عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

   

أم المؤمنين زينب بنت جحش رضيَ الله عنها .

هي :  زينب بنت جحش ، بنت رئاب ، بن يعمر ،  بن صبرة ، بن مرة ، أمها أميمة بنت عبد المطلب بن هاشم )) [1] .

قال الذهبي رحمه الله :    وهي أخت حمنة ، وأبي أحمد ، من المهاجرات الأول ، وكانت من سادة النساء دينا وورعا ، وجودا ومعروفا رضيَ الله عنها ، وحديثها في الكتب الستة )) ، [2]    كانت أواهة كثيرة الخير )) [3] .

كانت زينب قبل رسول الله  صلى الله عليه وسلم  عند زيد بن حارثة مولى رسول الله  صلى الله عليه وسلم  ، [4] ولم تتفق أمورهما ولم تستقر حياتهما الزوجية ، وانتهت بعد خلافات وسوء تفاهم بينها إلى الفرقة . 

   تزوجها النبي  صلى الله عليه وسلم  في ذي القعدة سنة خمس من الهجرة ، وهي يومئذ بنت خمس وثلاثين سنة )) [5] ، وذلك بعد انقضاء عدتها ، ونزول قول الله تعالى : { فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِّنْهَا وَطَراً زَوَّجْنَاكَهَا لِكَيْ لَا يَكُونَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ حَرَجٌ فِي أَزْوَاجِ أَدْعِيَائِهِمْ إِذَا قَضَوْا مِنْهُنَّ وَطَراً وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولاً } [6] .

 وكان زواج النبي  صلى الله عليه وسلم  منها بأمر من الله تعالى ، بلا ولي ولا شاهد ،    فكانت تفخر بذلك على أمهات المؤمنين ، وتقول : زوجكن أهاليكن ، وزوجني الله من فوق عرشه )) [7] .

عن أنس قال :ما أولم رسول الله  صلى الله عليه وسلم  على شيء من نسائه ما أولم على زينب ، أولم بشاة )) [8].

فضائلها كثيرة ومنها ما سبق من تزويج الله لها من رسول الله  صلى الله عليه وسلم  ، وقد سبق ذكر ذلك . 

   وكانت امرأة صناع اليدين ، كانت تعمل وتتصدق في سبيل الله عز وجل )) [9] .

وفيها نزلت آية الحجاب ،    عن أنس بن مالك  رضي الله عنه  قال : لما تزوج رسول الله  صلى الله عليه وسلم  زينب بنت جحش دعا القوم فطعموا ، ثم جلسوا يتحدثون ، و إذا هو كأنه يتهيأ للقيام فلم يقوموا ، فلما رأى ذلك قام ، فلما قام قام من قام ، وقعد ثلاثة نفر ، فجاء النبي  صلى الله عليه وسلم  ليدخل فإذا القوم جلوس ، ثم إنهم قاموا ، فانطلقت فجئت فأخبرت النبي  صلى الله عليه وسلم  أنهم انطلقوا ، فجاء حتى دخل ، فذهبت أدخل فألقى الحجاب بيني وبينه فأنزل الله {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَدْخُلُوا بُيُوتَ النَّبِيِّ } [10] ) [11] .

توفيت أم المؤمنين زينب بنت جحش رضيَ الله عنها في سنة عشرين ، وصلى عليها عمر بن الخطاب  رضي الله عنه  .[12]

 

--------------------------------------------------------------------------------

[1] الأربعين في مناقب أمهات المؤمنين ص43

[2] سير الأعلام النبلاء ( 3 / 107 )

[3] معرفة الصحابة ( 6 / 3222)

[4] السيرة النبوية لابن هشام ( 6 / 58 )

[5] الأربعين في مناقب أمهات المؤمنين ص 44

[6] سورة الأحزاب الآية 37

[7] سير الأعلام النبلاء ( 3 / 107 )

[8] صحيح البخاري ( 5 / 1983 )

[9] الآحاد والمثاني ( 5 / 426 )

[10] سورة الأحزاب الآية 53

[11] صحيح البخاري ( 4 / 1799 ) صحيح مسلم ( 2 / 1050 )

[12] سير الأعلام النبلاء ( 3 / 108 )




                      المقال السابق                       المقال التالى




Bookmark and Share


أضف تعليق

أنت بحاجة للبرامج التالية: الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 19.8 ميجا