1. المقالات
  2. كيف عاملهم النبي ﷺ؟
  3. وقد شجع النبي صلى الله عليه وسلم، ودل على وجوه العمل الشريف مثل

وقد شجع النبي صلى الله عليه وسلم، ودل على وجوه العمل الشريف مثل

الكاتب : محمد صالح المنجد
225 2023/10/24 2023/10/24
المقال مترجم الى : English

الزراعة:

عن أنس بن مالك رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:

"ما من مسلم يغرس غرساً، أو يزرع زرعاً، فيأكل منه طير، أو إنسان، أو بهيمة إلا كان له به صدقة".

قال النووي: "في هذه الأحاديث: فضيلة الغرس، وفضيلة الزرع، وأن أجر فاعلي ذلك مستمر ما دام الغراس والزرع، وما تولد منه إلى يوم القيامة".

وعن أنس بن مالك رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:

"إن قامت الساعة، وبيد أحدكم فسيلة، فإن استطاع أن لا يقوم حتى يغرسها؛ فليفعل".

الصناعة:

عن المقدام رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال:

"ما أكل أحد طعاماً قط خيراً من أن يأكل من عمل يده، وإن نبي الله داود عليه السلام كان يأكل من عمل يده".

قال ابن حجر: "الحكمة في تخصيص داود بالذكر أن اقتصاره في أكله على ما يعمله بيده لم يكن من الحاجة؛ لأنه كان خليفة في الأرض كما قال الله تعالى.

وإنما ابتغى الأكل من طريق الأفضل؛ ولهذا أورد النبي صلى الله عليه وسلم قصته في مقام الاحتجاج بها على ما قدمه من أن خير الكسب عمل اليد".

التجارة:

قال تعالى:

{يَٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُوا لَا تَأْكُلُوٓا أَمْوَٰلَكُم بَيْنَكُم بِٱلْبَٰطِلِ إِلَّآ أَن تَكُونَ تِجَٰرَةً عَن تَرَاضٍۢ مِّنكُمْ ۚ}

عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: كانت عكاظ ومجنة وذو المجاز أسواقاً في الجاهلية، فتأثموا أن يتجروا في المواسم؛ فنزلت:

{لَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَن تَبْتَغُوا فَضْلًا مِّن رَّبِّكُمْ ۚ}

[البقرة: 198]

تنبيه: قوله: "في مواسم الحج" هي قراءة ابن عباس، وهي قراءة شاذة وحكمها عند الأئمة حكم التفسير.

عن عروة البارقي رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم أعطاه ديناراً يشتري له به شاة، فاشترى له به شاتين، فباع إحداهما بدينار، وجاءه بدينار وشاة، فدعا له بالبركة في بيعه، فقال له: "بارك الله لك في صفقة يمينك". فكان لو اشترى التراب لربح فيه.

المقال السابق المقال التالى

مقالات في نفس القسم

موقع نصرة محمد رسول اللهIt's a beautiful day