1. المقالات
  2. الأحاديث النبوية عن الأخلاق الحميدة
  3. مَنْ رَدَّ عَنْ عِرْضِ أَخِيهِ رَدَّ اللَّهُ عَنْ وَجْهِهِ النَّارَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ

مَنْ رَدَّ عَنْ عِرْضِ أَخِيهِ رَدَّ اللَّهُ عَنْ وَجْهِهِ النَّارَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ

المقال مترجم الى : English Français

عن أبي الدرداء -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال:

«مَنْ رَدَّ عَنْ عِرْضِ أَخِيهِ رَدَّ اللَّهُ عَنْ وَجْهِهِ النَّارَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ»

شرح الحديث :

في الحديث فضيلة من دافع عن عرض أخيه المسلم، فإذا أغتابه أحد الحاضرين في مجلس، فإنه يجب عليك الدفاع عن أخيك المسلم، وإسكات المغتاب، وإنكار المنكر، أما إذا تركته فإن هذا يعتبر من الخذلان لأخيك المسلم, ومما يدل على أن المراد بذلك في غيبته حديث أسماء بنت يزيد، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

"من ذب عن لحم أخيه بالغيبة كان حقا على الله أن يعتقه من النار".

رواه أحمد وصححه الألباني.

مَنْ رَدَّ       أي من دفع عنه وحفظه في غيبته.

عِرْضِ أَخِيهِ       العرض هو ما يُمْدَح به الإنسان أو يذم.

فوائد من الحديث :


1- هذا الثواب خاص في حال عدم وجود أخيك المسلم الذي أُغتيب:

2-  أن الجزاء من جنس العمل، فمن رد عن عرض أخيه رد الله عنه النار:

3- إثبات النار، وإثبات يوم القيامة .





المقال السابق المقال التالى
موقع نصرة محمد رسول اللهIt's a beautiful day