1. ألبوم الصور
  2. لَا تَنْسَنَا يَا أُخَيَّ مِنْ دُعَائِكَ

لَا تَنْسَنَا يَا أُخَيَّ مِنْ دُعَائِكَ

184 2020/03/01
لَا تَنْسَنَا يَا أُخَيَّ مِنْ دُعَائِكَ

عَنْ عُمَرَ بِنْ الخطاب رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: 

"اسْتَأْذَنْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي الْعُمْرَةِ فَأَذِنَ لِي، وَقَالَ: "لَا تَنْسَنَا يَا أُخَيَّ مِنْ دُعَائِكَ". فَقَالَ كَلِمَةً مَا يَسُرُّنِي أَنَّ لِي بِهَا الدُّنْيَا.  وَفِي رواية قَالَ: "أَشْرِكْنَا يَا أُخَيَّ فِي دُعَائِكَ".

كان أصحاب النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يستشيرونه في أمورهم كله إذا لم يجدوا نصاً من كتاب الله تعالى أو نصاً جرى على لسانه – صلوات الله وسلامه عليه – يريهم وجه الصواب فيما يفعلون، وفيما يذرون؛ فكان الرجل إذا أراد سفراً استشاره في ذلك، وإذا أراد نكاحاً أخبره بما أراد؛ لعله يشير عليه أو يدعو له بخير.

وهذا أدب تخلقوا به وكان دافعهم في ذلك توقيره والإعلان عن حبه وتقدير رأيه وانتظار نصحه وترشيده وتوجيهه إلى ما فيه خيرهم وسعادتهم في دار الدنيا والآخرة.

وهذا هو عمر بن الخطاب يجيء إليه مستئذناً في العمرة، وهو من أحب الناس إليه بعد أبي بكر رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا لعله يشير عليه بما يراه حزماً وعزماً، أو ينصحه فيما ينفعه في دينه ودنياه، أو يدعو له بخير كما هو شأنه دائماً مع أصحابه الكرام البررة.

فيدعو النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ له بما شاء الله أن يدعو به ويقول له كلمة يودعه بها فتكون هذه الكلمة أحب إليه من الدنيا وما فيها.

قال رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ له وهو ماض في طريقه إلى العمرة: "لَا تَنْسَنَا يَا أُخَيَّ مِنْ دُعَائِكَ"، وهي كلمة فيها من الملاطفة والمجاملة ما فيها.

إنها كلمة وداع مصحوبة بوصية فيها خير له في دينه ودنياه.

ويؤخذ من هذا الحديث: أن النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كان رحيما ودوداً، يعايش أصحابه معايشة ملؤها الحب والصفاء، وعمادها البساطة ورفع الكفلة، فهو صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لا يتعالى عليهم، ولا يحب أن يتميز عن واحد منهم، ولا يريهم من نفسه ما يحملهم على الخوف منه والحذر من مجاذبة أطراف الحديث معه، ولا يكون أبداً بمعزل عن مخالطتهم والتعرف على أحوالهم المعيشة، ولا يدخل وسعاً في قضاء حوائجهم ومسايرتهم فيما يحبونه، مما يوافق الشرع ويخضع للعرف المتبع بين العقلاء من ذوي النخوة والمروءة والإيثار.

ولماذا لا يسأل كل واحد منا أخاه أن يدعو له؛ فإن دعاء الأخ لأخيه في ظاهر الغيب لا يرد إن شاء الله.

موقع نصرة محمد رسول اللهIt's a beautiful day