1. المقالات
  2. أعمال القلوب
  3. تفسير: (فما كان دعواهم إذ جاءهم بأسنا إلا أن قالوا إنا كنا ظالمين)

تفسير: (فما كان دعواهم إذ جاءهم بأسنا إلا أن قالوا إنا كنا ظالمين)

تحت قسم : أعمال القلوب
1601 2017/08/30 2021/06/16

تفسير: (فما كان دعواهم إذ جاءهم بأسنا إلا أن قالوا إنا كنا ظالمين)


الآية: ﴿ فَمَا كَانَ دَعْوَاهُمْ إِذْ جَاءَهُمْ بَأْسُنَا إِلَّا أَنْ قَالُوا إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ ﴾.

السورة ورقم الآية: الأعراف (5).

الوجيز في تفسير الكتاب العزيز للواحدي: ﴿ فما كان دعواهم ﴾ دعاؤهم وتضرُّعهم ﴿ إذ جاءهم بأسنا إلاَّ أن ﴾ أقرُّوا على أنفسهم بالشِّرك و ﴿ قَالُوا إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ ﴾.

تفسير البغوي "معالم التنزيل": ﴿ فَما كانَ دَعْواهُمْ ﴾، أَيْ: قَوْلُهُمْ وَدُعَاؤُهُمْ وَتَضَرُّعُهُمْ، وَالدَّعْوَى تكون بمعنى الادّعاء بمعنى الدُّعَاءِ، قَالَ سِيبَوَيْهِ: تَقُولُ الْعَرَبُ: اللَّهُمَّ أَشْرِكْنَا فِي صَالِحِ دَعْوَى الْمُسْلِمِينَ، أَيْ فِي دُعَائِهِمْ، ﴿ إِذْ جاءَهُمْ بَأْسُنا ﴾، عَذَابُنَا، ﴿ إِلَّا أَنْ قالُوا إِنَّا كُنَّا ظالِمِينَ ﴾، مَعْنَاهُ: لَمْ يَقْدِرُوا عَلَى رَدِّ الْعَذَابِ، وَكَانَ حَاصِلَ أَمْرِهِمُ الِاعْتِرَافُ بِالْجِنَايَةِ حين لا ينفع الاعتراف.




المقال السابق المقال التالى

مقالات في نفس القسم

موقع نصرة محمد رسول اللهIt's a beautiful day