عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

   

 السيده تميمه بنت وهب

 

هى من الصحابيات وكانت زوجه لعبد الرحمن بن الزبير وقد طلفها طلاقا بائنا اى ئلاث تطليقات وتزوجها من بعده رفاعه القرظى واختلفت معه فذهبت لرسول الله صلى الله عليه وسلم تشتكى الزوج الجديد قائله يا رسول الله ان ما معه مثل هدبه الثوب مشيره الى انه لا امل معه فى الجماع فسالها اتردين ان تعودى الى عبد الرحمن ؟قالت نعم يا رسول الله فقال  لا حتى تذوقى عسله ويذوق عسيلتك ( عن عائشه والبخارى ومسلم ) وهو يعنى ان المحلل لا بد وان يكون زوجا بالفعل ولا يجوز لمن حرمت عليه زوجته بالطلاق البئن ان يلجاء لاحد يعقد على مطلقته ثم لا يدخل بها ويطلقها ثم تعود الى زوجها الاول  فان ذلك يعتبر زنا فالمحلل لابد وان يكون زوجا بالفعل يتزوج بنيه ان يحيا معها الى الابد ثم ان حدث خلاف طبيعى باراده الله وطلقت منه جاز ان تعود للاول بعد انقضاء عدتها كما قال الله تعالى ( فان طلقها فلا تحل له من بعد حتى تنكح زوجا غيره فان طلقها فلا جناح عليهما ان يتراجعا




                      المقال السابق                       المقال التالى




Bookmark and Share


أضف تعليق

أنت بحاجة للبرامج التالية: الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 19.8 ميجا