نشأة الذرية

الكاتب : د. عبد الله بن عبد العزيز المصلح
المقال مترجم الى : English Français

قال تعالى ﴿فَلۡيَنظُرِ ٱلۡإِنسَٰنُ مِمَّ خُلِقَ ٥ خُلِقَ مِن مَّآءٖ دَافِقٖ ٦ يَخۡرُجُ مِنۢ بَيۡنِ ٱلصُّلۡبِ وَٱلتَّرَآئِبِ ٧ إِنَّهُۥ عَلَىٰ رَجۡعِهِۦ لَقَادِرٞ ٨﴾ [الطارق]


الدلالة العلمية :
السائل المنوي أشبه ما يكون بماء عديد النطف أي القطيرات، ولا يقوم بتخصيب البويضة مجهرياً إلا حيوان منوي واحد يماثل في عالم المرئيات بالعين المجردة نطفة (قطرة) من ماء، وتجتمع الأصول الخلوية للخصية في الذكر أو المبيض في الأنثى في ظهر الأبوين خلال نشأتهما الجنينية في عضو تناسل مشترك Gonad، ثم يخرج كل منهما من منطقة بين بدايات العمود الفقري (الصلب) وبدايات الضلوع (الترائب) ليهاجر المبيض إلى الحوض بجانب الرحم وتهاجر الخصية إلى كيس الصفن حيث الحرارة أقل وإلا فشلت عند البلوغ في إنتاج الحيوانات المنوية.


وجه الإعجاز :


في قوله تعالى:
﴿فَلۡيَنظُرِ ٱلۡإِنسَٰنُ مِمَّ خُلِقَ ٥ خُلِقَ مِن مَّآءٖ دَافِقٖ ٦ يَخۡرُجُ مِنۢ بَيۡنِ ٱلصُّلۡبِ وَٱلتَّرَآئِبِ ٧ إِنَّهُۥ عَلَىٰ رَجۡعِهِۦ لَقَادِرٞ ٨﴾ [الطارق]


الماء الدافق تعبير وصفي للمني لأنه سائل كالماء في تعدد القطرات ولكن مكوناته تتدفق وتتحرك بنشاط ويصدق عليها الوصف باسم الفاعل (دَافِق) لدلالته على الحركة الذاتية، وتستقيم عودة كل الأوصاف على الإنسان.
والوصف: ﴿يَخۡرُجُ مِنۢ بَيۡنِ ٱلصُّلۡبِ وَٱلتَّرَآئِبِ﴾ يبين موضع خروج الذرية، بينما يبين موضع تكونها قوله تعالى: ﴿وَإِذۡ أَخَذَ رَبُّكَ مِنۢ بَنِيٓ ءَادَمَ مِن ظُهُورِهِمۡ ذُرِّيَّتَهُمۡ﴾ [الأعراف:172]


وقوله تعالى: ﴿أبنائكم الذين من اصلابكم﴾ [انساء:23]
ولم يتضح ذلك إلا بعد أبحاث مضنية أعقبت اكتشاف المجهر.



























المقال السابق المقال التالى

مقالات في نفس القسم