1. المقالات
  2. رَسَائِلُ قُرْآنيَّةُ
  3. ترجمة الإمام الحسن البصري

ترجمة الإمام الحسن البصري

الكاتب : صالح أحمد الشامي
617 2021/02/05 2022/10/03

                                     

الحسن بن يسار - ويقال له أيضاً: الحسن بن أبي الحسن - أبو سعيد البصري، ولد لسنتين بقينا من خلافة عمر رضي الله عنه (سنة 21هـ) من أبوين جُلِبَا إلى المدينة من سبي ميسان (1).

قال الحسن: كان أبي وأمي لرجل من بني النجار، فتزوج امرأة من بني سلمة، فساق أبي وأمي في مهرها، فأعتقتنا السليمة.

وفي رواية أن أباه كان مولى لزيد بن ثابت الأنصاري، وأن أمه كانت مولاة لأم سلمة، زوج النبي صلى الله عليه وسلم.

ومهما يكن من أمر، فإن والدي الحسن كانا رقيقين ثم أُعتقا.

وكانت أمه تخدم أم سلمة، فكانت ترسلها في الحاجة، فتشغل عن ابنها الصغير، فكانت أم سلمة تشاغله بثدييها، فيدران عليه، فيرضع منهما، فكانوا يرون أن تلك الحكمة والعلوم التي أُوتيها الحسن من بركة تلك الرضاعة.

نشأ الحسن - إذن - في المدينة، والتقى بالصحابة وسمع منهم.

كان رحمه الله وسيماً جميلاً، حتى كان ذلك علامة مميزة له، فقد قال الشعبي لرجل يريد قدوم البصرة: إذا نظرت إلى رجل أجمل أهل البصرة وأهيبهم فهو الحسن، فأقرئه مني السلام.

وكان من الشجعان الموصوفين، وكان المهلب بن أبي صفرة إذا قاتل المشركين يقدمه.

قال محمد بن سعد: كان الحسن رحمه الله جامعاً عالماً، رفيعاً، فقيهاً، ثقة، حجة، مأموناً، عابداً، ناسكاً، كثير العلم فصيحاً، جميلاً.

وكان خطيباً فصيحاً، بل هو من أفصح الناس (1).

المراجع

  1. هذه الترجمة ملخصة من: "سير أعلام النبلاء" 4/ 563 وما بعدها، و"البداية" 9/ 266 وما بعدها. وغيرهما.
  2.  هي: كورة بين البصرة وواسط.

المقال السابق

مقالات في نفس القسم

موقع نصرة محمد رسول اللهIt's a beautiful day