عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

   



السلامُ عليكم ورحمةُ الله وبركاته
باسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعـــــــــد :
لمـــــــــاذا كتاب : (( الصحيح المسند من الشمائل المحمدية )) لأم عبد الله الوادعية ؟
وبين يدي الإجابـــة :
* هـل صاحبت الرسول ؟ واستمعت كفاحا لما يقول ؟
* هـل رأيته عيانا ؟ وشغفت بحبه جنانا؟
*هـل عاينت عطفه ؟ ونعمت بقربه ولطفه ؟
*هـل حضرت جمعه ومعهم شاهدت دمعه ؟
*هـل نالتك شفقته ولمست في شدتك رحمته ؟
*هـل عاينت برّه ولدا كان أو والدا ؟
*هـل أبكتك رقته مع زوجاته ورفقته ؟
*هـل عاينت صبره على الأذى وحلمه ؟
*هـل أعجبك عفوه عن ظالمه وصفحه ؟
*هـل عاينت شجاعته في قراع الخطوب وجرأته ؟
*هـل عقلت فقهه وكيف يطبق علمه ؟
*هـل عاينت تواضعه مع جميل ترفعه ؟
*هـل عجبت لجوده وشديد كرمه في عطائه ؟
*هـل عاينت غضبه فيما يسخط ربّـه ؟
*هـل رأيت صلاة ليله و خشوعه فيها ، يطيل القيام لله شكرا على قدمه يكاد يدميها ؟
*هـل رأيت حسن خلقه واستئذانه ليقيم الليل من زوجاته ؟
*هـل رأيت تركه الصيام تنفلا خشية التقصير في حق زوجاته تفضلا ؟
*هـل عاينت جماله في : سمته و خلقه واسمه ؟
*هـل رأيت حجته وتعظيمه مشاعر الله وخشيته ؟
*هـل أكلت معـه ؟ هـل عاينت مضجعه ؟
*هـل سمعت دعاءه ؟ ومناشدته لربه وثناءه ؟
*هـل فرحت بنصره ، وحزنت لشدة كربه ؟
* هـل عاينت شدته، و وطأة الوحي و ثقلته ؟
*هـل رأيت محنته في حادثة الإفك و حيرته ؟
*هـل رأيت كيف يسأل عن أصحابه متفقدا ، ويلاطفهم وأولادهم متوددا ؟ ثــــــــــــــــــــمَّ :
*هـل تسعى لطاعته كي تنال شفاعته ؟
*هـل تشتاق لرأؤيته وتدعو ؛ لترزق الجنة ورفقته ؟

هل.................................الحق أني لن أنتهي في هذا المقام ، ولن ينقطع عني سمط الكلام.
أردت بهذه التوطئة أن أقرب لكم بالمثل ، ما يمكن أن نستشعره بدراستنا لهذا العمل.
فعلى كثير من الكتب نطلع ، وقليل منها في القلوب ما ينطبع ، وأحسب أن كتابنا هذا
يعطي هذا الأثر ، رغم إنه لا يشتمل إلا على ما تيسر من القرآن و بعض الصحيح من الخبر .
فلا شروح عليه ، غير إن إبداعه في سوق التراجم على الشمائل ، وسوق النصوص من الدلائل .

ويشهد الله أني غير مبالغة ، وفي حديثي عن الكتاب غير متكلفة .
فصبرا يـا قومنا ؛ فعند المعاينة تأتي الشواهد والبينة .
والله أسأل أن يرزقنا الهدى والرشاد ويوفقنا للعمل بالسداد .

كتبته ... أم هانئ




                      المقال السابق                       المقال التالى




Bookmark and Share


أضف تعليق

أنت بحاجة للبرامج التالية: الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 19.8 ميجا