1. المقالات
  2. أعمال القلوب
  3. مع القرآن - سيأتيك الله في ظلل من الغمام

مع القرآن - سيأتيك الله في ظلل من الغمام

الكاتب : أبو الهيثم محمد درويش
تحت قسم : أعمال القلوب
1493 2015/10/05 2021/09/22

ياله من تهديد و وعيد لكل مفسد و ظالم و طاغية , لكل من سفك دماً حراماً أو هتك عرضاً حراماً أو أسرف في الظلم و الطغيان و لم يسرع بالتوبة .
لكل ظلم نهاية 
و لكل طغيان انتهاء
و إن دعتك قدرتك على ظلم العباد و نسيت قدرة الله عليك فإليك هذا البيان العاجل :
قال تعالى :
{هَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا أَنْ يَأْتِيَهُمُ اللَّهُ فِي ظُلَلٍ مِنَ الْغَمَامِ وَالْمَلَائِكَةُ وَقُضِيَ الْأَمْرُ وَإِلَى اللَّهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ} . [البقرة 210] . 
قال السعدي في تفسيره :
وهذا فيه من الوعيد الشديد والتهديد ما تنخلع له القلوب، يقول تعالى: هل ينتظر الساعون في الفساد في الأرض، المتبعون لخطوات الشيطان، النابذون لأمر الله إلا يوم الجزاء بالأعمال، الذي قد حشي من الأهوال والشدائد والفظائع، ما يقلقل قلوب الظالمين، ويحق به الجزاء السيئ على المفسدين.
وذلك أن الله تعالى يطوي السماوات والأرض، وتنثر الكواكب، وتكور الشمس والقمر، وتنزل الملائكة الكرام، فتحيط بالخلائق، وينزل الباري  تعالى: { فِي ظُلَلٍ مِنَ الْغَمَامِ } ليفصل بين عباده بالقضاء العدل.
فتوضع الموازين، وتنشر الدواوين، وتبيض وجوه أهل السعادة وتسود وجوه أهل الشقاوة، ويتميز أهل الخير من أهل الشر، وكل يجازى بعمله، فهنالك يعض الظالم على يديه إذا علم حقيقة ما هو عليه.

المقال السابق المقال التالى

مقالات في نفس القسم

موقع نصرة محمد رسول اللهIt's a beautiful day