1. المقالات
  2. أعمال القلوب
  3. مع القرآن - مَنْ يُنَجِّيكُمْ؟

مع القرآن - مَنْ يُنَجِّيكُمْ؟

الكاتب : أبو الهيثم محمد درويش
تحت قسم : أعمال القلوب
1148 2016/05/14 2021/09/18

أسباب النجاة من كل المهالك بيده وحده سبحانه:

سل نفسك:
من يزيل الضر؟
من يكشف الشدائد؟
من يقيل العثرات؟
من ييسر كل عسير؟

ثم سل نفسك مرة أخرى:
من يبارز الله بالمعصية؟
من يشرك به غيره؟
من يتخذ إلهه هواه؟

تأمل الإجابة على كل ما سبق:

{قُلْ مَنْ يُنَجِّيكُمْ مِنْ ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ تَدْعُونَهُ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً لَئِنْ أَنْجَانَا مِنْ هَذِهِ لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ . قُلِ اللَّهُ يُنَجِّيكُمْ مِنْهَا وَمِنْ كُلِّ كَرْبٍ ثُمَّ أَنْتُمْ تُشْرِكُونَ} [الأنعام:63-64].

قال السعدي  في تفسيره: "أي {قُلْ} للمشركين بالله، الداعين معه آلهة أخرى، ملزمًا لهم بما أثبتوه من توحيد الربوبية، على ما أنكروا من توحيد الإلهية {مَنْ يُنَجِّيكُمْ مِنْ ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ} أي: شدائدهما ومشقاتهما، وحين يتعذر أو يتعسر عليكم وجه الحيلة، فتدْعون ربكم تضرعا بقلب خاضع، ولسان لا يزال يلهج بحاجته في الدعاء، وتقولون وأنتم في تلك الحال: {لَئِنْ أَنْجَانَا مِنْ هَذِهِ} الشدة التي وقعنا فيها {لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ} لله، أي المعترفين بنعمته، الواضعين لها في طاعة ربهم، الذين حفظوها عن أن يبذلوها في معصيته.

{قُلِ اللَّهُ يُنَجِّيكُمْ مِنْهَا وَمِنْ كُلِّ كَرْبٍ} أي: من هذه الشدة الخاصة، ومن جميع الكروب العامة. {ثُمَّ أَنْتُمْ تُشْرِكُونَ} لا تفون لله بما قلتم، وتنسون نعمه عليكم، فأي برهان أوضح من هذا على بطلان الشرك، وصحة التوحيد؟".


المقال السابق المقال التالى

مقالات في نفس القسم

موقع نصرة محمد رسول اللهIt's a beautiful day