عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

   

 

أولاً: إنصاته لعتبة وتلطفه معه 

 

جاء عتبة بن ربيعة  - أحد شيوخ المشركين في مكة- يتحدث إلى النبي ~ صلى الله عليه و سلم ~  ، بحديث طويل يريد أن يثنيه عن دعوته، وكان من بين ما قال:

أنت خير أم عبد الله؟ أنت خير أم عبد المطلب ؟ فسكت النبي، تأدبًا وإعراضًا عن الجاهلين !

فواصل عتبة قائلاً : إن كنت تزعم أن هؤلاء خير منك فقد عبدوا الآلهة التي عبت، وإن كنت تزعم أنك خير منهم فقل يسمع لقولك، لقد أفضحتنا في العرب حتى طار فيهم أن في قريش ساحراً، وأن في قريش كاهناً، ما تريد إلا أن يقوم بعضنا لبعض بالسيوف حتى نتفانى [1] .. فلما عاين عتبةُ هذا الأدب الجم من رسول الله، خفف من حدة الحديث، وقال : يا بن أخى، إن كنت إنما تريد بما جئت به من هذا الأمر مالاً جمعنا لك من أموالنا حتى تكون أكثرنا مالاً، وإن كنت تريد به شرفًا سودناك علينا حتى لا نقطع أمرًا دونك، وإن كنت تريد به ملكًا ملكناك علينا، وإن كان هذا الذى يأتيك رئيًا [ يعني جنون أو مس ] تراه لا تستطيع رده عن نفسك؛ طلبنا لك الطب وبذلنا فيه أموالنا حتى نبرئك منه، فإنه ربما غلب التابع على الرجل حتى يتداوى منه.

و لا زال عتبة يتحدث إلى النبي ~ صلى الله عليه و سلم ~  ،  بهذا الحديث الذي لا يخلوا من التعريض أو من التجريح، ورسول الله ~ صلى الله عليه و سلم ~ في أنصات واستماع بكل احترام للشيخ ..

حتى إذا فرغ عتبة، قال له النبي ~ صلى الله عليه و سلم ~ - في أدب ورفق -: " أفرغت يا أبا الوليد ؟ " قال: نعم.

قال: "اسمع منى".

قال: أفعل.

فقرأ عليه النبي أول سورة فصلت [2] .

 

ثانيًا: سعيه لفك أسر شيخ كبير

 

فلما أُسر عمرو بن أبي سفيان بن حرب، في معركة بدر، ووقع  أسيرا في يد رسول الله - صلى الله عليه وسلم- فقيل لأبي سفيان: افد عمرًا ابنك ! قال: أيجمع علي دمي ومالي، قتلوا حنظلة وأفدي عمرًا، دعوه في أيديهم يمسكوه ما بدا لهم.

فبينًا هو كذلك محبوس بالمدينة عند رسول الله ~ صلى الله عليه و سلم ~   إذ خرج شيخ كبير مسلم إلى مكة لأداء العمرة، وكان اسمه سعد بن النعمان بن أكال - أخو بني عمرو بن عوف- فخرج معتمرًا، رغم أن الظروف السياسية عصيبة لاسيما بعد بدر .. ولم يظن أنه يحبس بمكة، وقد كان عهد أن قريشًا لا يعرضون لأحد جاء حاجًا أو معتمرًا إلا بخير، فعدا عليه أبو سفيان بن حرب بمكة، فحبسه بابنه عمرو ..

ومشى بنو عمرو بن عوف إلى رسول الله ~ صلى الله عليه و سلم ~   فأخبروا خبره، وسألوه أن يعطيهم عمرو بن أبي سفيان، فيفكوا به الشيخ، ففعل رسول الله ~ صلى الله عليه و سلم ~   ، وأفرج عن ابن أبي سفيان على الفور، دون فداء، فبعثوا به إلى أبي سفيان فخلى سبيل الشيخ [3] .

 

ثالثًا:رفقه بأبي قحافة وتوقيره له

 

لما دخل رسول الله ~ صلى الله عليه و سلم ~ مكة فاتحًا (في رمضان 8هـ/ يناير 630 م)، ودخل المسجد الحرام، أتى أبو بكر بأبيه يقوده إلى حضرة النبي ~ صلى الله عليه و سلم ~  ، ليتعرف عليه، لعله أن يسلم .  فلما رآه رسول الله ~ صلى الله عليه و سلم ~   قال:

" هلا تركت الشيخ في بيته حتى أكون أنا آتيه فيه ؟ ! " .

قال أبو بكر: يا رسول الله، هو أحق أن يمشى إليك من أن تمشى أنت إليه! !

فأجلسه النبي  ~ صلى الله عليه و سلم ~ بين يديه، وأكرمه، ثم مسح على  صدره، ثم قال:" أسلم"

فأسلم.

ودخل به أبو بكر وكان رأسه كالثغامة [4] بياضًا من شدة الشيب.

فقال رسول الله ~ صلى الله عليه و سلم ~  - في تلطف جم وذوق رفيع -: " غيروا هذا من شعره ! " [5] .

وأخيرًا، يمكن أن نلخص الهدي النبوي في التعامل مع المسنين في عدة نقاط هي :

1-مسؤولية المجتمع بكامله – خاصة الشباب - عن شويخه ومسنيه، علمًا بأن رعاية المسنين واجب عيني على الأنظمة والحكومات والشعوب . ويمتد الواجب إلى حشد الجهود الفردية والجماعية والرسمية وغير الرسمية لرعاية المسنين .

2- الرعاية الكاملة والشاملة للمسن، صحيًا نفسيًا وعقليًا واجتماعيًا، وغيرها من صور العناية وقد جمعها اللفظ النبوي في جملة  " إكرام ذي الشيبة " ..

3-توقير المسنين في المعاملات الاجتماعية اليومية المختلفة .

4-تقديم المسنين في وجوه الإكرام عامة، كالإمامة والطعام والشراب .

5-التخفيف عن المسنين في الأحكام الشرعية، ومراعاة الفتوى الشرعية لهم .

 

 

-------------------------------------------------------------------------------------------------------------

 

[1]  السيرة الحلبية  1/456

[2] انظر: ابن كثير : السيرة النبوية 1/504

[3] محمد بن يوسف الصالحي الشامي : سبل الهدى والرشاد - (ج 4 / ص 70)

[4] واحدة الثغام، وهو نبت أبيض، أو كالسحابة البيضاء دلالة على شدة بياض شعره .

 [5]انظر: ابن كثير :  السيرة النبوية (ج 3 / ص 558)




                      المقال السابق




Bookmark and Share


أضف تعليق

أنت بحاجة للبرامج التالية: الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 19.8 ميجا