1. المقالات
  2. كِتَاب اَلْأَطْعِمَةِ
  3. بَاب اَلْأَضَاحِيِّ

بَاب اَلْأَضَاحِيِّ

الكاتب : الإمام / ابن حجر العسقلاني
1412 2013/10/23 2021/10/25

 

  بَاب اَلْأَضَاحِيِّ

 

1346 - عَنْ أَنَسِ بنِ مَالِكٍ رضي الله عنه ( أَنَّ اَلنَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم كَانَ يُضَحِّي بِكَبْشَيْنِ أَمْلَحَيْنِ, أَقْرَنَيْنِ, وَيُسَمِّي, وَيُكَبِّرُ, وَيَضَعُ رِجْلَهُ عَلَى صِفَاحِهِمَا. وَفِي لَفْظٍ: ذَبَحَهُمَا بِيَدِهِ )  مُتَّفَقٌ عَلَيْه ِ  ([38]) . وَفِي لَفْظِ: ( سَمِينَيْنِ )   ([39]) وَلِأَبِي عَوَانَةَ فِي "صَحِيحِهِ" : ( ثَمِينَيْنِ )  . بِالْمُثَلَّثَةِ بَدَلَ اَلسِّين ِ  ([40])

 

 

وَفِي لَفْظٍ لِمُسْلِمٍ, وَيَقُولُ: ( بِسْمِ اَللَّهِ. وَاَللَّهُ أَكْبَرُ )   ([41]) .

1347 - وَلَهُ: مِنْ حَدِيثِ عَائِشَةَ رَضِيَ اَللَّهُ عَنْهَا; ( أَمَرَ بِكَبْشٍ أَقْرَنَ, يَطَأُ فِي سَوَادٍ, وَيَبْرُكُ فِي سَوَادٍ, وَيَنْظُرُ فِي سَوَادٍ; لِيُضَحِّيَ بِهِ, فَقَالَ: "اِشْحَذِي اَلْمُدْيَةَ" , ثُمَّ أَخَذَهَا, فَأَضْجَعَهُ, ثُمَّ ذَبَحَهُ, وَقَالَ: "بِسْمِ اَللَّهِ, اَللَّهُمَّ تَقَبَّلْ مِنْ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ, وَمِنْ أُمّةِ مُحَمَّدٍ" )   ([42]) .

1348 - وَعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اَللَّهِ صلى الله عليه وسلم ( "مَنْ كَانَ لَهُ سَعَةٌ وَلَمْ يُضَحِّ, فَلَا يَقْرَبَنَّ مُصَلَّانَا" )  رَوَاهُ أَحْمَدُ, وَابْنُ مَاجَه, وَصَحَّحَهُ اَلْحَاكِمُ, لَكِنْ رَجَّحَ اَلْأَئِمَّةُ غَيْرُهُ وَقْفَه ُ  ([43]) .

1349 - وَعَنْ جُنْدُبِ بْنِ سُفْيَانَ رضي الله عنه قَالَ: ( شَهِدْتُ اَلْأَضْحَى مَعَ رَسُولِ اَللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَلَمَّا قَضَى صَلَاتَهُ بِالنَّاسِ, نَظَرَ إِلَى غَنَمٍ قَدْ ذُبِحَتْ, فَقَالَ: "مَنْ ذَبَحَ قَبْلَ اَلصَّلَاةِ فَلْيَذْبَحْ شَاةً مَكَانَهَا, وَمَنْ لَمْ يَكُنْ ذَبَحَ فَلْيَذْبَحْ عَلَى اسْمِ اَللَّهِ" )  مُتَّفَقٌ عَلَيْه ِ  ([44]) .

1350 - وَعَنِ اَلْبَرَاءِ بنِ عَازِبٍ رَضِيَ اَللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ: قَامَ فِينَا رَسُولُ اَللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ: ( "أَرْبَعٌ لَا تَجُوزُ فِي اَلضَّحَايَا: اَلْعَوْرَاءُ اَلْبَيِّنُ عَوَرُهَا, وَالْمَرِيضَةُ اَلْبَيِّنُ مَرَضُهَا, وَالْعَرْجَاءُ اَلْبَيِّنُ ظَلْعُهَ ا  ([45]) وَالْكَسِيرَةُ اَلَّتِي لَا تُنْقِي" )  رَوَاهُ اَلْخَمْسَة ُ  ([46]) . وَصَحَّحَهُ اَلتِّرْمِذِيُّ, وَابْنُ حِبَّان َ  ([47]) .

1351 - وَعَنْ جَابِرٍ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اَللَّهِ صلى الله عليه وسلم ( "لَا تَذْبَحُوا إِلَّا مُسِنَّةً, إِلَّا أَنْ يَعْسُرَ عَلَيْكُمْ فَتَذْبَحُوا جَذَعَةً مِنَ اَلضَّأْنِ" )  رَوَاهُ مُسْلِم ٌ  ([48]) .

1352 - وَعَنْ عَلِيٍّ رضي الله عنه قَالَ: ( أَمَرَنَا رَسُولُ اَللَّهِ صلى الله عليه وسلم أَنْ نَسْتَشْرِفَ اَلْعَيْنَ وَالْأُذُنَ, وَلَا نُضَحِّيَ بِعَوْرَاءَ, وَلَا مُقَابَلَةٍ, وَلَا مُدَابَرَةٍ, وَلَا خَرْمَاءَ, وَلَا ثَرْمَاءَ" )  أَخْرَجَهُ أَحْمَدُ, وَالْأَرْبَعَة ُ  ([49]) . وَصَحَّحَهُ اَلتِّرْمِذِيُّ, وَابْنُ حِبَّانَ, وَالْحَاكِم ُ  ([50]) .

1353 - وَعَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ رضي الله عنه قَالَ: ( + أَمَرَنِي اَلنَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم أَنَّ أَقْوَمَ عَلَى بُدْنِهِ, وَأَنْ أُقَسِّمَ لُحُومَهَا وَجُلُودَهَا وَجِلَالَهَا عَلَى اَلْمَسَاكِينِ, وَلَا أُعْطِيَ فِي جِزَارَتِهَا مِنْهَا شَيْئاً )  مُتَّفَقٌ عَلَيْه ِ  ([51]) .

 

1354 - وَعَنْ جَابِرِ بنِ عَبْدِ اَللَّهِ رَضِيَ اَللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ: ( نَحَرْنَا مَعَ اَلنَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم عَامَ اَلْحُدَيْبِيَةِ: اَلْبَدَنَةَ عَنْ سَبْعَةٍ, وَالْبَقَرَةَ عَنْ سَبْعَةٍ )  رَوَاهُ مُسْلِم ٌ  ([52])

 

-----------------------

 

[38] - صحيح. رواه البخاري ( 5565 )، ومسلم ( 1966 ) ( 17 ).

[39] - قال البخاري في "صحيحه" ( 10 / 9 / فتح ): " باب أضحية النبي صلى الله عليه وسلم بكبشين أقرنين. ويذكر سمينين" . قلت: رواه ابن ماجه من حديث عائشة، وأبي هريرة ( 3122 ) بسند حسن.

[40] - الذي نقله الحافظ في "الفتح" ( 9 / 10 ) عن "صحيح" أبي عوانة، أنه بالسين قلت: ورأيته بنفسي - بالسين المهملة - في نسختين من نسخ أبي عوانة، نسخة دار الكتب المصرية ( ج 4 / ق 20 / ب )، والنسخة الأزهرية ( ق / 203 / ب ).

[41] - مسلم ( 1966 ) ( ج 3 / ص 1557 ).

[42] - صحيح. رواه مسلم ( 1967 ) وقد اختصر الحافظ بعض ألفاظه.

[43] - حسن. رواه أحمد ( 8256 )، والحاكم ( 4 / 231 - 232 ) من طريق عبد الله بن يزيد المقرئ وابن ماجه ( 3123 ) من طريق زيد بن الحباب، كلاهما عن عبد الله بن عياش، عن عبد الرحمن الأعرج، عن أبي هريرة، مرفوعاً، به. قلت: وهذا سند حسن من أجل ابن عياش. ورواه عبد الله بن وهب، عن ابن عياش فأوقفه. رواه الحاكم ( 4 / 232 ) وقال أوقفه عبد الله بن وهب إلا أن الزيادة من الثقة مقبولة، وأبو عبد الرحمن المقرئ فوق الثقة.

[44] - صحيح. رواه البخاري ( 5562 )، ومسلم ( 1960 ) ( 2 ) واللفظ لمسلم.

[45] - كذا "بالأصل" وهو الموافق لرواية السنن، وفي النسخة: "أ" : "عرجها" وأشار الناسخ في الهامش إلى نسخة "ضلعها".

[46] - كذا "بالأصلين" وأشار ناسخ "أ" في الهامش إلى نسخة: "أحمد والأربعة".

[47] - صحيح. رواه أبو داود ( 2802 )، والنسائي ( 7 / 214 - 215 )، والترمذي ( 1497 )، وابن ماجه ( 3144 )، وأحمد ( 4 / 84، 289 )، وابن حبان ( 1046 ). وقال الترمذي "حديث حسن صحيح".

[48] - ضعيف. رواه مسلم ( 1963 ) وهو من رواية أبي الزبير، عن جابر من غير طريق الليث بن سعد، وهي رواية ضعيفة إذا لم يصرح أبو الزبير بالسماع، وفي "الأصل" رد مفصل على من أنكر تضعيفه لوجوده في "صحيح" مسلم ليس أكثر، مع أنه هو يرد أحاديث في "صحيح" مسلم دون أدلة علمية - إلا مجرد العقل - بل ولم يسبقه إلى ذلك أحد، كرده لحديث تميم الداري المشهور والمعروف بحديث الجساسة.

[49] - كذا "الأصل" وفي "أ" : "الخمسة".

[50] - ضعيف. وفي "الأصل" تفصيل طرقه ورواياته.

[51] - صحيح. رواه البخاري ( 1707 )، ومسلم ( 1317 ) بنحوه.

[52] - صحيح. رواه مسلم ( 1318 ). 

 

 

 

المقال السابق المقال التالى

مقالات في نفس القسم

موقع نصرة محمد رسول اللهIt's a beautiful day