عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

تحت قسم حصن المسلم من أذكار الكتاب والسنة_سعيد بن علي
تاريخ الاضافة 2011-02-17 01:53:41
المقال مترجم الى
English    Русский    Türk   
المشاهدات 11776
أرسل هذه الصفحة إلى صديق باللغة
English    Русский    Türk   
أرسل الى صديق اطبع حمل المقال بصيغة وورد ساهم فى دعم الموقع Bookmark and Share

   

 تَلقِينُ المُحْتَضِرِ   

 ”مَن كان أخِرُ كَلامِهِ لا إلهَ إلاّ اللهُ دَخَلَ الجنَّةَ“([1]).

 

 

  دُعاءُ مَن أُصِيبَ بِمُصِيبَةٍ

 

”إِنّا للهِ وَإِنَا إِلَيْهِ راجِعونَ، اللَّهُمَّ اْجُرْني في مُصيبَتي، وَاخْلِفْ لي خَيْراً مِنْها“([2]).

 

  الدُّعاءُ عندَ إغماضِ المَيِّتِ

 

”اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِفُلانٍ (باسمه) وَارْفَعْ دَرَجَتَهُ في المَهْدِيّينَ، وَاخْلُفْهُ في عَقِبِهِ في الغابِرينَ، وَاغْفِرْ لَنا وَلَهُ يا رَبَّ العالَمينَ، وَافْسَحْ لَهُ في قَبْرِهِ وَنَوِّرْ لَهُ فيه“([3]).

 

 

الدُّعاءُ للمَيِّتِ في الصَّلاةِ عليهِ

 

 ”اللَّهُمَّ اغْفِرْ لَهُ وَارْحَمْهُ، وَعافِهِ، وَاعْفُ عَنْهُ، وَأَكْرِمْ نُزُلَهُ، وَوَسِّعْ مُدْخَلَهُ، وَاغْسِلْهُ بِالْماءِ وَالثَّلْجِ وَالْبَرَدِ، وَنَقِّهِ مِنَ الْخطايا كَما نَقّيْتَ الثَّوْبَ الأَبْيَضَ مِنَ الدَّنَسِ، وَأَبْدِلْهُ داراً خَيْراً مِنْ دارِهِ، وَأَهْلاً خَيْراً مِنْ أَهْلِهِ، وَزَوْجَاً خَيْراً مِنْ زَوْجِهِ، وَأَدْخِلْهُ الْجَنَّةَ، وَأَعِذْهُ مِنْ عَذابِ القَبْرِ [وَعَذابِ النّارِ]“([4]).

 

”اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِحَيِّنا وَمَيِّتِنا، وَشاهِدِنا وَغائِبِنا، وَصَغيرِنا وَكَبيرِنا، وَذَكَرِنا وَأُنْثانا. اللَّهُمَّ مَنْ أَحْيَيْتَهُ مِنّا فَأَحْيِهِ عَلى الإِسْلامِ، وَمَنْ تَوَفَّيْتَهُ مِنّا فَتَوَفَّهُ عَلى الإِيمانِ، اللَّهُمَّ لا تَحْرِمْنا أَجْرَهُ، وَلا تُضِلَّنا بَعْدَهُ“([5]).

 

 

”اللهُمِّ إِنَّ فُلانَ بْنَ فُلانٍ في ذِمَّتِكَ، وَحَبْلِ جِوارِكَ، فَقِهِ مِنْ فِتْنَةِ الْقَبْرِ وَعَذابِ النّارِ، وَأَنْتَ أَهْلُ الْوَفاءِ وَالْحَقِّ، فَاغْفِرْ لَهُ وَارْحَمْهُ إِنَّكَ أَنْتَ الغَفورُ الرَّحيمُ“([6]).

 

 ”اللَّهُمَّ عَبْدُكَ وَابْنُ أَمَتِك احْتاجَ إِلى رَحْمَتِكَ، وَأَنْتَ غَنِيٌّ عَنْ عَذابِهِ، إِنْ كانَ مُحْسِناً فَزِدْ في حَسَناتِه، وَإِنْ كانَ مُسيئاً فَتَجاوَزْ عَنْهُ“([7]).

 

 

الدُّعاءُ لِلْفَرَطِ في الصَّلاةِ عليهِ

 

 

”اللَّهُمَّ أعِذْهُ من عَذَابِ القبرِ“([8])وإن قال: ”اللهُمِّ اجْعَلْهُ فَرَطاً وَذُخْراً لِوالِدَيه، وَشَفيعاً مُجاباً، اللهُمِّ ثَقِّلْ بِهِ مَوازينَهُما، وَأَعْظِمْ بِهِ أُجورَهُما، وَأَلْحِقْهُ بِصالِحِ المؤْمِنين، وَاجْعَلْهُ في كَفالَةِ إِبْراهيم، وَقِهِ بِرَحْمَتِكَ عَذابَ الْجَحيم، وأبْدِلْهُ داراً خيراً من دارِهِ، وأهلاً خيراً من أهلِهِ، اللَّهُمَّ اغفِرْ لأسلافنا، وأفراطِنا، ومَن سبقنا بالإيمان" فَحَسَنٌ([9]).

 

”اللهُمِّ اجْعَلْهُ لَنا فَرَطاً، وَسَلَفاً، وَأَجْراً“([10]).

 

 

  دُعاءُ التَّعزيَةِ

 

 ”إِنَّ للهِ ما أَخَذ، وَلَهُ ما أَعْطَى، وَكُلُّ شَيءٍ عِنْدَهُ بِأَجَلٍ مُسَمَّى... فَلْتَصْبِر وَلْتَحْتَسِب“([11]).

وإن قال: ”أَعْظَمَ اللهُ أَجْرَك، وَأَحْسَنَ عَزاءَكَ، وَغَفَرَ لِمَيِّتِكَ“ فَحَسَنٌ([12]).

 

 

  الدُّعاءُ عندَ إدخالِ الميِّتِ القبرَ

 

”بِسْمِ اللهِ وَعَلى سُنَّةِ رَسولِ الله“([13]).

 

 

 

  الدُّعاءُ بعدَ دَفْنِ المَيِّتِ

 

 

 ”اللَّهُمَّ اغفِرْ لَهُ اللَّهُمَّ ثَبِّتْهُ“([14]).

 

 

 

  دُعاءُ زيارَةِ القُبُورِ

 

 

”السَّلامُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الدِّيارِ، مِنَ المؤْمِنينَ وَالْمُسْلِمين، وَإِنّا إِنْ شاءَ اللهُ بِكُمْ لاحِقون، [ويرحم الله المُسْتَقدِمينَ مِنّا والمُسْتأخِرينَ] أَسْاَلُ اللهَ لنا وَلَكُمُ العافِيَةَ“([15]).

 

 --------------------------------------

([1])  أبو داود 3/190 وانظر صحيح الجامع 5/432 .

([2])  مسلم 2/632 .

([3])  مسلم 2/634 .

([4])  مسلم 2/663 .

([5])  ابن ماجه 1/480 وأحمد 2/368 وانظر صحيح ابن ماجه 1/251 .

([6])  أخرجه ابن ماجه، انظر صحيح ابن ماجه 1/251 ورواه أبو داود 3/211 .

([7])  أخرجه الحاكم وصححه ووافقه الذهبي 1/359 وانظر أحكام الجنائز للألباني ص125 .

([8])  ”قال سعيد بن المسيب صليتُ وراء أبي هريرة على صبيٍّ لم يعمل خطيئة قَطُّ فسمعته يقول..“ الحديث. أخرجه مالك في الموطأ 1/288 وابن أبي شيبه في المصنف 3/217 والبيهقي 4/9، وصحح إسناده شعيب الأرناؤوط في تحقيقه لشرح السنة للبغوي 5/357 .

([9])  انظر: المغني لابن قدامة 3/416 والدروس المهمة لعامة الأمة للشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز رحمه الله ص15 .

([10])  كان الحسن يقرأ على الطفل بفاتحة الكتاب ويقول... الحديث. أخرجه البغوي في شرح السنة 5/357 وعبد الرزاق برقم 6588، وعلقه البخاري في كتاب الجنائز، 65 باب قراءة فاتحة الكتاب على الجنازة 2/113 .

([11])  البخاري 2/80 ومسلم 2/636 .

([12])  الأذكار للنووي ص126 .

([13])  أبو داود 3/314 بسند صحيح وأحمد بلفظ بسم الله وعلى ملة رسول الله وسنده صحيح.

([14])  كان النبي صلّى الله عليه وسلّم إذا فرغ من دفن الميت وقف عليه وقال: ”استغفروا لأخيكم وسلوا له التثبيت، فإنه الآن يسأل“. أبو داود 3/315 والحاكم وصححه ووافقه الذهبي 1/370 .

([15])  مسلم 2/671، وابن ماجه واللفظ له 1/494 عن بريدة رضي الله عنه، وما بين المعكوفين من حديث عائشة رضي الله عنها عند مسلم 2/671 .




                      المقال السابق                       المقال التالى




Bookmark and Share


أضف تعليق

أنت بحاجة للبرامج التالية: الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 19.8 ميجا