سفينة مولى الرسول

سفينة مولى الرسول

سفينة أبو عبد الرحمن ويقال: أبو البختري مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم كان عبدا لأم سلمة زوج النبي صلى الله عليه وسلم فأعتقته وشرطت عليه أن يخدم النبي صلى الله عليه وسلم حياته يقال: اسمه مهران بن فروخ، ويقال: اسمه نجران قاله: محمد بن سعد ويقال: اسمه رومان ويقال: رباح ويقال: قيس ويقال: شنبه بن مارفنه.(1)

وهو من مولدي العرب وأصله من أبناء فارس وهو سفينة بن مافنة.(2)

من مواقفه مع الرسول صلى الله عليه وسلم:

كان الرسول صلي الله عليه وسلم هو الذي سماه سفينة يقول رضي الله عنه كان اسمي قيسا فسماني رسول الله صلى الله عليه وسلم سفينة قلت: لم سماك سفينة؟ قال: خرج و معه أصحابه فثقل عليهم متاعهم فقال: ابسط كساءك فبسطته فجعل فيه متاعهم ثم حمله علي فقال: احمل ما أنت إلا سفينة فقال: لو حملت يومئذ وقر بعير أو بعبرين أو خمسة أو ستة ما ثقل علي. (3)

من الأحاديث التي رواها عن الرسول صلى الله عليه وسلم:

عن سفينة عن أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه وسلم قالت: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ما من عبد تصيبه مصيبة فيقول: إنا لله وإنا إليه راجعون اللهم آجرني في مصيبتي واخلفني خيرا منها إلا آجره الله في مصيبته وخلف له خيرا منها قالت: فلما توفى أبو سلمة قلت من خير من أبي سلمة صاحب رسول الله {صلى الله عليه وسلم} قالت: ثم عزم الله عز وجل لي فقلتها اللهم آجرني في مصيبتي واخلف لي خيرا منها قالت فتزوجت رسول الله {صلى الله عليه وسلم}. وهذا درس لنا نحن المسلمين أن نقول هذا الدعاء في كل ضائقة نتعرض له، حتى يخلف علينا الله عز وجل بأحسن منها.

وعن سفينة أبي عبد الرحمن: أن رجلا أضاف علي بن أبي طالب فصنع له طعاما فقالت فاطمة لو دعونا رسول الله {صلى الله عليه وسلم} فأكل معنا فدعوه فجاء فوضع يده على عضادتي الباب فرأى القرام ( القرام الستر كره الزينة والتصنع ) قد ضرب به في ناحية البيت فرجع فقالت فاطمة لعلي الحقه فانظر ما رجعه فتبعته فقلت يارسول الله ما ردك؟ فقال " إنه ليس لي أو لنبي أن يدخل بيتا مزوقا "(4)

فما تعلق صحابة رسول الله ( صلي الله عليه وسلم ) بالدني، وتعاملوا مع الدنيا من منطلق أنها قنطرة للآخرة، ووجودهم فيها من أجل تحصيل الثواب، والوصول إلي جنة عرضها السموات والأرض.

وعن سفينة مولى رسول الله {صلى الله عليه وسلم} قال: خطبنا رسول الله {صلى الله عليه وسلم} فقال ألا إنه لم يكن نبي قبلي إلا قد حذر الدجال أمته هو أعور عينه اليسرى بعينه اليمنى ظفرة غليظة مكتوب بين عينيه كافر يخرج معه واديان أحدهما جنة والآخر نار فناره جنة وجنته نار معه ملكان من الملائكة يشبهان نبيين من الأنبياء لو شئت سميتهما بأسمائهما وأسماء آبائهما واحد منهما عن يمينه والآخر عن شماله وذلك فتنة فيقول الدجال ألست بربكم ألست أحي وأميت فيقول له أحد الملكين كذبت ما يسمعه أحد من الناس إلا صاحبه فيقول له صدقت فيسمعه الناس فيظنون إنما يصدق الدجال وذلك فتنة ثم يسير حتى يأتي المدينة فلا يؤذن له فيها فيقول هذه قرية ذلك الرجل ثم يسير حتى يأتي الشام فيهلكه الله عز وجل عند عقبة أفيق.(5)

الوفاة:

توفي سفينة في زمن الحجاج.(6)

مصادر الدراسة:

1- تهذيب الكمال [ جزء 11 - صفحة 204 ]

2- البداية والنهاية [ جزء 5 - صفحة 315 ]

3- المستدرك [ جزء 3 - صفحة 701 ]

4- سنن أبي داود [ جزء 2 - صفحة 371 ]

5- مسند أحمد بن حنبل [ جزء 5 - صفحة 221 ]

6- الاستيعاب [ جزء 1 - صفحة 207 ]