حثه على السماحة في المعاملات المالية

أولاً: في البيع والشراء والقضاء

عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما: أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ ~ صلى الله عليه و سلم ~قَالَ : "رَحِمَ اللَّهُ رَجُلًا سَمْحًا [1] إِذَا بَاعَ، وَإِذَا اشْتَرَى، وَإِذَا اقْتَضَى" [2] ..

وعن أبي هريرة t أن رسول الله ~ صلى الله عليه و سلم ~ قال: "غفر الله لرجل كان قبلكم، كان سهلاً إذا باع، سهلاً إذا اشترى، سهلاً إذا اقتضى" [3] .

وعن حَكِيمِ بْنِ حِزَامٍ t قَالَ

قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ~ صلى الله عليه و سلم ~ :"الْبَيِّعَانِ بِالْخِيَارِ مَا لَمْ يَتَفَرَّقَا أَوْ قَالَ حَتَّى يَتَفَرَّقَا فَإِنْ صَدَقَا وَبَيَّنَا بُورِكَ لَهُمَا فِي بَيْعِهِمَا وَإِنْ كَتَمَا وَكَذَبَا مُحِقَتْ بَرَكَةُ بَيْعِهِمَا" [4] .

ثانيًا: التيسير على المعسر

عن أبي هريرة أن رسول الله ~ صلى الله عليه و سلم ~ قال: "كان الرجلُ يُداينُ الناس، فكان يقولُ لفتاهُ: إذا أتيتَ مُعسِراً فتجاوَز عنه، لعلَّ اللهَ أن يَتجاوَز عنا .. فلَقِيَ اللهَ فَتجاوَزَ عنه" [5] .

------------------------------------------------------------------------------------------------

[1] كريماً متساهلاً يوافق على ما طُلب منه.

[2] أي إذا طلب حقه

[3] صحيح – رواه البخاري في البيوع، بَاب السُّهُولَةِ وَالسَّمَاحَةِ فِي الشِّرَاءِ وَالْبَيْعِ وَمَنْ طَلَبَ حَقًّا فَلْيَطْلُبْهُ فِي عَفَافٍ رقم 1934

[4] صحيح- رواه البخاري 1937

[5] متفق عليه- البخاري برقم 1936


المقال السابق المقال التالى

مقالات في نفس القسم