عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

تحت قسم الإعجاز في القرآن والسنة
الكاتب د/ محمد عبد اللطيف العجرودي
تاريخ الاضافة 2009-06-16 02:41:11
المقال مترجم الى
English    Español   
المشاهدات 19792
أرسل هذه الصفحة إلى صديق باللغة
English    Español   
أرسل الى صديق اطبع حمل المقال بصيغة وورد ساهم فى دعم الموقع Bookmark and Share

   

اليكم أحد أحد النصائح الطبية لمعالجة الغضب المنشورة في أحد أهم المواقع الطبية.

 

 

1- عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " علموا وبشروا ولا تعسروا وإذا غضب أحدكم فليسكت " .

(رواه الإمام أحمد في المسند 1/329 ، وفي صحيح الجامع 693 ، 4027 والطيالسي (2608) والبخاري في الأدب المفرد (245).

 من نصائحهم الطبية

take a “time out” ..counting to 10 before reacting 

خذ فترة صمت وعد إلى عشرة قبل رد فعلك

 

2- عن أبي ذر الغفاري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " إذا غضب أحدكم وهو قائم فليجلس ، فإن ذهب عنه الغضب وإلا فليضطجع".

 ( مسند أحمد 5/152 و صحيح الجامع رقم 694 وفيض القدير ، المناوي 408 وأبو داود 4782 وصححه ابن حبان 5688)

من نصائحهم الطبية

do something physically

تحرك بجسدك (المعنى: غير وضعك)

 

3- وفي رواية " إن الغضب من الشيطان وإن الشيطان خلق من النار وإنما تطفأ النار بالماء، فإذا غضب أحدكم فليتوضأ ”

رواه أحمد 4/226 وأبو داود (4784)

من نصائحهم الطبية

swim

اسبح (المعنى: باشر الماء)

4- عن سلمان بن صرد رضي الله عنه قال : استب رجلان عند النبي صلى الله عليه وسلم وأحدهما يسب صاحبه مغضباً قد احمر وجهه. فقال النبي صلى الله عليه وسلم " إني لأعلم كلمة لو قالها لذهب عنه ما يجد لو قال: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم“

(رواه البخاري 3108 ، الفتح 6/337 ومسلم 2610 )

من نصائحهم الطبية

find ways to calm yourself. repeat calming word or phrase to yourself such as “take it easy!”

كرر كلمة تهدئك مثل خذها ببساطة

 5- روى أبو هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " ليس الشديد بالصرعة إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب"

رواه البخاري ومسلم.

من نصائحهم الطبية
think carefully before you say anything

فكر بعناية قبل قول أي شيء

 

الهدي النبوي في علاج الغضب أوجه الإعجاز

يعلم النبي – صلي الله عليه وآله وسلم – طبيعة النفس البشرية ويعلم أن الإنسان لحظة حدوث مسببات الغضب قد لا يقوى على كتم غضبه خاصة إن كان يغضب لله أو لعرضه أو لماله فإذا به يصف العلاج المحمدي المعجز قبل أن يستفحل الغضب ويحدث مالا تحمد عقباه في خطة نبوية ووصفة محمدية لعلاج الغضب بها سبق طبي معجز بعد أن أثبت الطب بعد أربعة عشر قرناً أن كل ما قاله النبي صلى الله عليه وآله وسلم في علاج الغضب له تأثير إيجابي على جسد الغاضب بل إنه ينقذه من مخاطر لا يعلم مداها إلا الله .

بشرى النبي صلى الله عليه وسلم لمن يملك نفسه

وعن ابن عباس -رضي الله عنهما- قال : قال رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- : ” ثلاثة مَن كنَّ فيه آواه الله في كنفه وستر عليه برحمته وأدخله في محبته قيل: ما هن يا رسول الله؟ قال: مَن إذا أُعطي شكر, وإذا قَدر غفر, وإذا غَضب فتر”

رواه الحاكم 1/214 وقال : "هذا حديث صحيح الإسناد ". والبيهقي في الشعب 4/154.

د.محمد عبد اللطيف العجرودي

صيدلي و باحث الإعجاز العلمي في القرآن والسنة

 




                      المقال السابق                       المقال التالى




Bookmark and Share


أضف تعليق

أنت بحاجة للبرامج التالية: الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 19.8 ميجا