حديث ( قد غفر الله لأبيك ، بطواعيتك زوجك ) ضعيف جدا ، أو موضوع

الكاتب : الإسلام سؤال وجواب

 


حديث أنس رضي الله عنه : أن امرأة كانت تحت رجل فمرض أبوها ، فأتت النبي صلى الله عليه وسلم ، فقالت : يا رسول الله ، إن أبي مريض ، وزوجي يأبى أن يأذن لي أن أمرضه ؟ فقال لها النبي صلى الله عليه وسلم : ( أطيعي زوجك ) فمات أبوها ، فاستأذنت زوجها أن تصلي عليه ، فأبى زوجها أن يأذن لها في الصلاة ، فسألت النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال : ( أطيعي زوجك ) فأطاعت زوجها ، فلم تصل على أبيها ، فقال لها النبي صلى الله عليه وسلم : ( قد غفر الله لأبيك ، بطواعيتك زوجك ) .

 

 


رواه الطبراني في " الأوسط " ( 7 / 332 ) .

 

 
وهو حديث ضعيف جدا ، أو موضوع ! .

 

قال الشيخ الألباني – رحمه الله - :أخرجه الطبراني في " الأوسط " ( 1 / 169 / 2 ) من طريق عصمة بن المتوكل عن زافر عن سليمان عن ثابت البناني عن أنس بن مالك به ، وقال : " لم يروه عن زافر إلا عصمة " .

 

 قلت : وهو ضعيف ، قال العقيلى في " الضعفاء " ( ص 325 ) : " قليل الضبط للحديث ، يهم وهما ، وقال أبو عبد الله – يعني : البخاري - : " لا أعرفه " .ثم ساق له حديثا مما أخطا في متنه .

 

 وقال الذهبي : " هذا كذب على شعبة " . وشيخه " زافر " - وهو ابن سليمان القهستاني - : ضعيف أيضا ، قال الحافظ في " التقريب " : " صدوق ، كثير الأوهام " . 

 

وقال الهيثمي في " المجمع " ( 4 / 313 ) : " رواه الطبراني في " الأوسط " ، وفيه عصمة بن المتوكل ، وهو ضعيف ." إرواء الغليل " ( 7 / 76 ، 77 ) .

 

المقال السابق المقال التالى

مقالات في نفس القسم