الآيات 211 و 212 و 213 من سورة البقرة

 

الآيات :

سَلْ بَنِي إِسْرَائِيلَ كَمْ آتَيْنَاهُمْ مِنْ آيَةٍ بَيِّنَةٍ ۗ وَمَنْ يُبَدِّلْ نِعْمَةَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُ فَإِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ (211)

 زُيِّنَ لِلَّذِينَ كَفَرُوا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَيَسْخَرُونَ مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا ۘ وَالَّذِينَ اتَّقَوْا فَوْقَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ۗ وَاللَّهُ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ (212)

 كَانَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً فَبَعَثَ اللَّهُ النَّبِيِّينَ مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ وَأَنْزَلَ مَعَهُمُ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِيَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ فِيمَا اخْتَلَفُوا فِيهِ ۚ وَمَا اخْتَلَفَ فِيهِ إِلَّا الَّذِينَ أُوتُوهُ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ ۖ فَهَدَى اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا لِمَا اخْتَلَفُوا فِيهِ مِنَ الْحَقِّ بِإِذْنِهِ ۗ وَاللَّهُ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ إِلَىٰ صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (213)

 

كيف نقرأها :

 

http://media.rasoulallah.net/quran/mshary/002211.mp3

http://media.rasoulallah.net/quran/mshary/002212.mp3

http://media.rasoulallah.net/quran/mshary/002213.mp3

 

شرح الكلمات :
{ سل } : إسأل : سقطت منه الهمزتان للتخفيف .
{ بني إسرائيل } : ذريّة يعقوب بن اسحاق بن إبراهيم واسرائيل لقب يعقوب .
{ آية } : خارقة للعادة كعصا موصى تدل على أن من أعطاه الله تلك الآيات هو رسول الله حقاً . وآيات بني إسرائيل التي آتاهم الله تعالى منها فلق البحر لهم ، وإنزال المن والسلوى في التيه عليهم .
{ نعمة الله } : ما يهبه لعبده من خير يجلب له المسر وَيدفع عنه المضرة ونعم الله كثيرة .
{ يسخرون } : يحتقرون ويستهزئون .

{ كان الناس أمة واحدة } : كانوا قبل وجود الشرك فيهم أمة واحدة على الإِسلام والتوحيد وذلك قبل قوم نوح .
{ النبيّون } : جمع نبيّ والمراد بهم الرسل إذ كل نبي رسول بدليل رسالتهم القائمة على البشارة والنذارة والمستمدة من كتب الله تعالى المنزلة عليهم .
{ الكتاب } : اسم جنس يدخل فيه كل الكتب الإِلهية . { أوتوه } : أعطوه .
{ البينات } : الحجج والبراهين تحملها الرسل إليهم وتورثها فيهم شرائع وأحكاماً وهدايات عامة .
{ بغياً } : البغي الظلم والحسد .
{ الصراط المستقيم } : الإِسلام المفضي بصاحبه إلى السعادة والكمال في الحياتين .

التفسير :
يأمر الله تعالى رسوله أن يسأل بني إسرائيل عن الآيات الكثيرة التي آتاهم الله ، وكيف كفروا بها فلم تنفعهم شيئاً ، والمراد تسليته صلى الله عليه وسلم من الألم الذى يحصل له من عدم إيمان أهل الكتاب والمشركين به وبما جاء به من الهدى وضمن ذلك تقريع اليهود وتأنيبهم على كفرهم بآيات الله وإصرارهم على عدم الدخول في الإِسلام . ثم أخبر تعالى أن من يبدل نعمة اتلله التي هي الإِسلام بالكفر به وبنبيّه محمد صلى الله عليه وسلم فإن عقوبة الله تعالى تنزل به لا محالة في الدنيا أو في الآخرة لأن الله شديد العقاب .
هذا ما تضمنته الآية الأولى ( 211 ) وأما الآية الثانية ( 212 ) فقد أخبر تعالى أن الشيطان زين للذين كفروا بالله وشرائعه الحياة الدنيا فرغبوا فيها وعملوا لها وأصبحوا لم يروا غيرها ولذلك سخروا من المؤمنين الزاهدين فيها لعلمهم بزوالها وقلة نفعها فلم يكرسوا كل جهدهم لجمعها والحصول عليها بل أقبلوا على طاعة ربهم وأنفقوا ما في أيديهم في سبيل الله طلباً لرضاه . كما أخبر أن المؤمنين المتقين سيجازيهم يوم القيامة خير الجزاء وأوفره فيسكنهم دار السلام في عليين ، ويُخزي أعداءهم الساخرين منهم ويهينهم فيسكنهم الدرك الأسفل من النار .
وهو تعالى المتفضل ذو الإِحسان إذا رزق يرزق بغير حساب وذلك لواسع فضله وعظيم ما عنده .

يخبر تعالى أن الناس كانوا ما بين آدم ونوح عليهما السلام في فترة طويلة أمةً واحدة على دين الإِسلام لم يعبد بينهم إلا الله تعالى حتى زيّن الشيطان لبعضهم عبادة غير الله تعالى فكان الشرك والضلال فبعث الله تعالى لهدايتهم نوحاً عليه السلام فاختلفوا إلى مؤمن وكافر وموحد ومشرك ، وتوالت الرسل تحمل كتب الله تعالى المتضمنة الحكم الفصل في كل ما يختلفون فيه . ثم أخبر تعالى عن سنته في الناس وهي أن الذين يختلفون في الكتاب أي فيما يحويه من الشرائع والأحكام هم الذين سبق أن أوتوه وجاءتهم البينات فؤلاء يحملهم الحسد وحب الرئاسة ، والإِبقاء على مصالحهم على عدم قبول ما جاء به الكتاب ، واليهود هم المثل لهذه السنة فإنهم أتوا التوراة فيها حكم الله تعالى وجاءتهم البينات على أيدي العابدين من أنبيائهم ورسلهم واختلفوا في كثير من الشرائع والأحكام وكان الحامل له معلى ذلك البغي والحسد والعياذ بالله .
وهدى الله تعالى أمة محمد صلى الله عليه سولم لما اختلف فيه أهل الكتابين اليهود والنصارى فقال تعالى { فهدى الله الذين آمنوا } لما اختلف فيه أولئك المختلفون من الحق هداهم بإذنه ولطفه وتوفيقه فله الحمد وله المنة . ومن ذلك الحق الذي اختلف فيه أهل الكتاب من قبلنا وهدانا الله تعالى إليه :
1- الإِيمان بعيسى عبد الله ورسوله حيث كفر به اليهود وكذبوه واتهموه بالسحر وحاولوا قتله؟ وألَّهَةُ النصارى ، وجعلوه إلهاً مع الله ، وقالوا فيه إنه ابن الله . تعالى الله عن الصاحبة والولد .
2- يوم الجمعة وهو أفضل الأيام أخذ اليهود السبت والنصارى الأحد وهدى الله تعالى إليه أمة الإِسلام .
3- القبلة قبلة أبي الأنبياء ابراهيم استقبل اليهود بيت المقدس واستقبل النصارى مطلع الشمس وهدى الله أمة الإٍلام إلى استقبال البيت العتيق قبلة ابراهيم عليه السلام . والله يهدي من شاء إلى صراط مستقيم .

من هداية الآيتين :
1- التحذير من كفر النعم لما يترتب على ذلك من أليم العذاب وشديد العقاب ومن أَجَلِّ النعم نعمة الإِسلام فمن كفر به وأعرض عنه فقد تعرض لأشد العقوبات وأقساها وما حلَّ ببني إسرائيل من ألوان الهون والدون دهراً طويلاً شاهد قوي وما حل بالمسلمين يوم أعرضوا عن الإِسلام واستبدلوا به الخرافات ثم القوانين الوضعية شاهد أكبر أيضاً .
2- التحذير من زينة الحياة الدنيا والرغبة فيها والجمع لها ونسيان الدار الآخرة وترك العمل لها . فإن أبناء الدنيا اليوم يسخرون من أبناء الآخرة ، ولكن أبناء الآخرة أهل الإِيمان والتقوى سيكونون يوم القيامة فوقهم درجات إذ هم في أعالي الجنان والآخرون في أسافل النيران .
 

3- الأصل هو التوحيد والشرك طارىء على البشرية .
4- الأصل في مهمة الرسل البشارة لمن آمن واتقى؟ والنذارة لمن كفر وفجر ، وقد يشرع لهم قتال من يقاتلهم فيقاتلونه كما شرع ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم .
5- من علامات خذلان الأمة وتعرضها للخسار والدمار أن تختلف في كنابها ودينها فيحرفون كلام الله ويبدلون شرائعه طلبا للرئاسة وجريا وراء الأهواء والعصبيّات ، وهذا الذي تعانى منه أمة الإِسلام اليوم وقبل اليوم ، وكان سبب دمار بني إسرائيل .
6- أمة الإِسلام التي تعيش على الكتاب والسنة عقيدة وعبادة وقضاء هي المعنية بقوله تعالى : { فهدى الله الذين آمنوا لما اختلفوا فيه من الحق بإذنه } .
7- الهداية بيد الله فليطلب العب دائماً الهداية من الله تعالى بسؤاله المتكرر أن يهديه دائماً إلى الحق .
 

 

أحكام التجويد :

سَلْ بَنِي إِسْرَائِيلَ كَمْ آتَيْنَاهُمْ مِنْ ءايَةٍ بَيِّنَةٍ ۗ وَمَنْ يُبَدِّلْ نِعْمَةَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُ فَإِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ (211)

بَنِي إِسْرَائِيلَ : مد جائز منفصل 4 أو 5 حركات

إِسْرَائِيلَ :  مد واجب متصل 4 أو 5 حركات

ءاتَيْنَاهُمْ : مد بدل لوقوع الهمزة قبل حرف المد

ءاتَيْنَاهُمْ مِنْ : إدغام مثلين صغير ( الميم الساكنة في الميم المتحركة )

ءايَةٍ : بدل لوقوع الهمزة قبل حرف المد

ءايَةٍ بَيِّنَةٍ : إقلاب التنوين الى ميم لأن بعده حرف الباء

بَيِّنَةٍ ۗ وَمَنْ : إدغام ناقص بغنة ( التنوين في الواو )

وَمَنْ يُبَدِّلْ : إدغام ناقص بغنة ( النون في الياء )

مِنْ بَعْدِ : إقلاب النون الى ميم لأن بعدها حرف الباء

جَاءَتْهُ : مد واجب متصل 4 أو 5 حركات

 

الْعِقَابِ : مد عارض للسكون 2 أو 4 أو 6 حركات

الْعِقَابِ  : قلقلة الباء ( المرتبة الوسطى )

 زُيِّنَ لِلَّذِينَ كَفَرُوا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَيَسْخَرُونَ مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا ۘ وَالَّذِينَ اتَّقَوْا فَوْقَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ۗ وَاللَّهُ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ (212)

مَنْ يَشَاءُ : إدغام ناقص بغنة ( النون في الياء)

حِسَابٍ : مد عارض للسكون 2 أو 4 أو 6 حركات

حِسَابٍ : قلقلة الباء ( المرتبة الوسطى )

 

 كَانَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً فَبَعَثَ اللَّهُ النَّبِيِّينَ مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ وَأَنْزَلَ مَعَهُمُ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِيَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ فِيمَا اخْتَلَفُوا فِيهِ ۚ وَمَا اخْتَلَفَ فِيهِ إِلَّا الَّذِينَ أُوتُوهُ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ ۖ فَهَدَى اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا لِمَا اخْتَلَفُوا فِيهِ مِنَ الْحَقِّ بِإِذْنِهِ ۗ وَاللَّهُ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ إِلَىٰ صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (213)

أُمَّةً وَاحِدَةً : إدغام ناقص بغنة ( التنوين في الواو )

وَاحِدَةً فَبَعَثَ : إخفاء التنوين عند الفاء

النَّبِيِّينَ : مد تمكين مقداره حركتان في حال الوصل و 4 أو 6 حركات في حال الوقف

وَأَنْزَلَ : إخفاء التنوين عند الزاي

مِنْ بَعْدِ : إقلاب النون الى ميم لأن بعده حرف الباء

جَاءَتْهُمُ : مد واجب متصل 4 أو 5 حركات

بَغْيًا بَيْنَهُمْ : إقلاب التنوين الى ميم لأن بعده حرف الباء

مَنْ يَشَاءُ : إدغام ناقص بغنة ( التنوين في الياء)

يَشَاءُ : مد واجب متصل 4 أو 5 حركات

صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ : إدغام ناقص بغنة ( التنوين في الميم )

مُسْتَقِيمٍ : مد عارض للسكون 2 أو 4 أو 6 حركات

 

المقال السابق المقال التالى