1. المقالات
  2. أعمال القلوب
  3. فكيف بنا وبأمثالنا؟

فكيف بنا وبأمثالنا؟

الكاتب : أبو فهر المسلم
تحت قسم : أعمال القلوب
1374 2015/11/24 2021/10/17

قال عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه-: "ما كنتُ أرى أحدًا من أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم -؛ يريد الدنيا.. حتى نـزل فِينا يوم أُحُد: {مِنكُم مَّن يُرِيدُ الدُّنْيَا وَمِنكُم مَّن يُرِيدُ الْآخِرَةَ} [آل عمران:152].
انظر: تفسير الطبريّ 

قلتُ : فيَا لَلّه .. إن كان هذا شأن السَّادة المَرضِيّ عنهم.. فكيف بالمُتعثِّرين التَّائهين المُتخبّطين من أمثالنا؟!
فإلى الله المُشتكَى، ممّا صرنا إليه !
إقبال على الدنيا وزينتها، بحبٍّ سرَى في الدماء والعروق!
مع ادّعاء حقارتها، والزُّهد في متاعها!
فياربّ .. انزع حبَّها من قلوبنا!
واجعلها تحت أقدامنا!

المقال السابق المقال التالى

مقالات في نفس القسم

موقع نصرة محمد رسول اللهIt's a beautiful day