عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

   

 
أمستردام- في محاولة لتهدئة غضب المسلمين جراء عرض النائب اليميني المتطرف جيرت فيلدرز فيلمه "فتنة" المسيء للإسلام، أعربت الحكومة الهولندية عن أسفها لبث الفيلم ورفضها لمضمونه.
جاء هذا فيما قال ناطق باسم الأقلية المسلمة في هولندا: إن المساجد ستفتح أبوابها اليوم الجمعة وإن عدة أئمة سيعبرون عن وجهات نظرهم في الفيلم للمساعدة في تبديد التوترات التي يمكن أن يثيرها.


 
وقال رئيس الوزراء الهولندي يان بيتر بالكانندا الخميس 27-3-2008 خلال مؤتمر صحفي عقده بعد نشر الفيلم مباشرة على الإنترنت: "إن الفيلم يساوي بين الإسلام والعنف.. نحن نرفض هذا التفسير.. ونأسف لأن فيلدرز بث هذا الفيلم".

وأضاف رئيس الوزراء الهولندي في بيان صادر عنه: "أعتقد أنه (الفيلم) لا يخدم أي هدف ما عدا الإساءة.. لكن الإحساس بالإهانة لا يجب أن يُتخذ ذريعة لارتكاب العدوان وإلقاء التهديدات".

وقال إن هولندا على اتصال بالدول الإسلامية والمصدرين الهولنديين وإنه شعر براحة لضبط النفس المبدئي من جانب مسلمي هولندا.

وأعرب المصدرون الهولنديون عن مخاوفهم من احتمال مقاطعة العالم الإسلامي لهم مع أن تجارتهم مع هذه الدول لا تتعدى بضع نقاط مئوية من الصادرات الكلية، وهناك أيضا بواعث قلق بشأن 25 ألف مواطن هولندي يعيشون في دول إسلامية.

ونشر فيلدرز الفيلم الذي يحمل عنوان "الفتنة" ويعرض صورا لهجمات 11 سبتمبر عام 2001 وتفجيرات أخرى في لندن ومدريد مع آيات قرآنية، على موقع حزب "من أجل الحرية" الذي يتزعمه فيلدرز.

ويحذر الفيلم من أن العدد المتزايد للمسلمين في هولندا وبقية أوروبا يعرض القيم الديمقراطية للخطر.

وبعد كلمات "هولندا في المستقبل" يقدم الفيلم صورا لرجال شواذ يجرى إعدامهم ولأطفال تغطي الدماء وجوههم وامرأة ترجم بالأحجار وصورة لعملية ختان.

وينتهي الفيلم بكلمات "أوقفوا الأسلمة.. دافعوا عن حريتكم" وتقديم الرسم الكاريكاتيري الدنماركي المسيء للنبي صلى الله عليه وسلم.

لا جديد

وعن رد فعل الأقلية المسلمة على عرض الفيلم، قال براهيم بورزق المتحدث باسم جماعة هولندية مغربية: إن المساجد ستفتح أبوابها اليوم الجمعة وإن عدة أئمة سيعبرون عن وجهات نظرهم في الفيلم للمساعدة في تبديد التوترات.

وقال: "هذا ليس فيلما لكنه دعاية.. كل عناصره شوهدت من قبل ولا شيء جديدا فيه".

ومن المقرر أن تنظر محكمة في روتردام دعوى ضد فيلدرز اليوم الجمعة أقامها الاتحاد الإسلامي الهولندي، لكن السياسي الهولندي قال أمس الخميس إن فيلمه لا ينتهك أي قوانين.

ويخضع فيلدرز لحراسة مشددة بسبب تهديدات بالقتل منذ عام 2004 عندما قتل المخرج السينمائي ثيو فان جوخ الذي قدم فيلما مسيئا للإسلام.

وأثار قتله بيد شاب هولندي من أصل مغربي موجة اضطرابات في هولندا، وتعرضت مساجد وكنائس ومدارس إسلامية لهجمات بقنابل حارقة.

وقبل رؤية الفيلم خرجت المظاهرات بالفعل إلى الشوارع من أفغانستان حتى إندونيسيا للتعبير عن الغضب تجاه هولندا بينما انتقدت حكومتا إيران وباكستان بشدة هذا الفيلم.

وعبر حلف شمال الأطلسي عن قلقه من أن الفيلم قد يتسبب في تفاقم الوضع الأمني للقوات الأجنبية في أفغانستان ومن بينها 1650 جنديا هولنديا.




                      المقال السابق




Bookmark and Share


أضف تعليق

أنت بحاجة للبرامج التالية: الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 19.8 ميجا