كيف تكون من القانتين

قال تعالى : { أمَّن هو قانت آناء الليل ساجداً وقائماً يحذر الآخرة ويرجو رحمة ربه قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون ... } .{ أمنَّ هو قانت } أي مطيع لله ورسوله في أمرهما ونهيهما .{ آناء الليل } أي ساعات الليل تراه ساجداً في صلاته أو قائماً يتلو آيات الله في صلاته ، وفي نفس الوقت هو يحذر عذاب الآخرة ويسأل الله تعالى أن يقيه منه ، ويرجو رحمة ربّه وهي الجنة أن يجعله الله من أهلها .

الله أكبر ما أعظم هذا الدين ، وما أسهل أحكامه وشرائعه .. ومن رحمة الله بنا نحن المسلمين أن الإنسان يقوم بعمل يسير لا يأخذ جهدا ولا وقتا .. ويُكتب عند الله في لائحة الشـرف أنه في " زمرة القانتين " كيف يكون هذا ؟ اقرأ هذا الحديث ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : [ من قام بعشر آيات لم يكتب من الغافلين ومن قام بمائة آية كتب من القانتين ومن قام بألف آية كتب من المقنطرين ] . رواه أبو داود

•القانت : القائم بالطاعة الدائم عليها ، وحقيقة القانت : القائم بأمر الله .. والمراد هنا: ( القيام في الليل )

•المقنطرين : من المالكين مالاً كثيراً ، والمراد كثرة الأجر .

أخي الحبيب : ألا تحب أن تتصف بهذا الوصف الكريم فخذ هذه الطريقة وهي يسيرة وسهلة لا تأخذ من وقتك على أقل التقدير إلى ( 10دقائق ) ؛ تصلي ركعتين أو أكثر .. فهناك بعض السور في بعض الأجزاء آياتها كثيرة وقصيرة مثل " جزء 27 ، 29 ، 30 " اذا جمعت بين سورتين منها بلغت 100 آية تقريباً ومعها آيات الفاتحة .

فعلى قدر ما معك من الأوصاف في مقامات العبودية ترتقي عند الله و تصعد إلى المنازل العالية

المقال السابق المقال التالى