عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

تحت قسم ملخص سلسلة : المدخل لعلم السيرة النبوية
الكاتب اعداد منتديات الاكاديمية الاسلامية المفتوحة
تاريخ الاضافة 2008-11-24 15:03:05
المشاهدات 7355
أرسل الى صديق اطبع حمل المقال بصيغة وورد ساهم فى دعم الموقع Bookmark and Share

   


ملخص سلسلة مدخل الى علم السيرة


للشيخ وليد بن عثمان الرشودي -حفظه الله تعالى-


(الجزء الاول)




مُلَخَّص سِلْسِلَة: المَدْخَل لِعِلْمِ السِّيرَةِ النَّبَوِيَّة
للشيخ وليد بن عثمان الرشودي -حفظه الله تعالى-


لما كان محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم آخر رسل الله إلى البشرية جمعاء، لزم أن تكون سيرته واضحة للجميع، يستطيع كل أحدٍ الوصول إليها، والنظر فيها، والاستفادة منها.
وقد قيض الله رجالاً من الصحابة ومن جاء بعدهم، نقلوا سيرة النبي صلى الله عليه وسلم، حتى صارت في متناول كل راغب ومحب.

 

 



المحاضرة الأولى
لماذا ندرس السيرة النبوية؟

الأسباب:
هي:

1) عظيم الحاجة في مثل هذا الزمان للسيرة النبوية: وذلك للأمور التالية:
1- تخبط الناس والبعد عن الهدي النبوي.
2- البعد عن الخُلُق القويم.
3- الثبات على المنهج: الدليل:
في صلح الحديبية، عمر رضي الله عنه لما جاء سهل وأراد أن يوقع على الوثيقة التي بين النبي صلى الله عليه وسلم وبين مشرك قريش وكان من أبرزها: أنه من جاء مسلما من كفار قريش يرده النبي صلى الله عليه وسلم إليهم، ومن خرج من عند النبي صلى الله عليه وسلم مرتدا ما يرجع.
فعمر رضي الله عنه نظر إلى هذه القضية كأنما هي مهانة، فقال: يا رسول الله لم نعطي الدنية في ديننا وقد أعزنا الله؟ فسكت النبي صلى الله عليه وسلم.
فجاء عمر إلى أبي بكر فقال: يا أبا بكر لم نعطي الدنية في ديننا و...؟
فقال أبا بكر: يا عمر أليس هو رسول الله؟ قال: بلى، قال: فالزم غرزه.

إذن نحن نؤيد جميع إلى من يدعو إلى نصرة الإسلام في أي بقاع من بقاع الأرض لكن على المنهج القويم.
فشعارنا: (فالزم غرزه).

 



كيف نستطيع التمييز؟
ردّ كل منهج من هذه المناهج إلى السيرة النبوية تجليه وتوضحه لك.
4- الوصول إلى الجنة: يقول الإمام ابن القيم –رحمه الله تعالى-:« كل الطرق إلى الجنة مسدودة إلا الطريق الذي شرعه النبي صلى الله عليه وسلم ».
فأنت تجد في السيرة معالم لهذا الطريق الذي يوصلك إلى الجنة ومنارات تهديك إلى هذا الطريق.
5- التحاكم إلى سيرته عند الاختلاف: يعني في الأول أنا أستطيع أن أميّز بين المناهج بالرد إلى السيرة، لكن عند الاختلاف التحاكم إلى السيرة وهذا هو الفرق بين الاثنين: الأول التمييز والثاني التحاكم، يقول الله عز وجل:{فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّىَ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُواْ فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجاً مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُواْ تَسْلِيما}[النساء:65]، قالوا:« التحاكم بعد موته صلى الله عليه وسلم بالرد إلى سنته عليه الصلاة والسلام ».

2) الهجمة الشرسة على شخص النبي صلى الله عليه وسلم، وشدة البرد في عاطفة كثير من المسلمين حتى أصبحت الغيرة عندهم ميتة على شخص نبينا عليه أفضل الصلاة والسلام.


[ سؤال ]
هل هذه الدورة العلمية سوف نتعرض إلى سيرة النبي صلى الله عليه وسلم بالتفصيل ونمسك كتاب؟


الجواب:
لن تكون هذه الدورة بهذه الطريقة، ولكن سنعطي بإذن الله تعالى معالم عن كيفية التعامل مع سيرة النبي صلى الله عليه وسلم، وكيف نقرأ في كتبها، وكيف نحلل...
إذن هو درس منهجي نوضح ونجلي فيه معالم السيرة كخطوط عريضة لفهم السيرة النبوية واستنباط الدروس والعِبر والمواقف التي يستحق الوقوف عندها من سيرة النبي صلى الله عليه وسلم.
فالدرس تنظيري تقعيدي الثمرة منه حسن التطبيق لاستنباط المفاهيم والدروس والعبر من سيرة النبي صلى الله عليه وسلم.

 



مبادئ هذا الفن
لقد دأب جملة من العلماء عند البدء في تعلم أي فن من الفنون أن يتعرضوا إلى مبادىء العلم وهي عشرة نظمها بعضهم:

إن مبادىء كل فن عشرة *** الحد والموضوع ثم الثمرة
ونسبة وفضله والواضع *** والاسم الاستمداد حكم الشارع
مسائلٌ والبعض بالبعض اكتفى *** ومن درى الجميع حاز الشرفا



الحد: (تعريف السيرة النبوية)
هو علم يُعرف به أحوال المصطفى صلى الله عليه وسلم تفصيلاً منذ ولادته ونشأته إلى أن لحق بالرفيق الأعلى.


الموضوع:
هو حياة النبي صلى الله عليه وسلم.


ثمرته:
هو الاطلاع على هديه صلى الله عليه وسلم والاقتداء به في ذلك.


نسبته: (أي نسبة هذا العلم إلى العلوم الأخرى)
نسبته إلى غيره من العلوم كنسبة الفرع إلى الأصل، فأصل علم السيرة النبوية هو الكتاب والسنة.


فضله:
هو من أَجَلّ العلوم وأفضلها، وشرف العلم من شرف المعلوم.
فشرف السيرة النبوية لأنها متعلقة بحياة النبي صلى الله عليه وسلم.


الواضع:
سلف هذه الأمة.


اسم هذا الفن:
السيرة النبوية.


الاستمداد: (أي مصادره)
سوف تأتي في درس مستقل ونبينها إن شاء الله تعالى على التفصيل.


حكم الشارع:
فرض كفاية، إذا قام به البعض سقط الإثم على الباقين.


مسائله:
فصول وأبواب: غزوة بدر وأُحُد وبني المصطلق...، وسفرات النبي صلى الله عليه وسلم وأيامه ولياليه.

نسأل الله بمنه وكرمه أن يوقفنا لما يحب ويرضى، وأن يجعلنا أعمالنا خالصة لوجهه الكريم.
وصلى اللهم وسلم وبارك على عبده ورسوله محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.




                      المقال التالى




Bookmark and Share


أضف تعليق

أنت بحاجة للبرامج التالية: الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 19.8 ميجا