الشبهة الثانية: أخذ الجزية يتنافى مع مبدأ الرحمة

الكاتب : د / راغب السيرجاني

 

الشبهة الثانية: أخذ الجزية يتنافى مع مبدأ الرحمة

 

 إن القانون المحمدي قانون ضابط للجميع من الملك إلى أقل رعاياه [1]

لقد احتل الشيوعيون الصينيون تركستان الشرقية في عام 1949م، وتحت شعار (الإصلاح الزراعي) تم  مصادرة أراضي وممتلكات المسلمين، ووضعت صورة (ماوتسي تونج) في المساجد، كما تم إغلاق 29 ألف مسجد في جميع أنحاء تركستان الشرقية، وتم القبض على أكثر من 54 ألف إمام وتعذيبهم، وفي سنوات 1950 – 1972م نهض المسلمون في تركستان الشرقية للمطالبة بحقوقهم فتم إعدام 360 ألف شخص، وهرب أكثر من 100 ألف شخص إلى البلاد المجاورة، وسيق أكثر من 500 ألف إلى عشر معسكرات للأعمال الشاقة[2]!!

هذا حالهم ولكن الإسلام شئ آخر!!

 

 

 

لم تكن الجزية اختراعًا إسلاميًا محضًا؛ فقد كانت الدولة الرومية والفارسية تفرضها على الشعوب المقهورة، وكانت في شكل ضرائب متنوعة تُفرض على الكبير والصغير، والقوي والضعيف، والحي والميت؛ فقد كانت هناك ضريبة تسمى ضريبة الحياة، وذلك لمن مَلَكَ رأسه فوق جسده!  وضريبة الموت تُفرَض على أسرة الميت من أجل المكان الذي يُدفنُ فيه صَاحِبُهم، وضريبة التجارة والزراعة والسكن. وكانت هذه الضرائب باهظة بغرض استنزاف أموال البلاد المنكوبة بالاحتلال، ومن ثَمَّ إضعافها لكي لا تصبح قادرة على مواجهة الدولة المحتلة.

 

أما الدولة الإسلامية فقد خالفت النظام الدولي الذي كان سائدًا في هذا الزمن، وهو تخريب البلاد المغلوبة وقتل أهلها، واستعباد من يبقى من القتل، فوضعوا لهذه الشعوب حقوقًا وواجبات تحفظ حياتهم وأموالهم، وسَمَّوا سكان البلاد بأهل الذمة، كما أن الجزية عند الأمم السابقة لم تكن تمنع دافعيها من تجنيدهم في جيش الغالبين، وإراقة دمائهم في سبيل مجد الفاتحين وامتداد سلطانهم، فكانوا يدفعون الجزية ويُساقون إلى الحرب مرغمين! ولكن الإسلام أعفاهم من الخدمة في الجيش[3].

 

 

ولم يكن يتم أخذ الجزية إلا من الرجال الأحرار العقلاء الأصحاء القادرين عليها، ولم يكن يتم أخذ الجزية من امرأة ولا صبي ولا مجنون ولا عبد ولا مريض مرضًا غالبًا، ولا راهب؛ وذلك لما جاء في كتاب النبي  صلى الله عليه وسلم  إلى معاذ باليمن: "أن على كل حالم دينارًا"[4]، وما كتبه عمر إلى أمراء الأجناد ألا يفرضوا الجزية على النساء والصبيان، ولا يضربوها إلا على من جرت عليه الموسى[5]. كذلك لا تجب على الفقراء. قال تعالى: "لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا مَا آَتَاهَا"[6]

 

 

 

ثم إن ما يتم دفعه شيء ضئيل جدًا بالنسبة لما يدفعه المسلم زكاةً لماله، فقد جعل عمر رضي الله عنه - وهو الذي تربى على يد الرسول الرحيم محمد  صلى الله عليه وسلم  - جعلَ الجزيةَ على الموسرين48درهمًا، وعلى المتوسطين في اليسار 24، وعلى الطبقة الدنيا من الموسرين 12درهمًا[7]، وهذه النسبة ضئيلة للغاية، ولا تتجاوز ما يكسبه الفرد منهم في عدة أيام من السنة، وهي بذلك أقل بكثير مما يدفعه المسلم كزكاة عن أمواله؛ حيث يدفع 2.5%.

 

 

فأيُّ رحمةٍ تلك التي حباها رسول الله  صلى الله عليه وسلم  لمن يدفعون الجزية!! إن ما يدفعه أقل بكثير مما يدفعه المسلم زكاةً لماله، أضف إلى ذلك أن من يدفع الجزية لا يشارك في الحروب بما فيها من مآسٍ وأهوال ومخاطر متعددة.

 

وقد مُنِحَ الذميون مقابل هذا القدر الضئيل للغاية من المال حقوقًا كثيرة أولها: حرية العقيدة، ومنها حماية النفس ماديًا ومعنويًا، وحماية المال، وحرية العمل، وحق الكفالة من بيت مال المسلمين عند الحاجة، وحرية التنقل، وحرية التعامل بقانون الأحوال الشخصية الخاص بدينهم، وحق الملكية، وغير ذلك من الحقوق مما لا يتسع المجال لذكره..

 ------------------------

[1] أدموند بيرك (فيلسوف إنجليزي): الإسلام والسياسة والحركات الاجتماعية، ترجمة / محروس سليمان، مكتبة مدبولي، القاهرة، ط1، 1999م

[2]  الأقليات المسلمة في العالم ظروفها المعاصرة.. آلامها وآمالها، 478 – 480بتصرف.

[3] مصطفى السباعي: نظام السلم والحرب في الإسلام، ص 54.

[4] الترمذي ( 623)، والنسائي (2450)، وأحمد (22066)، وابن خزيمة (2268)، وابن حبان (4886)، وابن أبي شيبة (9920)، وابن الجارود في المنتقى (1104)، والحاكم (1449)، والبيهقي (7078)، وقال الترمذي: حديث حسن. وقال الحاكم: صحيح، ووافقه الذهبي، وقال الشيخ الألباني في إرواء الغليل: صحيح.

[5] أبو عبيد: الأموال ص54،52 بتصرف.

[6] (الطلاق: 7).

[7] الإمام ابن القيم: أحكام أهل الذمة ص34.

المقال السابق المقال التالى