عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

تحت قسم خصائص الرسول
تاريخ الاضافة 2007-11-12 04:04:12
المقال مترجم الى
English    Español   
المشاهدات 11846
أرسل هذه الصفحة إلى صديق باللغة
English    Español   
أرسل الى صديق اطبع حمل المقال بصيغة وورد ساهم فى دعم الموقع Bookmark and Share

   

محمد الرسول رجل الرحمة للعالم

 

ــــ رحمته بالمرأة :

كانت المرأة قبل محمد الرسول مهضومة الحقوق  تهان وتذل  بل وتدفن حيّة على مرأى ومسمع من دولة أروبا وفارس في ذلك الزمان التي كانت لا تفكر سوى في أطماعها التوسعية .

فجاء محمد الرسول فأعاد للمرأة الحياة وأنقذها من جحيم العبودية للبشر  حيث عاملها كإنسان له كرامته وإنسانيته,  موازية للرجل ومساوية له في الحقوق والواجبات إلاّ  فيما تقتضيه  الفطرة من اختلاف.

فمنع قتلها ودفنها وأذيتها وظلمها والإساءة إليها حتى جعل خير أتباعه أحسنهم معاملة لها  , فهو القائل : ( ‏خياركم خياركم لنسائهم )

‏والقائل أيضا: ( ‏أكمل المؤمنين إيمانا أحسنهم خلقا وخيارهم خيارهم لنسائهم )

وأمر أمّته بالرفق بالنساء , فهو القائل : (رفقا بالقوارير ) أي النساء لرقّتهن

وشدّد على من يظلمهن حقّهن فقال( اللّهم إنّي أحرّج حقّ الضعيفين  اليتيم والمرأة ) الْمَعْنَى َأُحَذِّر مِنْ ذَلِكَ تَحْذِيرًا بَلِيغًا وَأَزْجُر عَنْهُ زَجْرًا أَكِيدًا

بل الأكبر والأعظم من ذلك وهو مالم يفعله أيّ زعيم في العالم أن يوصي محمد ويؤكّد على حقوق المرأة  عند معاينة الموت .

فهل سمعت يوما بعظيم من العظماء في آخر لحظات حياته يوصي بحق المرأة و الإحسان إليها ؟

لن تجد أبدا من فعل ذلك ، فعند الموت كل إنسان منشغل بنفسه.

أمّا محمد الرسول فقد تجلت عظمته واحترامه للمرأة والدفاع عنها والرحمة بها في مثل هذا الموقف العصيب فهو يصارع سكرات الموت ، وأوصى الرجال بالإحسان إلى المرأة بل حثهم على أن يوصى بعضهم بعضا بالإحسان إلى المرأة.

قال : ( استوصوا بالنساء خيرا)

 

 

ـــ رحمته باليهود والنصـــــارى :

لم يكن محمد الرسول رحيما بأتباعه فحسب بل إنّه كان رحيما حتى بأعدائه من اليهود والنصارى  وهاك على ذلك هذا المثال :

كان لمحمد الرسول جار يهودي مؤذ , حيث كان يأتي كل يوم بقمامته ويضعها أمام بيت محمد الرسول ومحمد يعامله برحمة ورفق ولا يقابل إساءته بالإساءة بل كان يأخذ القمامة ويرميها بعيدا عن بيته دون أن يخاصم اليهودي ، وذلك لأن محمدا كان يعيش لأهداف سامية وأخلاق راقية وهي تخليص البشرية من العناء وإسعادها بعد الشقاء  .

وفي يوم من الأيام  انقطعت أذية الجار اليهودي لمحمد الرسول , فلم يعد اليهودي يرمي القمامة أمام بيته , فقال محمد الرسول لعلّ  جارنا اليهودي مريض فلابد أن نزوره ونواسيه،

أنظر بنفسك أيّها القارئ إلى هذه الرحمة من محمد كيف أشفق على الرجل الذي يؤذيه بالقمامة !

 فذهب إليه في بيته يزوره فوجده مريضا كما  ظنّ ,  فلاطفه بالكلام واطمأنّ على حاله .

إنّه نبل الأخلاق وسموّ النفس بل قل عظمة العظماء .

 اندهش اليهودي من زيارة محمد الرسول الذي جاء يواسيه في مرضه  ولطالما كان هو يؤذيه عندما كان صحيحا معافى ، فعلم أنّه رسول الحق ولم يملك إلاّ أن يؤمن برسالة محمد ويدخل في دين الإسلام  فقال: أشهد أن لا إله إلا الله وأنّ محمدا  رسول الله .

  

ــــــ رحمته بالمشركيــــــن :

كان محمد الرسول يحب الخير للقريب والبعيد رحيما بالعدوّ والصديق , ملك  بين أضلعه قلبا ملئ رحمة وشفقة , لا يعرف القسوة والشدة إلاّ في الحق .

كان المشركون يؤذونه بكل ما استطاعوا من أذيّة ولكنه كان يقابل إيذائهم  له  بالإحسان و قسوتهم عليه بالرحمة ، فكان شديد الحرص على هدايتهم حتى كاد قلبه يتفطر ، حتى نزل عليه القرآن يأمره بتخفيف حرصه على هدايتهم والرحمة بهم التي تجاوزت الممكن لكي لا ينفطر قلبه فيموت.

فقال القرآن له ( فلا تذهب نفسك عليهم حسرات).

                                                                                                                                        

ـــ رحمته بالمسكين والمضطرّ والمحتاج :

لم يصب محمد الرسول بغرور العظمة رغم امتلاكه لقلوب أتباعه امتلاكا لم يكن لأحد قبله ولا بعده حيث كان الآمر المطاع والصاحب المحبوب والعظيم الموقّر، لا يُعصى له أمر ولا يُخالف له توجيه , فرغم هذه المكانة وهذه العظمة كان محمد الرسول متواضعا يحب المساكين ويشفق عليهم،ويواسيهم بما استطاع من مال وطعام ويواسيهم بحسن الخلق وطيب الكلام، كان يجالسهم،يحادثهم،يلاطفهم ،يمازحهم حتى يُدخل عليهم السرور.

وأما الغريب الذي جاء من أرض بعيدة وانقطعت به الطريق فهو عند محمد ليس بغريب, بل هو من أهل البلد ,  بل يعامل أفضل مما يعاملون.

لم يلزمه محمد الرسول بوثيقة إقامة أو تأشيرة  بل أمر بالإحسان إليه كائنا من كان، ففي دستور محمد الرسول له حق المساعدة في المطعم والملبس والمسكن والعمل والصحة والتعليم فلا أحد في دستور محمد  يُهمل مهما كان ضعيفا أو ذا احتياجات خاصة  بل شرع لأتباعه المنافسة في مساعدة الغريب وتقديم الخدمات المجانية له .

 إنّ محمدا الرسول  كان رحمة للجميع .

 

  

ـــ رحمته بالشعـــــــوب :

إنّ الشعوب في هذا العالم المعاصر في أمسّ الحاجة  إلى نظام إداري يرعاه نظام أخلاقي ييسّر معاملات البشر ويعطي كل ذي حق حقّه ، فينعم البشر بقضاء حوائجهم في سهولة واطمئنان ، ويغتنمون أوقاتا طويلة تضيع في الجري وراء معاملات معقّـدة وحقوق ضائعة .

وإذا  نظرنا إلى تعليمات محمد الرسول  وجدنا أنّ  أساس نظامه  الإداري مبني على تيسير معاملات الناس وتسهيل إجراءاتهم , حيث  أمر موظفيه بالتيسير و التسهيل  والنزاهة وحسن  معاملة المراجعين.

فعندما أرسل اثنين من موظفيه قاضيين على اليمن خارج المدينة قال لهما: ( بشّروا ولا تنفّروا ويسّروا ولا تعسّروا )

كما تميّز النظام الإداري لمحمد الرسول أيضا  بالحزم والصرامة ,  فقد منع منعا باتا أن يعّين موظفا في وظيفة مع وجود من هو أكفأ منه  .

كما كان النظام الإداري الذي أسّسه محمد الرسول نظاما صارما في محاسبة الموظفين والإداريين والمقصّرين

فحذر محمد الرسول موظفيه أشدّ العقوبة إن هم غشّوا في أعمالهم وهي الحرمان من الجنّة التي بشّر بها البشر .

قال : ( ‏ ‏ما من عبد ‏ ‏يسترعيه ‏ ‏الله رعية يموت يوم يموت وهو غاش لرعيته إلا حرم الله عليه الجنة )

بل وصل الأمر إلى درجة التبرئ  ممن يغشّ الشعب , وذلك عندما وجد رجلا يغشّ النّاس في البيع  .

فعن ابي هريرة قال : ( ‏مرّ رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏برجل يبيع طعاما فأدخل يده فيه فإذا هو مغشوش فقال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم : (ليس منا من غشنا) 

 

 ـــ رحمته بالحيــــــــــوان :

إنّه ليس من العجب أن  ينعم  الحيوان بعطف محمد وحنانه ورحمته , فما كان محمد يؤذي أحدا ,  بشرا أو حيوانا ، بل نهى أتباعه عن إذاء الحيوان ,  ومنعهم من الإساءة إليه .

-  فنهى أن تحمّل الدواب أكثر مما تستطيع من الحمولة

-  ونهى عن تقليل طعامها وإجهادها بالعمل

-  ونهى عن قتلها بغير وجه حق

-  ونهى عن اتخاذها هدفا للرماية لما في ذالك من  التعذيب لها

-  ونهى عن التسلية بمشاجرتها فيما بينها .

وهاهو في يوم من الأيام يغيب عن أصحابه قليلا ثمّ يرجع  فيجد طائرا  يحوم ويصيح بعد أن أخذوا  فرخيه    فيسألهم محمد عمن فجع الطائر في ولده  ثمّ  يأمرهم أمرا ملزما بإرجاع الفرخين للطائر .

فعن عبد الله عن أبيه قال: كنّا مع رسول في سفر فانطلق لحاجته فرأينا حمّرة معها فرخان فأخذنا فرخيها فجاءت الحمّرة فجعلت تعرش (ترفرف) ،فلما جاء الرسول قال : من فجع هذه بولدها؟ ردوا ولدها إليها)

كما كان محمد الرسول يصغي (يميل) للهرّة الإناء رفقا ورحمة بها  فتشرب بين  يديه.

-  وغير ذلك من الأعمال والتوجيهات التي تنضح  بفيض من الرفق والشفقة والرحمة بالمخلوق بشرا  كان أو حيوانا.

إنّه محمد : الرحمة العظمى ...

 

 




                      المقال السابق                       المقال التالى




Bookmark and Share


أضف تعليق

أنت بحاجة للبرامج التالية: الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 19.8 ميجا