التربية النبوية هي التربية الصالحة في كل زمان ومكان

الكاتب : علي بن نايف الشحود
المقال مترجم الى : Русский

وذلك لأنها:

1. تقومُ على الإيمان بالله تعالى ومُراقبته والإيمان باليوم الآخر والاقتداءِ بسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم .

2. تربيةٌ عمليةٌ وليست نظريةً فهي حقيقة واقعية .

3. تقوم على استشعار الأبوين دورهما ووظيفتهما، وتحثُّهما على تنشئة ورعاية الطفل .

4. تقوم على التهذيب الجنسيِّ للطفل والمحافظة عليه من الوقوع في الفاحشة، وتختلف عن أي تربية أخرى .

5. تبدأ بتدريب الطفل على التكاليف الشرعية في السابعة من عمره وحتى سن البلوغ .

6. تنظرُ إلى أنَّ كل ما يُقدم من خير للطفل على أنه عبادة يُثاب عليها الكبار، وذلك فضلُ الله يؤتيه من يشاء .

7. تُرسخ في الطفل الخوف من الله تعالى (وسؤالِه عن كل شيء ) والاستعانة به في قضاء الحاجات ومواجهة الأحداث .

8. تجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم قدوةً للطفل في كل شيء فهو يتفاعل مع قدوةٍ واحدة وشخص واحد .

9. تُنمي في الطفل برَّ الوالدين وطاعتهما .

10. تنشئ الطفل نشأةً متوازنة تُلبي حاجات الروح والجسد والعقل والقلب .

11. تُنمي في الطفل العقيدة الصحيحة السليمة التي تتحطم معها كلُّ شبهةٍ وكلُّ شهوةٍ .

12. تقوم على الحق والصدق ودعوة الآخرين إلى الكتاب والسنة وما يترتب عليها في الدنيا والآخرة .

13. تُوزع المسؤولية بين الأب والأم تجاه تربية الأولاد .

14. تُنمي الخيال عند الأطفال بحقائق موجودة كأخبار الرُّسل وقصص القرآن وأوصاف الجنة والنار .[1]


----------------

[1] - بتصرف من كتاب منهج التربية النبوية للطفل ، محمد نور عبدالحفيظ سويد .

المقال السابق المقال التالى

مقالات في نفس القسم