1. المقالات
  2. أعمال القلوب
  3. افعل الخير و انتظر أحسن الجزاء

افعل الخير و انتظر أحسن الجزاء

الكاتب : أبو الهيثم محمد درويش
تحت قسم : أعمال القلوب
1425 2016/02/12 2021/09/19

افعل الخير و انتظر أحسن الجزاء
إياك أن تتمثل بقول بعضهم (اعمل الخير و ارميه البحر )
فهذا قول جائر
فلا شيء عند الله يضيع هباء 
إنما هي أعمالنا يحصيها علينا و سيوفي الصالحين أجورهم أضعافاً مضاعفة .
أغث الملهوف و خذ بيد المكروب و استعن بالله و انتظر منه حسن الجزاء و انتظر العون  من الرحمن  في أحلك المواقف وأنت أحوج ما تكون إلى العون .

عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النَّبي -صلَّى الله عليه وآله وسلِّم- قال: «مَن نفَّس عن مؤمن كربةً مِن كرب الدُّنيا، نفَّس الله عنه كربةً مِن كرب يوم القيامة» . [رواه مسلم] .
قال ابن رجب    :
فقوله صلى الله عليه وسلم : من نفس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا ، نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة هذا يرجع إلى أن الجزاء من جنس العمل ، وقد تكاثرت النصوص بهذا المعنى ، كقوله صلى الله عليه وسلم : إنما يرحم الله من عباده الرحماء ،  وقوله : إن الله يعذب الذين يعذبون الناس في الدنيا . 
والكربة : هي الشدة العظيمة التي توقع صاحبها في الكرب ، وتنفيسها أن يخفف عنه منها ، مأخوذ من تنفيس الخناق ، كأنه يرخى له الخناق حتى يأخذ نفسا ، والتفريج أعظم من ذلك ، وهو أن يزيل عنه الكربة ، فتفرج عنه كربته ، ويزول همه وغمه ، فجزاء التنفيس التنفيس ، وجزاء التفريج التفريج ، كما في حديث ابن عمر ، وقد جمع بينهما في حديث كعب بن عجرة . 
وقوله : كربة من كرب يوم القيامة ، ولم يقل : من كرب الدنيا والآخرة كما قيل في التيسير والستر ، وقد قيل في مناسبة ذلك : إن الكرب هي الشدائد العظيمة ، وليس كل أحد يحصل له ذلك في الدنيا ، بخلاف الإعسار والعورات المحتاجة إلى الستر ، فإن أحدا لا يكاد يخلو في الدنيا من ذلك ، ولو بتعسر الحاجات المهمة . وقيل : لأن كرب الدنيا بالنسبة إلى كرب الآخرة كلا شيء ، فادخر الله جزاء تنفيس الكرب عنده ، لينفس به كرب الآخرة .جامع العلوم و الحكم .

المقال السابق المقال التالى

مقالات في نفس القسم

موقع نصرة محمد رسول اللهIt's a beautiful day