رعاية النبي ~ صلى الله عليه و سلم ~ لذوي الاحتياجات الخاصة

المقال مترجم الى : English

فعن أنس أن امرأة كان في عقلها شيىء ، فقالت : يا رسول الله إن لي إليك حاجة ! فَقَالَ: فَقَالَ: " يَا أُمّ فُلاَنٍ! انظري أَيّ السّكَكِ شِئْتِ، حَتّىَ أَقْضِيَ لَكِ حَاجَتَكِ " فَخَلاَ مَعَهَا فِي بَعْضِ الطّرُقِ، حَتّىَ فَرَغَتْ مِنْ حَاجَتِهَا [1] .

وهذا من حلمه وتواضعه ~ صلى الله عليه و سلم ~ وصبره على قضاء حوائج ذوي الاحتياجات الخاصة ..

وفي هذا أيضاً : " بيان بروزه ~ صلى الله عليه و سلم ~ للناس وقربه منهم ليصل أهل الحقوق إلى حقوقهم ويرشد مسترشدهم ليشاهدوا أفعاله وحركاته فيقتدي بها وهكذا ينبغي لولاة الأمور وفيها صبره ~ صلى الله عليه و سلم ~ على المشقة في نفسه لمصلحة المسلمين واجابته من سأله حاجة" [2] .

وفي هذا دلالة شرعية على وجوب تكفل الحاكم برعاية ذوي الاحتياجات الخاصة، صحيًا واجتماعيًا، واقتصاديًا، ونفسيًا، والعمل على قضاء حوائجهم، وسد احتياجاتهم .

ومن صور هذه الرعاية لذوي الاحتياجات الخاصة :

-توفير الحياة الكريمة لهم

- العلاج والكشف الدوري لهم

- تأهيلهم وتعليمهم بالقدر الذي تسمح به قدراتهم ومستوياتهم

- توظيف مَن يقوم على رعايتهم وخدمتهم .

ولقد استجاب الخليفة الراشد عمر بن عبدالعزيز – رضي الله عنه – ، لهذا المنهج النبوي السمح، فأصدر قرارًا إلى الولايات:

"أن ارفعوا إلىَّ كُلَّ أعمى في الديوان أو مُقعَد أو مَن به فالج أو مَن به زمانة تحول بينه وبين القيام إلى الصلاة. فرفعوا إليه " وأمر لكل كفيف بموظف يقوده ويرعاه ، وأمر لكل اثنين من الزمنى – من ذوي الاحتياجات – بخادمٍ يخدمه ويرعاه [3] .

وعلى نفس الدرب سار الخليفة الأموي الوليد بن عبدالملك – رحمه الله تعالى -، فهو صاحب فكرة إنشاء معاهد أو مراكز رعاية – لذوي الاحتياجات الخاصة ، فأنشأ [عام 707م- 88 هـ]مؤسسة متخصصة في رعايتهم، وظّف فيها الأطباء والخدام وأجرى لهم الرواتب، ومنح راتبًا دوريًا لذوي الاحتياجات الخاصة ، وقال لهم : " لا تسألوا الناس " ، وبذلك أغناهم عن سؤال الناس ، وعين موظفًا لخدمة كل مقعد أو كسيح أو ضرير [4] .

-------------------------------------------------------------------------------------------------------------

[1]صحيح – رواه مسلم برقم 4293

[2] شرح النووي على مسلم (15 \ 82 )

[3] انظر: ابن الجوزي: سيرة عمر بن عبدالعزيز ، 130

[4] انظر: ابن كثير : البداية والنهاية، 9/ 186، وتاريخ الطبري 5/ 265

المقال السابق المقال التالى