خطب عمر بن الخطاب ام كلثوم بنت ابي بكر // القصة لا تصح

الكاتب : الشيخ / عبد الرحمن السحيم


السؤال:بسم الله الرحمن الرحيم 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حفظكم الله شيخنا الكريم وزادكم علما اردت التاكد من صحة هذه القصة 
{ حين كان خليفة خطب عمر بن الخطاب ام كلثوم بنت ابي بكر رضي الله عنهم جميعا وكانت ام كلثوم صغيرة فارسل عمر الى عائشة فقالت الامر اليك فلما ذكرت عائشة ذلك لام كلثوم قالت لا حاجة لي فيه فقالت عائشة اترغبين عن امير المؤمنين ؟ قالت نعم انه خشن العيش شديد على النساء .وتحرجت عائشة رضي الله عنها من اخبار عمر بن الخطاب رضي الله عنه برد اختها ام كلثوم فارسلت الى المغيرة بن شعبة واخبرته بما كان فقال انا اكفيك اي انه يتولى اخبار عمر رضي الله عنه بما لا يسبب الحرج لعائشة و ام كلثوم رضي الله عنهما .ذهب المغيرة بن شعبة الى عمر بن الخطاب رضي الله عنهما فقال له بلغني انك خطبت ام كلثوم بنت ابي بكر ؟ قال نعم ...افرغبت بها عني ام رغبت بي غنها ؟ قال لا واحدة منهما ولكنها حدثة " صغيرة السن" نشات تحت كنف خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم في لين ورفق وفيك غلظة ونحن نهابك وما نقدر ان نردك عن خلق من اخلاقك فكيف ان خالفتك في شيء فسطوت " قهرت " بها ؟! كنت "إن فعل هذا " قد خلفت أبا بكر في ولده بغير ما يحق لك ! فقال كيف لي بعائشة وقد كلمتها ؟ قال انا لك بها وأدلك على خير لك منها ... أم كلثوم بنت على من فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم تتعلق منها بسبب "اي نسب " من رسول الله صلى الله عليه وسلم . }
وجزاكَ الله عنا خير الجزاء والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الجواب : 
 
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته آمين ، ولك بمثل ما دعوت . 
القصة لا تصِحّ لسببين : 
السبب الأول : صِغر أم كلثوم بنت أبي بكر ، فإنها وُلِدَت بعد وفاة أبيها . قال ابن عبد البر في ترجمة " حبيبة بنت خارجة " : زوجة أبي بكر الصديق هي بنت خارجة التي قال فيها أبو بكر في مرضه الذي مات منه ، إن ذا بطن بنت خارجة قد ألقي في خلدي أنها جارية ، فكانت كذلك جارية ، وُلِدَت بعد موته فَسَمّتْهَا عائشة : أم كلثوم ، ثم تزوجها طلحة بن عبيد الله فولدت له زكريا وعائشة ابني طلحة هذا قول أهل النسب .ثم ذَكَر ابن عبد البر القصة بشيء مِن الاختلاف . 
وخلافة عمر رضي الله عنه عشر سنين ، فتكون أم كلثوم بنت أبي بكر صغيرة في خلافة عمر رضي الله عنه ، إلاّ أن كان ذلك في آخر خلافة عمر رضي الله عنه فيُحتَمل تزويج الصغيرة . 

السبب الثاني : أن خُطبة عمر رضي الله عنه لأم كلثوم بنت عليّ رضي الله عنها وعن أبيها كان ابتداء مِن عُمر رضي الله عنه رغبة في النسب الشريف . وقصة خطبة عمر رضي الله عنه لأم كلثوم بنت عليّ رضي الله عنها وعن أبيها قصة صحيحة مشهورة .


الشيخ عبدالرحمن السحيم

المقال السابق المقال التالى

مقالات في نفس القسم