسقهم، منهم محمد بن أبي بكر، ورفاعة بن رافع، والحجاج بن غزنة، وعبد الرحمن بن خصل الجمحي، وكنانة بن بشر النخعي، وسندان بن حمران المرادي، وبسرة بن رهم، ومحمد بن أبي حذيفة، وابن عتيبة، وعمرو بن الحمق الخزاعي‏.‏

 

 

 

وأما الذين قعدوا عن نصرة عثمان فهم فريقان‏:‏ فريق كانوا معه في الدار فدفعوا عنه كالحسن بن علي بن أبي طالب، وعبد اللَّه بن عمر، والمغيرة بن الأخنس، وسعيد بن العاص، وسائر من كان في الدار من موالي عثمان، إلى أن أقسم عليهم بترك القتال وقال لغلمانه‏:‏ ‏"‏من وضع السلاح فهو حر‏"‏‏.‏ فهؤلاء أهل طاعة وبر وإحسان‏.‏ والفريق الثاني من القعدة عن نصرته فريقان‏:‏ فريق أرادوا نصرة عثمان فنهاهم عثمان عنها، كعلي بن أبي طالب، وسعد بن أبي وقاص، وأسامة بن زيد، ومحمد بن مسلمة، وعبد اللَّه بن سلام‏.‏ فهؤلاء معذورون لأنهم قعدوا عنه بأمره‏.‏ والفريق الثاني‏:‏ قوم من السوقة أعانوا الهاجمين فشاركوهم في الفسق واللَّه حسبهم‏.‏

 

 

ودليلنا على براءة عثمان مما قذف به ورود الروايات الصحيحة بشهادة الرسول له ـ صلى اللَّه عليه وسلم ـ بالجنة عند تجهيز جيش العسرة، وما روي من أنه يدخل الجنة بلا حساب، ولا يدخل الجنة إلا مؤمن‏.‏ وقد روي أن النبي ـ صلى اللَّه عليه وسلم ـ صعد جبل حراء، ومعه أبو بكر وعمر وعثمان وعلي، فقال‏:‏ ‏(‏اسكن حراء فما عليك إلا نبي أو صدّيق أو شهيد‏)‏ رواه الدارقطني في ‏(‏ج 4/ص 198‏)‏‏.‏‏.‏ وفي هذا دليل على أن عثمان قُتل شهيدًا، ودليل صحة إمامته إجماع الأمة بعد عمر أن الإمامة لواحد من أهل الشورى وكانوا ستة، فاجتمع خمسة عليه فحصل إجماع الأمة على إمامته




                      المقال السابق                       المقال التالى




Bookmark and Share


أضف تعليق

أنت بحاجة للبرامج التالية: الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 19.8 ميجا