1. المقالات
  2. عشر وقفات مع عيد الفطر
  3. عشر وقفات مع عيد الفطر

عشر وقفات مع عيد الفطر

564 2021/07/08 2024/07/22

إن الحمد لله، نحمده، ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبد الله ورسوله. أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله، وخير الهدي هدي محمد ﷺ، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار.

  • عباد الله، اتقوا الله تعالى حق التقوى، وتمسكوا من الإسلام بالعروة الوثقى، واحمدوا الله على نعمة بلوغ تمام الشهر، فتلك والله النعمة، قال ربكم: 

    (وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ ولعلكم تشكرون)

    ، فَها نحن أكملنا العدة، وكبرنا الله، وبقي علينا عبادة الشكر.
  • أيها المسلمون، لقد صدق الله حيث قال:

     (أَيَّامًا معدودات)

    ، ما أسرع تلك الأيام، لقد انقضت ورحلت، فهل شعرتم كيف ذهبت؟ وهل أحسستم كيف انقضت وتولت؟
  • أيها المؤمنون، هنيئاً لكم، فقد صمتم شهركم، وهنيئاً لكم فقد قمتم لياليه، وهنيئاً لكم فقد بَلَغتم آخره، في حين أن أقواما ماتوا ولم يتمكنوا من بلوغ آخره، فكل واحد منا قد أنعم الله عليه بنعمة بل بنعم كبيرة.
  • أيها المسلمون، هنيئاً لكم هذه الفرحة التي يأتي فيها عيدنا في ختام أداء ركن من أركان الإسلام، ونحن نكبر الله ونُــوَحَّده ونعظمه، قد زادت حسناتنا، وكُفِّرت خطيئاتنا، ورُفِعت درجاتنا، بإذن الله.
  • عباد الله، هنيئاً لكم هذه الفرحة التي تأتي فيها أعيادنا بعد حلول مناسبتين عظيمتين، حُطَّت فيها ذنوبنا، وثقلت بها موازيننا، ورُفِعت بها درجاتنا، فعيد الفطر بعد إتمام صومنا، وعيد الأضحى بعد إتمام ركنِ حجنا، فأعيادنا دين وعبادة، صلاة وتكبير، زكاةُ نفس وزكاة فِطر، فرحةٌ وصلة رحم، تزاور ومحبة، عفوٌ عما مضى وإعادة علاقات، ونسيان للضغائن والحزازات، فينبغي على من كانت بينه وبيه قريب له أو صديق شحناء أو قطيعة أن يتخذ من هذا اليوم فرصة للصلة والعودة وبعث السرور في النفوس، فقد قال عليه الصلاة والسلام: (أحب الأعمال إلى الله سرور تدخله على مسلم)
  • أيها المؤمنون، هنيئاً لكم هذه الفرحة التي يأتي فيها عيدنا وهو ليس كأعياد غيرنا، من أهل الشرك والضلال، الذين لا تزيدهم أعيادهم إلا إثما وبعدا من الله.

عباد الله، افرحوا بهذه الرحمات، فقد قال الله تعالى (قُلْ بِفَضْلِ اللّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فليفرحوا)، واسألوا الله المزيد، فالحمد لله على نعمة الهداية إلى الإسلام والسنة.




المقال التالى

مقالات في نفس القسم

موقع نصرة محمد رسول اللهIt's a beautiful day