1. المقالات
  2. كيف نخدم السنة النبوية؟
  3. الخاتمة - كيف نخدم السنة النبوية؟

الخاتمة - كيف نخدم السنة النبوية؟

290 2021/03/28 2022/10/04

 تم بحمد الله تعالى ، وحسن معونته ، وتوفيقه ، بحثنا هذا ( كيف نخدم السنة النبوية ؟) ، فبعد هذا العرض لابد لنا من من عدة وقفات نجملها في الأسطر التالية :

الوقفة الأولى:

لكي تؤتي خدمة السنة النبوية ثمارها الحقيقية وفق ما أراده الله تعالى ورسوله عليه الصلاة والسلام، لا بد من توفر بعض الشروط التي تحقق تلك الخدمة، ومنها:

أولاً: الإخلاص في العمل في جميع الميادين التي تخدم السنة النبوية وتحافظ عليها وتدفع عنها الشبهات والأباطيل، وهو الأساس المتين لكل عمل يقوم به المؤمن، حتى يكلل بالنجاح والسداد، لقول الله تعالى:

(قُلْ إِنِّي أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ اللَّهَ مُخْلِصاً لَّهُ الدِّينَ) [الزمر:11].

ثانيًا: فهم القرآن الكريم: وهو ضرورة لمن يخدم السنة النبوية، لأن القرآن الكريم والسنة النبوية يكملان بعضهما البعض، قال الله تعالى:

(وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُون) [النحل: 44]

، فكلاهما من الله تعالى في الأصل لقول الله تعالى:

(وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى) [النجم: 3-4].

ثالثًا: فهم قواعد التصحيح والتضعيف للأحاديث: وهي القواعد التي من خلالها نصل إلى الحكم على الحديث وبيان درجته، كأن يكون الرواة عدولا ضابطين، واتصال السند، والسلامة من الشذوذ، والسلامة من العلل ونحوها.

رابعًا: خدمة السنة النبوية من خلال اتباع النبي صلى الله عليه وسلم قولاً وعملاً في الأمر والنهي، قال الله تعالى:

(قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ) [آل عمران: 31].

ويلحق بهذا الأمر تربية الأبناء والأجيال على هذا حب النبي صلى الله عليه وسلم واتباع سنته، وتطبيق المشاريع العلمية والأكاديمية الخادمة لهذه السنة المطهرة في الميادين المختلفة.

خامسًا: الحذر من المبالغات في التطبيق وتجنب المحدثات والمبدعات، كما كان عليه السلف من الصحابة والتابعين وتابعيهم، وهو امتثال لقول النبي صلى الله عليه وسلم:

"من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد" أخرجه مسلم.

الوقفة الثانية: الإسهام المالي لخدمة السنة النبوية:

يعد الإسهام بالمال لخدمة السنة النبوية من الأعمال الصالحة العظيمة التي يؤجر عليها المسلم، لأن ذلك يدخل في باب الصدقة الجارية، التي تنتقل منفعتها بين الناس، مثل فتح مراكز خدمة السنة النبوية، أو التكفل بالإنفاق على دور حفظ الحديث النبوي، أو الإنفاق على طباعة كتب الحديث ونشرها، أو إقامة الندوات حول السنة النبوية، أو إنشاء كراسي علمية في الجامعات لخدمة السنة النبوية وغيرها من الأعمال التي تعين على نشر سنة النبي صلى الله عليه وسلم وسيرته.

 الوقفة الثالثة:

العمل الإبداعي لخدمة السنة النبوية، والذي لا يتوقف على ميدان محدد أو آليات معينة، وإنما يتعدد هذا العمل حسب ما يتمتع به المسلم من العلم والدين والقدرة على العمل مع ملكة المهارة لديه، على جميع المستويات:

- فالمعلم مع طلابه يستطيع حسب اتباع السنة النبوية ومهارته التعليمية والتربوية أن يعرفهم بالسنة النبوية ويحببهم إليها، ويحفزهم لقراءة سيرة النبي صلى الله عليه وسلم والاقتداء به في العبادات والأخلاق والسلوك.

- والأب يستطيع أن يعلم أبناءه الحديث النبوي ويطلعهم على سيرة النبي صلى الله عليه وسلم، من خلال اقتدائه بالنبي عليه الصلاة والسلام داخل البيت مع زوجته وأبنائه، وتخصيص أوقات معينة لتدارس الأحاديث النبوية وقراءة السيرة النبوية معهم.

- وكذلك الأخ مع إخوته في الوقوف على حديث نبوي وحفظه وشرحه ونشره في لوحة أو قرطاس.

وفي كل هذه الأحوال يجب على المبدع، سواء المعلم، أو الأب، أو الأخ، أن يهيأ الأجواء المناسبة لإنجاز العمل الإبداعي في خدمة السنة النبوية، بالكلمة الطيبة، والأسلوب الحكيم، ومنح الهدايا والمكافآت للمهتمين والمتفوقين، والاهتمام بالأبناء والطلبة ومشاركتهم في آمالهم وآلامهم، وغيرها من الأساليب التعليمية الأخرى.

الوقفة الرابعة:

طباعة كتب السنة والسيرة النبوية ونشرها في الداخل والخارج، وباللغات المختلفة، وخصوصًا بعد ظهور حملات تشويه وإساءة للنبي صلى الله عليه وسلم، وبالرغم من ظهور هذا الجهد في بعض الدول إلا أنه لم يكن بمستوى التحديات التي تواجه السنة النبوية، ويقع مسؤولية هذا الأمر على أولياء أمور المسلمين، على غرار ما قام به الملك عبدالعزيز رحمه الله، فقد طبع – رحمه الله – الكثير من كتب العلم والسيرة النبوية على نفقته الخاصة داخل المملكة وخارجها، منها: البداية والنهاية لابن كثير، وزاد المعاد لابن القيم، وشرح السنة للبغوي، ومنهاج السنة لابن تيمية، ومختصر سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم لمحمد بن عبدالوهاب، وغيرها من الكتب والمؤلفات في مختلف علوم الشريعة.

كما تقع هذه المسؤولية على الوزارات والمراكز العلمية والجامعات والمعاهد، وكذلك التجار وأصحاب الأموال، وعلى أهل العلم والمختصين في السنة النبوية، لأنها من العلم النافع، والعمل الصالح الذي يؤجر عليه الإنسان بشكل مستمر.

الوقفة الخامسة:

الإسهام الإعلامي، من خلال تخصيص برامج إذاعية وتلفزيونية عن السنة النبوية وعلومها، وقراءات يومية للأحاديث النبوية بموضوعاتها المختلفة، باللغة العربية وغيرها من اللغات الأجنبية، كالإنجليزية والفرنسية والروسية والأردية ونحوها، وبث مقتطفات عن السيرة النبوية وشمائل النبي صلى الله عليه وسلم بشكل بين الفترة والأخرى على مدار الساعة.

وكذلك المشاركة الإعلامية في الانترنت عبر المواقع العلمية والدعوية، وعبر صفحات الفيس بوك، والتويتر، وغرف المحادثات الصوتية، وكذلك عبر المحاضرات والندوات التي تقام في الجامعات والمراكز الثقافية والمساجد، إضافة إلى المشاركات الكتابية بالمقالات والبحوث في الصحف اليومية والمجلات والدوريات العلمية المحكمة.

تلك نماذج وإشارات لخدمة السنة النبوية، والباب واسع جدًا لمن تأمل وتدبر، أسأل الله العظيم أن يجعلنا من خدمة وحماة لكتابه الكريم وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم، قولاً وعملاً، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

المقال السابق
موقع نصرة محمد رسول اللهIt's a beautiful day